توقيف قاتل ومُغتَصب طفل مدينة حلب شمال سورية
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

توقيف قاتل ومُغتَصب طفل مدينة حلب شمال سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - توقيف قاتل ومُغتَصب طفل مدينة حلب شمال سورية

عناصر من القوات الأمنية السورية
حلب- فادي عيسى

أوقفت الجهات الأمنية المختصة المجرم أحمد مزنرة، الذي أقدم على اغتصاب وقتل الطفل محمد عدلة بحي سيف الدولة في مدينة حلب شمال سورية، وحاول اغتصاب وقتل طفل آخر عند مشفى الحياة بعد أيام.

وأفاد مصدر أمني بأنه "تم توقيف المجرم صباح الأربعاء بعد هروبه من محاولة اعتقال سابقة مساء الثلاثاء، في حي الفيض"، وأوضح المصدر أنه "بعد الحادثة الثانية التي حاول المجرم خلالها قتل طفل يبلغ من العمر 14 عاما، بعد اغتصابه، في أحد الأبنية السكنية بجانب مبنى الحياة، تم إنقاذ الطفل الذي تعرض لجروح بليغة في الصدر والرقبة، وبعد استقرار وضعه تعرف الطفل على المجرم".

وأضاف: "تمت مراقبة وملاحقة المجرم، إلى أن حوصر في النهاية بحي الفيض، وعند محاولة اعتقاله من قبل شرطة قسم الجميلية، قاوم المجرم وألقى قنبلة يدوية باتجاه العناصر، ليفر هاربا بمساعدة شخص آخر متعاون معه".

وبيّن المصدر أنه "بعد رصد القاتل، اعتقلته عناصر فرع المخابرات الجوية صباح الأربعاء في حي الفيض، بعد اشتباكات وقعت بينهم وبينه، انتهت بإصابته بقدمه واعتقاله".

وكشف المصدر أن "المجرم لم يكن وحيدا، بل هناك عدة أشخاص متعاونين معه، تم بعد ساعات توقيف أحدهم، وهو الشخص الذي ساعده في الهرب أثناء محاولة الاعتقال الأولى، وعملية البحث عن باقي أفراد العصابة مستمر".

والمجرم أحمد مزنرة هو واحد من المسيئين وضعاف النفوس التابعين "للجان الشعبية"، الذين يسميهم أهالي حلب بـ"الشبيحة"، حيث "عُثِر في منزله على عدد كبير من الأسلحة والذخائر والقنابل اليدوية التي تمت مصادرتها".

وتعدّ جريمة مزنرة الأولى بحقّ الطفل محمد عدلة البالغ من العمر 13 عاما الأربعاء، وعُثر صباح السبت على الطفل مقتولا بطعنة سكين، ومرميا في سطح أحد الأبنية القريبة للبناء الذي يسكنه.

ولم تمضِ أيام حتى عثرت الجهات الأمنية على طفل آخر ببناء سكني في شارع مشفى الحياة، مصاب بجروح بليغة، واحدة في الصدر وأخرى في الرقبة، ليتبيّن أن الحادثتين متشابهتان من جهة المنفذ وأسلوب استدراج الأطفال ووضع الجثة بمكان قريب من سكنهم للعثور عليهم، وتم إنقاذ الطفل الثاني ونقله إلى مشفى الجامعة، إذ تبيّن أن القاتل هرب قبل إكمال جريمته الثانية، لأن بعض الأهالي شعروا بوجود حركة في المبنى، ليترك القاتل الطفل ويفر هاربا.

يذكر أن استنفارا أمنيا من كل الجهات الأمنية ومقاسم الشرطة في مدينة حلب خلال الأيام الماضية، من أجل توقيف المجرم، وبخاصة بعد التعرف على هُويته ومقاومته الاعتقال في المرة الأولى.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقيف قاتل ومُغتَصب طفل مدينة حلب شمال سورية توقيف قاتل ومُغتَصب طفل مدينة حلب شمال سورية



GMT 04:49 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 11:40 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 11:29 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

يفاجئك هذا اليوم بما لم تكن تتوقعه

GMT 10:58 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 12:51 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 09:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 14:22 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل برنامج سياحي في اليابان لمدة 7 أيام تعرّف عليه

GMT 09:26 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

شباب بلوزداد يستھدف مھاجم الوداد البیضاوي أوكیشوكو

GMT 14:57 2020 السبت ,19 كانون الأول / ديسمبر

استوحي أجمل إطلالات ريترو تألّقت بها غنى غندور مؤخراً

GMT 11:22 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

"العايق" رواية جديدة لأميرة عز الدين في معرض الكتاب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24