دراسة تحذر من احتمال تطور متغيرات فيروس كورونا
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

دراسة تحذر من احتمال تطور متغيرات فيروس كورونا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة تحذر من احتمال تطور متغيرات فيروس كورونا

فيروس "كورونا"
لندن - سورية 24

تبحث دراسة جديدة في فعالية الجيل الحالي من اللقاحات ضد المتغيرات في المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا من SARS-CoV-2، ما يجعل القراءة واقعية، وتثير شبح انتشار العدوى على نطاق واسع.وحذرت الدراسة، التي نُشرت في مجلة Nature في 8 مارس، من أن الجيل الحالي من اللقاحات وعلاجات الأجسام المضادة أحادية النسيلة، قد يفقد سباق التسلح ضد فيروس كورونا، ما يزيد من احتمالية شاقة ومفتوحة لإعادة العدوى ما لم يتم التعجيل بإطلاق اللقاح بشكل واسع في جميع أنحاء العالم لمنع المزيد من العدوى.

ويجري حاليا إثبات نتائج الدراسة وسط أحدث النتائج المتعلقة بلقاح "نوفافاكس"، الذي أبلغ عن معدل نجاعة بنسبة 90% ضد المتغيّر البريطاني، ولكن فعاليته بنسبة 49.4% فقط في مكافحة المتغيّر الجنوب إفريقي.ويقول المعد الرئيسي للدراسة، ديفيد هو، مدير مركز أبحاث الإيدز "آرون دايموند" و"كلايد 56"، من جامعة كولومبيا: "تُظهر دراستنا وبيانات التجارب السريرية الجديدة أن الفيروس يسير في اتجاه يجعله يهرب من اللقاحات والعلاجات الحالية الموجهة ضد الفيروس".

وحذر من أنه مع استمرار "الانتشار المتفشي" للفيروس في مناطق معينة من العالم، "قد يُحكم على البشرية بمطاردة SARS-CoV-2 المتطور باستمرار، كما فعلنا منذ فترة طويلة مع فيروس الإنفلونزا".ودعا إلى مضاعفة جهود التخفيف بالتنسيق مع إطلاق اللقاح المعجل، مشيرا إلى أن الوقت جوهري عندما يتعلق الأمر بالقضاء على التهديد الذي يشكله فيروس كورونا بشكل دائم، بدلا من السماح له بالتحول والبقاء إلى أجل غير مسمى.

ووجد هو وفريقه أن الأجسام المضادة لدى متلقي لقاح "فايزر" أو "موديرنا"، كانت أقل فعالية في تحييد المتغيرات في المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا، مع انخفاض الفعالية مرتين في الحالة الأولى، وما يصل إلى 8.5 - انخفاض أضعاف في نشاط التحييد مع الأخير.ويقول هو: "إن الانخفاض في نشاط التحييد ضد المتغيّر الجنوب إفريقي أمر ملموس، ونرى الآن، استنادا إلى نتائج "نوفافاكس"، أن هذا يتسبب في تقليل الفعالية الوقائية".

ولم تفحص الدراسة المتغير البرازيلي، الذي يتميز بطفرات مماثلة في البروتين الشائك لمتغيرات المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا.ويقول هو: "القلق هنا هو أن الإصابة مرة أخرى قد تكون أكثر احتمالا إذا واجه المرء هذه المتغيرات، لا سيما جنوب إفريقيا".

قد يهمك ايضا

تعرَّف على 6 أطعمة تزيد الرغبة الجنسية لدى الرجال

تعرف على أسباب نزول دم بعد العلاقة الزوجية ومتى يجب زيارة الطبيب

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تحذر من احتمال تطور متغيرات فيروس كورونا دراسة تحذر من احتمال تطور متغيرات فيروس كورونا



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 202

GMT 14:39 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

تناقض ثم ارتياح يسيطر عليك حتى نهاية الشهر

GMT 10:49 2020 الأربعاء ,29 إبريل / نيسان

أفكار لتنسيق "التنورة" البيضاء مع الحجاب في رمضان

GMT 07:03 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

الممثلة السورية ​سوزانا الوز تفاجئ متابعيها بزواجها

GMT 05:04 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

أنباء عن انفصال الفنان أحمد الفيشاوي عن زوجته

GMT 10:57 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"جبة حائل" بحيرة ضحلة تحولت لموقع أثري في السعودية

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

الصورة واضحة ومشرقة خلال هذا الشهر

GMT 10:20 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

عبايات صيفية بموديلات عصرية من وحي ملك

GMT 11:01 2020 الثلاثاء ,05 أيار / مايو

نتفليكس تتعاقد مع هند صبري لتقديم مسلسل في 2021
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24