حركة التوحيد بالتأكيد لم يعد لبنان نزهة للصهاينة
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

"حركة التوحيد": بالتأكيد لم يعد لبنان نزهة للصهاينة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "حركة التوحيد": بالتأكيد لم يعد لبنان نزهة للصهاينة

شعار حركة التوحيد
بيروت_سوريه24

 باركت "حركة التوحيد الاسلامي"، في بيان، "العملية البطولية للمقاومة الاسلامية عند الشريط الحدودي مع فلسطين المحتلة مقابل بلدة مارون الراس، والتي استهدفت سيارة عسكرية للعدو الصهيوني".

وأشاد رئيس المكتب السياسي للحركة صهيب شعبان ب"العملية النوعية التي كانت أعظم رد على العدوان الإسرائيلي"، موجها "التحية للمقاومين الذين برهنوا مع قيادتهم للعالم أجمع، صدقا في الوعد وثباتا في المعركة، فلا خطوط حمراء ترسم أمام المجاهدين خاصة وأن الحدث على الحدود اللبنانية مع فلسطين لا في مزارع شبعا المحتلة"، مضيفا "بالتأكيد لم يعد لبنان نزهة للصهاينة، فالمعادلات اليوم من صناعة المقاومة دون أدنى شك".

وختم: "إن مختلف الأطياف اللبنانية الحليفة لحزب الله، على أهبة الاستعداد لمواجهة أي عدوان صهيوني في ما لو ارتكبت السلطة السياسية في هذا الكيان حماقة جديدة"، مؤكدا "وقوف الحركة إلى جانب المقاومة، كما كانت دائما في كل المجالات الممكنه

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حركة التوحيد بالتأكيد لم يعد لبنان نزهة للصهاينة حركة التوحيد بالتأكيد لم يعد لبنان نزهة للصهاينة



GMT 09:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 15:49 2020 الأحد ,02 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 16:11 2021 الإثنين ,01 آذار/ مارس

بوغدانوف يلتقي السفير السوري في موسكو

GMT 06:40 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعليق إضراب الوقود في لبنان والأزمة المالية تتفاقم

GMT 07:27 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تختبر السيارات ذاتية القيادة على الطرق العامة

GMT 09:15 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

مشاورات روسية تركية في موسكو حول سوريا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24