رئيس محققي الأمم المتحدة يؤكد أن إبادة الروهينغا مستمرة في بورما
آخر تحديث GMT22:22:08
 العرب اليوم -

رئيس محققي الأمم المتحدة يؤكد أن "إبادة" الروهينغا مستمرة في بورما

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس محققي الأمم المتحدة يؤكد أن "إبادة" الروهينغا مستمرة في بورما

الشرطة البورمية تراقب مخيما للاجئين الروهينغا
واشنطن ـ سورية 24

  أكد رئيس محققي الأمم المتحدة الأربعاء أن "إبادة" الروهينغا في بورما مستمرة، وذلك قبل تقديم تقرير حول هذه الأزمة لمجلس الأمن الدولي خلال اجتماع عقد بطلب من الغربيين خلافا لرأي الصين وروسيا.

وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في بورما مرزوقي داروسمان "إنها إبادة ما زالت جارية".

وأوضح في مؤتمر صحافي أن كل سمات هذه الجريمة الجماعية باستثناء المجازر، ما زالت موجودة من ترهيب السكان وإخضاعهم للتمييز ومنع الولادات واحتجاز السكان في مخيمات.

وأكد داروسمان أمام مجلس الأمن بعد ذلك أن "نية الإبادة" حيال أقلية الروهينغا المسلمة "يمكن لمسها منطقيا"، بدون أن يؤكد من جديد خلال تقديم التقرير أن "الإبادة" مستمرة.

والتقرير الذي يقع في 444 صفحة ونشر في أيلول/سبتمبر لفريق لم يسمح له بزيارة الموقع لكنه جمع شهادات عديدة لنازحين من الروهينغا، يتحدث عن "إبادة" ويدعو إلى ملاحقة ستة جنرالات بورميين أمام القضاء الدولي. وبين هؤلاء قائد القوات المسلحة البورمية مينغ أونغ هلاينغ.

وقال داروسمان أمام مجلس الأمن إن نحو 390 قرية دمرت وعشرة آلاف شخص من الروهينغا قتلوا وأكثر من 720 ألفا نت أفراد هذه الأقلية فروا من ولاية راخين إلى بنغلادش بدءا من صيف 2017.

وأضاف أن "شروط عودة الروهينغا لم تجتمع"، مشددا على أنه إذا تمت إعادتهم اليوم "فسيعني ذلك الحكم عليهم بعمليات قتل أخرى".

- "مسؤوليات" -

كما فعل عند تقديمه التقرير نفسه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، دعا المحقق مجلس الأمن الدولي إلى عرض الملف على المحكمة الجنائية الدولية أو إنشاء محكمة خاصة، وفرض عقوبات على أهداف محددة وحظر على تسليم الأسلحة.

وقال مرزوقي داروسمان "لا يمكن أجراء مصالحة عادلة ودائمة بدون تحديد المسوؤليات". وأضاف أن هذا لا يمكن أن يتم إلا بعملية دولية. وتابع أن "التحقيقات الداخلية في بورما أخفقت بلا أمل في أن يتغير ذلك في المستقبل".

ورفضت الحكومة البورمية النتائج التي توصلت إليها بعثة تقصي الحقائق وشككت في استقلاليتها وتشكيلتها، وأعلنت أنها شكلت لجنة للتحقيق تضم دبلوماسيين آسيويين.

وبعد زيارة ثالثة إلى بورما قامت بها بين 10 و20 تشرين الأول/أكتوبر، أكدت مبعوثة الامم المتحدة لبورما كريستين شرانر بورغينير في بيان أن "توضيح المسؤوليات هو أحد أساسين مهمين لمصالحة وطنية"، مشيرة إلى أن "الأساس الثاني هو حوار شامل".

وتابعت أن "تحديد الوقائع بشكل يمصداقية هو الخطوة الأولى باتجاه تحديد المسؤوليات".

وعقد الاجتماع للاستماع لمرزوقي داروسمان بطلب من تسع من الدول ال15 الأعضاء في مجلس الأمن، معظمها غربية.

وقال السفير الفرنسي في الأمم المتحدة فرنسوا دولاتر إن المجلس "لا يمكنه غض النظر إلا إذا تخلى عن مسؤولياته وتنازل عن سبب وجوده". وأضاف "إذا لم ير مجلس الأمن أنه معني بوضع من هذا النوع، فمتى سيفعل ذلك؟".

وكان نظيره الصيني ما جاوتشو انتقد مسبقا الزيارة "غير المسبوقة" لرئيس "آلية خاصة" انشئت حول حقوق الإنسان في بلد محدد، معتبرا أن ذلك يعني "ازدوجا" في عمل هيئات أخرى، مشيرا بذلك ضمنا إلى مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الذي يتخذ من جنيف مقرا له.

وهذا الرأي كرره سفير روسيا في الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا الذي تحدث عن "ازدواج في العمل" وأزمة يجب حلها بشكل "ثنائي" بين بورما وبنغلادش.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس محققي الأمم المتحدة يؤكد أن إبادة الروهينغا مستمرة في بورما رئيس محققي الأمم المتحدة يؤكد أن إبادة الروهينغا مستمرة في بورما



تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالًا وأناقة في الوطن العربي

إطلالات صيفية تُناسب البحر مستوحاة من ياسمين صبري

القاهرة - سورية 24

GMT 13:29 2020 الثلاثاء ,22 أيلول / سبتمبر

أفضل شواطئ المملكة المتحدة التي تستحق الزيارة
 العرب اليوم - أفضل شواطئ المملكة المتحدة التي تستحق الزيارة

GMT 13:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 16:42 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 05:34 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

أفكار للتخزين داخل الحمامات الصغيرة لديكور مختلف

GMT 18:38 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

موديلات فساتين سهرة بألوان الباستيل موضة 2020

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

اللاذقية ضبوط تموينية بحق 4 محطات وقود مخالفة

GMT 06:39 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

طائرة ترصد سمكة قرش بيضاء كبيرة في شواطئ أستراليا

GMT 10:47 2018 الأربعاء ,30 أيار / مايو

ديمي روز تبدو رائعة بفستان أبيض كشف عن مفاتنها

GMT 12:58 2020 الإثنين ,13 إبريل / نيسان

موديلات عبايات شيفون من وحي حنين الصيفي

GMT 07:51 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

فرض "غرامة غريبة" على مربي مواشي في اسكتلندا

GMT 19:44 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أفكار لتنسيق البدلة الرسمية من وحي مدونات المحجبات

GMT 17:56 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تفاصيل جديدة في جريمة أم أرضعت طفلتها "مية نار"

GMT 09:26 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات وأثاث غرفة الطعام لتزيين المنزل

GMT 02:55 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات مطابخ عصرية مودرن لعام 2019

GMT 06:00 2019 الخميس ,09 أيار / مايو

جلسات كنب دائرية ومُنحنية لغرف معيشة عصرية

GMT 03:10 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة جديدة من ورق الجدران والأقمشة لمنزلك

GMT 06:37 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

4 أفكار لتقديم اللحوم والبيض لطفلكِ الرضيع

GMT 11:32 2020 الإثنين ,24 شباط / فبراير

تسريحات الستينات للشعر القصير
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24