باحثون يكشفون الطريقة التي يبني بها المخ الذاكرة الاستشعارية لفهم الأحداث
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

من خلال إقامة علاقة بين ما جرى في الماضي وما يحصل في الحاضر

باحثون يكشفون الطريقة التي يبني بها المخ الذاكرة الاستشعارية لفهم الأحداث

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - باحثون يكشفون الطريقة التي يبني بها المخ الذاكرة الاستشعارية لفهم الأحداث

الدماغ
لندن - سورية24

تمكنت دراسة طبية حديثة من تحديد الطريقة التي يبني بها الدماغ "ذاكرته الاستشعارية"، حتى يصبح قادرا على فهم الأحداث والمواقف من خلال إقامة علاقة بين ما جرت معايشته في الماضي وما يحصل في الحاضر. ويعمل دماغ الإنسان على فك شيفرة المعلومات التي تجمعها الحواس حاليا، لكن ترجمة ما وصلنا عن طريق الحواس لا يصبح ممكنا إلا بوضعه في سياق ما عايشناه في وقت سابق. ويعني هذا الأمر أن ما يصلنا بالحواس يحتاج بشدة إلى أن يوضع في سياق، أي أنه لا يمكن أن ينفصل عن تجاربنا السابقة، بحسب دراسة منشورة في مجلة "ساينس" العلمية. وأكد فريق علمي بإشراف الباحث جوهانز ليتزكو من معهد "ماكس بلانك" لبحوث الدماغ، أنه حدد طريقة مرجحة بقوة لنشوء هذه الذاكرة.

وتعد منطقة "القشرة المخية" أكبر منطقة في دماغ الإنسان، ويرجح العلماء أن تكون قد تمددت وشهدت تغييرات بارزة خلال تطور الكائنات الثديية. وفي وقت لاحق، استطاعت هذه المنطقة الدماغية أن تكتسب قدرات ميزتها عن أقرب الكائنات إليها، وعندما يحصل أي خلل في هذه المنطقة فإن الإنسان يعاني اضطرابات نفسية مختلفة. ويجري تحفيز الوظائف المعرفية الكبرى في هذه المنطقة الدماغية، من خلال عمليتي نقل منفصلتين للمعلومات، أولاهما "من الأسفل إلى الأعلى"، والثانية "من الأعلى إلى الأسفل". وتجري العملية الأولى، أي "من الأسفل إلى الأعلى"، من خلال حمل المعلومات من البيئة المحيطة بالحواس إلى الدماغ، أما العملية الثانية، أي "من الأعلى إلى الأسفل"، فيتم بها تحويل ما جرى الحصول عليه وفك شيفرته، عبر وضعه في سياق التجارب السابقة.

ويقول الباحث ليتزكو، إن العلماء قضوا عقودا وهم يدرسون الطريقة التي يترجم بها الدماغ ما يحصل عليه من بيانات "خام" من الحواس، لكن ما نعرفه حتى الآن لا يزال في بداياته. وبما أن ما جرى التوصل إليه يشكل أهمية كبيرة، حتى وإن لم يكن واضحا جدا،  درس الباحثون مصادر الإشارات التي تنبعث في هاتين العملتين، أملا في أن يعرفوا كيف تمكنان الإنسان من بناء ذاكرة الاستشعار. وشرح الباحث: "ما كشفه فريقنا أو باحثون آخرون هو أن طبقة علوية من القشرة الحديثة في الدماغ هي الموقع الأبرز لتلقي المعلومات في إطار عملية (من الأعلى إلى الأسفل)، أي تحويل ما وصل من الحواس إلى شعور، اعتمادا على السياق وما تراكم من خبرات سابقة".

وبالاعتماد على هذه المعلومة، تمكن الباحثون من تحديد منطقة من الدماغ تعرف بـ"الثلاموس"، قائلين إنها بمثابة المصدر المرجح بشكل كبير لهذه العمليات المعلوماتية الداخلية في الدماغ. وبفضل هذه النتائج، أجرت الباحثة بيلين باردي تجربة على فأر تجارب داخل مختبر، في مسعى إلى التأكد من مصادر هذه الإشارات التي تلعب دورا في بناء الذاكرة الاستشعارية. وعملت الباحثة على رصد الاستجابة في منطقة "الثلاموس" بدماغ الفأر، فجاءت النتائج على نحو واضح جدا، وتبين أنها ترتبط ارتباطا وثيقا بمسألة الذاكرة وبنائها بشكل تراكمي اعتمادا على ما تجري معايشته.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يكشفون الطريقة التي يبني بها المخ الذاكرة الاستشعارية لفهم الأحداث باحثون يكشفون الطريقة التي يبني بها المخ الذاكرة الاستشعارية لفهم الأحداث



GMT 10:45 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أنت مدعو إلى الهدوء لأن الحظ يعطيك فرصة جديدة

GMT 10:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 15:09 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:42 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 11:12 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 12:35 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر محمد آدم في ثلاثة أجزاء

GMT 08:56 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

طريقة تحضير حلى لندن يأسهل طريقة خطوة بخطوة

GMT 15:11 2019 السبت ,09 آذار/ مارس

أفضل فيلم عربي في مهرجان شرم الشيخ

GMT 13:21 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

طبيب تركي يرفض ابنه الشرعي من امرأة روسية لسبب غريب

GMT 15:35 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

منزل إيلي صعب في لبنان عنوان للرُقي وسط الطبيعة الخلّابة

GMT 08:29 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

أهم الصفات المميزة لمواليد برج الجدي

GMT 15:48 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفضل العطور العالمية التي صدرت في عام 2018

GMT 06:32 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطلاب يُحاصرون المدارس وسط انتشار الاحتجاجات في فرنسا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24