دمشق تتهم واشنطن بتخريب مفاوضاتها مع قسد
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

دمشق تتهم واشنطن بتخريب مفاوضاتها مع "قسد"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دمشق تتهم واشنطن بتخريب مفاوضاتها مع "قسد"

قوات سورية الديمقراطية
دمشق ـ سورية 24

اتهمت دمشق الولايات المتحدة الأميركية بتخريب المفاوضات التي كان يجريها مع "قوات سورية الديمقراطية" (قسد).
وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم، في مقابلة مع تلفزيون روسي اليوم الأحد، "إن الأميركيين دخلوا سورية من دون شرعية، ووجودهم يعزز عند الأكراد نزعة الانفصال”.

وأضاف أن "الشعب السوري يقف ضد الانفصال، والأكراد يتحدثون عن حقوق بعضها قابل للتنفيذ ...واشنطن خربت المحادثات بين دمشق ومجلس سوريا الديمقراطية وقدمت دعمًا عسكريًا له".

وكان "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد) الذراع السياسية لـ "قسد" قد أجرى زيارة لدمشق، في تموز الماضي، واعتبرت الأولى من نوعها، بشأن مفاوضات مع النظام السوري "لبحث مستقبل مناطق الإدارة الذاتية"؛ لكن المجلس عاد بعد المفاوضات ليربط الحل بيد واشنطن، وليس بيد الروس أو الحكومة السورية.
وجاء ربط الحل مع واشنطن مع وصول تعزيزات عسكرية “ضخمة” إلى “قسد”، وإعلان أمريكا أولوياتها في سوريا بعد تعيين مبعوث خاص جديد لها هو جيمس جيفري بقتال تنظيم “الدولة الإسلامية” والبقاء في سوريا حتى خروج إيران منها.

واعتبر المعلم أن "واشنطن تستقطب فلول داعش، وتعيد تأهيل مسلحيه في قاعدة التنف لإرسالهم لقتال القوات الحكومية السورية"، واعتبر "مسد"، في آب الماضي، أن الحل النهائي في سوريا لا يمكن أن ينجز إلا وفق السياسية الأميركية، والتي دخلت حاليًا بمرحلة جديدة.

وقال الرئيس المشترك للمجلس رياض درار، حينها "لا مكان لأستانة ولا سوتشي، والحل لن يسير إلا في العربة الأميركية".

وأضاف في مقالة له في صحيفة "روناهي" (الكردية)، "لننتظر تطورات جديدة على الأرض وسياسات لابد أن تجعل أصدقاء أمريكا يشعرون بالثقة من صحة توجهاتهم".

وفي أثناء المفاوضات السابقة بين الحكومة السورية و”مسد”، تمسك الأخير باللامركزية الإدارية التي تتطمح لها، بينما أصرت الحكومة السورية على ضرورة عودة جميع المناطق لسلطته قبل الحديث عن أي اتفاق.

ومنذ مطلع العام الحالي لم تكن السياسة التي تتبعها أمريكا في سوريا واضحة، بل وسمت استراتيجيتها بالغامضة والمبهمة، ولا سيما فيما يخص المناطق التي تسيطر عليها القوى المحلية التي تدعمها كـ "قسد" وفصائل "الجيش الحر".

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دمشق تتهم واشنطن بتخريب مفاوضاتها مع قسد دمشق تتهم واشنطن بتخريب مفاوضاتها مع قسد



GMT 14:39 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

تناقض ثم ارتياح يسيطر عليك حتى نهاية الشهر

GMT 00:13 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

قوات سورية الديمقراطية تستأنف العمليات ضد تنظيم "داعش"

GMT 12:34 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

جولة داخل "إس إس لا فينيسيا" الفاخرة قبل الإبحار في 2021

GMT 08:44 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المسرح الحر يعرض "محاكمة مسافر" عبر المدن

GMT 15:33 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

اشتباكات عنيفة في مخيم للفلسطينيين في جنوب لبنان

GMT 14:01 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

محلات kikiriki تقدم مجموعة جديدة للباحثات عن الجرأة

GMT 13:39 2018 الأربعاء ,07 آذار/ مارس

اللاعب أحمد الفريدي يبدأ التحدي بإنقاص وزنه

GMT 19:57 2018 الأربعاء ,14 آذار/ مارس

الهلال يعلن موعد عودة العابد إلى المباريات

GMT 13:28 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

موديلات فساتين سهرة طويلة من مدونة الموضة مرمر

GMT 12:53 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

جان يامان بطل مسلسلٍ إيطالي

GMT 13:17 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مشاهير تزوجوا في تشرين الثاني من الملكة حتى سيرينا وليامز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24