السوريون ينقسمون بشأن هُوية عبدالباسط الساروت الذي قُتل في حماة
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

وَصَفَه البعض بأنه "إرهابي" وآخرون بأنه "مُنشد الثورة وحارسها"

السوريون ينقسمون بشأن هُوية عبدالباسط الساروت الذي قُتل في حماة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السوريون ينقسمون بشأن هُوية عبدالباسط الساروت الذي قُتل في حماة

عبدالباسط الساروت الذي قتل أثناء المعارك في ريف حماة
دمشق -سوريه24

ألصق سوريون كثيرا من الأوصاف المتناقضة بعبدالباسط الساروت الذي قتل أثناء المعارك في ريف حماة السبت، وتراوحت المواقف منه بين من رفعه أعلى المقامات ومن جعله أسفلها، وكانت التعليقات كالآتي:

- هو إرهابي، قاتل، طائفي، كان يدعو في بعض أغانيه إلى القتل، (بالذبح جئناكم)، يقول سوريون.

- هو شهيد مناضل، منشد الثورة، وحارسها، وأيقونتها. يقول سوريون، وكما يحدث غالبا تنقسم الآراء بشكل حاد بشأن ما يمت للأزمة السورية المستمرة منذ سنوات، ولا يبدو أن ثمة وسطاً، ومع الإعلان عن مقتل الساروت برز اتجاهان في تقييم السوريين له: ثمة من بدأ ينعى حارس نادي الكرامة الحمصي سابقاً (27 عاماً) بعبارات حارس الثورة، ومنشدها، بل إن فريقا من السوريين شبهه بالثائر ذي الشهرة العالمية غيغارا. وفي المقابل كان فريق آخر يعيد نشر فيديو يظهر فيه الساروت (مؤسس كتيبة شهداء البياضة، وأحد قياديي "جيش العزة") وهو يغني مع مجموعة أغلبهم من المقاتلين ومما جاء في الأغنية:

"قالولي إرهابي .. قلت الشرف ليا" ثم تتوعد الأغنية شريحة من السوريين بالقول "بالذبح جئناكم، بلا اتفاقية"

أيقونة.. ثائر
جماعة الإخوان المسلمين في سورية وصفت الساروت بأنه "قمر الشهداء"، وقالت الجماعة في بيان: "عهدا للشهيد عبد الباسط الساروت ولكل من سبقه من إخوانه الأبرار.. أننا في جماعة الإخوان المسلمين على الطريق ماضون.. وعلى العهد ثابتون.. حتى يفتح ربنا بالحق وهو خير الفاتحين"
وعلى نهج بيان الجماعة كتب عدد من قيادييها والمحسوبين على خطها، ينعون الساروت.

برهان غليون، وهو أول رئيس للمجلس الوطني السوري، كتب على صفحته الشخصية: "خسرت سورية باستشهاد عبد الباسط الساروت بطلا من أبطالها ورمزا من رموز ثورة الكرامة والحرية التي أطلقها جيله وأصبح منشدها الأبرز".

الممثل السوري مكسيم خليل جعل الساروت في مرتبة عمر المختار، وروبن هود، ووليام والاس.

صورة أخرى للساروت تظهره إرهابياً، وقاتلاً، إذ أعاد سوريون آخرون نشر فيديوهات يظهر فيها الساروت داعياً للقتل لدواع طائفية، وفي أحد الفيديوهات يخاطب داعش، والنصرة، ويدعوهم إلى توحيد الجهود لمقاتلة "النصارى، والشيعة"، وفي تسجيل آخر تم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي، يظهر الساروت واحداً بين مجموعة ينشدون أغنية تدعو إلى "الذبح".
ويرى رئيس حركة البناء الوطني أنس جودة، أن "حالة الساروت" ليست حالة منفردة، ويرى أنها تمثل نموذجاً لمنطق تفكير وموجة "على الحراك منذ بداياته الأولى وهي الدفع للتسليح وتصبيغ الحراك المدني بصبغة إسلاموية"

اقرأ أيضًا:

الجيش يعثر على صواريخ وقذائف خلال تمشيط قرية الكركات بريف حماة

ويقول في صفحته عبر "فيسبوك": "لم تكن حالة الساروت (بالذبح جيناكم )عفوية وليست ردا على عنف الأجهزة بل جاءت بسبب فشل الحراك التظاهري باستقطاب شرائح أكبر من المجتمع، وهذا التوجه هو من قتل وحفر قبر أي امكانية للتغيير السلمي الديمقراطي".

الساروت
كان حارس نادي الكرامة السوري ومنتخب شباب سورية قبل عام 2011، وبرز منذ بداية الأحداث منشداً في المظاهرات التي شهدتها مدينة حمص، واشتهر بلقب منشد الثورة، أو بلبل الثورة، وكان من الذين انتهجوا طريق استخدام السلاح، وأصبح أحد قادة "كتيبة شهداء البياضة"، وانضم إلى "جيش العزة" المصنف إرهابيا، وكان قائد لواء فيه، قبل مقتله، وفقد أربعة من أشقائه في مدينة حمص بين عامي 2011 و 2014.

وتقول معلومات إنه "بايع تنظيم "داعش" مع العشرات من مقاتليه، إلا أن التنظيم رفض المبايعة"، ونفى في تسجيل مصور تلك المعلومات وأكد أنه لم يبايع التنظيم، إلا أنه توعد في التسجيل ذاته، كل من يطلق تلك "الإشاعات" كما وصفها.

قد يهمك أيضًا:

الجيش يدمر عربة مفخخة وآليات وعتادا للإرهابيين في ريف حماة الشمالي

إرهابيو (جبهة النصرة) يعتدون بالصواريخ على بلدات عدة بريف حماة

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السوريون ينقسمون بشأن هُوية عبدالباسط الساروت الذي قُتل في حماة السوريون ينقسمون بشأن هُوية عبدالباسط الساروت الذي قُتل في حماة



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 13:09 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 19:50 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل صيحات حقائب 2019 لإرضاء عاشقات الموضة

GMT 16:18 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

صفاء سلطان تخضع لعملية استئصال الرحم

GMT 07:28 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

نزوح وقتل بنكهة تركية شمال سوريا

GMT 17:19 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة السورية سارة نخلة تكشف حقيقة طلاقها

GMT 09:51 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم أمينة للمخرج أيمن زيدان يشارك في مهرجان السليمانية

GMT 09:07 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

حلى السنيكرز ب 15 دقيقة فقط

GMT 02:17 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

"الجسر الذهبى" بين جبال فيتنام الأجمل حول العالم
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24