سورية تحتفي باسترداد 500 قطعة أثرية كانت بحوزة مُسلّحي المُعارضة
آخر تحديث GMT12:40:18
 العرب اليوم -

بعضها يعود تاريخها إلى أكثر مِن 10 آلاف عام قبل الميلاد

سورية تحتفي باسترداد 500 قطعة أثرية كانت بحوزة مُسلّحي المُعارضة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سورية تحتفي باسترداد 500 قطعة أثرية كانت بحوزة مُسلّحي المُعارضة

وزارة الثقافة السورية
دمشق ـ سورية 24

احتفت وزارة الثقافة السورية والمديرية العامة للآثار والمتاحف باسترداد 500 قطعة أثرية كان مسلحو المعارضة سرقوها من المواقع الأثرية في عدد من المناطق السورية، وبعضها يعود تاريخها إلى أكثر من 10 آلاف عام قبل الميلاد.

وافتتح بدار الأوبرا للثقافة في دمشق معرضا تحت عنوان "كنوز سورية مستردة" تضم 500 قطعة أثرية تم استردادها خلال الأزمة السورية بالتعاون مع المجتمع المحلي والجهات الأمنية وعن طريق التعاون الدولي والمنظمات الراعية للتراث، وتوزّعت بين تماثيل حجرية وبازلتية وحلي ونقود فضية وذهبية وأوانٍ فخارية تعود إلى عصور مختلفة.

وقال وزير الثقافة السوري محمد الأحمد، في تصريح للصحافيين الخميس، إن "سورية كانت مستهدفة بحضارتها وتاريخها وماضيها العريق"، مشيرا إلى أن المتطرفين الذين كانوا يسيطرون على بعض المناطق الأثرية كانوا يجلبون كل مرتزقة الأرض للتنقيب غير الشرعي في هذه الأماكن والخروج بهذه القطع التي نشاهدها الآن في هذا المعرض.

وأضاف أن "هذه القطع تعود إلى عصور ما قبل التاريخ، وإلى العصور الحديثة، ومن يرى هذا المعرض الذي يقام للمرة الأولى في سورية يدرك حجم ما تعرضنا له"، مبينا أن الحرب على سورية كانت حربا تستهدف قطع الصلة بين سورية والحضارة التي تمتد إلى آلاف الأعوام، وأشار إلى أنه من يرى هذه القطع الأثرية والنقود يعرف مدى الغنى الموجود في سورية، مؤكدا أن الجيش السوري حمى هذه القطع من أن تهرب وتباع في الأسواق المجاورة.

وبيّن الأحمد أن هذه القطع لو كانت خرجت من المتاحف لكان من السهل تتبع سيرها، لكن هذه القطع كانت نتيجة تنقيب غير شرعي لم نكن ندري ماذا أخرجوا وماذا نقبوا وكيف استحوذوا عليها، معربا عن سعادته بعودة هذه القطع إلى مخازنها الطبيعة ووجودها في الأرض التي كانت موجودة فيها.

وارتكب مقاتلو "داعش" أثناء دخولهم إلى مدينة تدمر الأثرية لأول مرة في العام 2015 أعمالا تخريبية ووحشية، من بينها قطع رأس مدير الآثار في المدينة خالد الأسعد (82 عاما)، كما دمر آثارا عدة بينها معبدا (بعل شمسين) و(بل)، كما ارتكب التنظيم أيضا وقتها عملية إعدام جماعية لـ25 جنديا سوريا على المسرح الروماني.

وتعدّ مدينة تدمر من أهم الممالك السورية القديمة التي ازدهرت بشكل خاص عهد ملكتها زنوبيا تبعد 215 كيلومترا شمال مدينة دمشق 70 كيلومترا عن مدينة السخنة ونحو 160 كيلومترا عن مدينة حمص ونهر العاصي، وكانت حضارتها تنافس حضارة الإمبراطورية الرومانية القديمة.
يذكر أن سورية تعاقبت عليها حضارات عدة، وكانت في ما مضى مقصدا سياحيا لكثرة المعالم الأثرية الموجودة في معظم المحافظات السورية.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سورية تحتفي باسترداد 500 قطعة أثرية كانت بحوزة مُسلّحي المُعارضة سورية تحتفي باسترداد 500 قطعة أثرية كانت بحوزة مُسلّحي المُعارضة



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 14:15 2020 السبت ,02 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 13:09 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 18:00 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 10:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 04:30 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 13:42 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 15:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 13:30 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 12:44 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك

GMT 17:55 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

إعادة "ابن آوي" إلى البرية بعد العثور عليه في قرطبا

GMT 19:02 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

زيدان يكشف حقيقة خلافه مع اللاعب غاريث بيل

GMT 10:00 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24