إليسا تكشف عن تجربتها الشخصية مع ظاهرة التنمر
آخر تحديث GMT10:37:52
 العرب اليوم -

إليسا تكشف عن تجربتها الشخصية مع ظاهرة "التنمر"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إليسا تكشف عن تجربتها الشخصية مع ظاهرة "التنمر"

الفنانة اللبنانية إليسا
بيروت - سورية 24

شاركت الفنانة اللبنانية إليسا جمهورها بتجربتها الشخصية مع التنمر، إذ عبرت عن رأيها بتلك الظاهرة الخطيرة التي تؤثر سلبا على الصحة النفسية.وتحدثت اليسا، في الحلقة السادسة من برنامج "بودكاست"، عن كيفية مواجهتها للإهانات وحملات التجريح التي تستهدف شكلها وشخصها وآراءها.

وأكدت إليسا أنها تعرضت للتنمر بخاصة عند البدء باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، لافتة إلى أنها عندما بدأت التواصل مع محبيها مباشرة وضعت نصب عينيها كل الاحتمالات وحضرت حالها نفسيا لمواجهة هذا التنمر، وقد ساعدتها زيارة الطبيب النفسي على تخطي هذا الأمر.كما اعتبرت إليسا أن المشكلة ليست في ضحية التنمر، بل في المتنمر نفسه، لكونه حاقدا على نفسه وعلى الناس ويستمتع بأذية الآخرين.

وأضافت: "آثار أفعاله قد تؤدي إلى انعدام الثقة بالنفس وحتى الاكتئاب لدى الضحية"، متطرقة إلى أهمية التوعية التربوية، ودعت إلى سن قوانين خاصة لمعاقبة المتنمر للحد من هذه الظاهرة الخطيرة على نفسيته ومستقبله.وتوجهت إليسا إلى الشخص الذي يستهزئ بمشكلة فمها بالقول: "يا حبيبي أنا بنت اشتغلت على حالي، تعبت ونجحت، إنت شو عامل بحياتك. ليه ما بتستفيد من تجربتي؟ ليه ما بتشتغل على حالك لتحقق ذاتك وتخرج من الاكتئاب"؟

وأكدت أنه أطلق عليها لقب "أم الشرشف" كنوع من التنمر، وهذا الأمر لم يؤثر عليها، وخير دليل على ذلك هو آخر جلسة تصوير، حيث استرجعت خلالها المراحل المهمة في حياتها والتي ساهمت في نجاحها بدءا من الشرشف.أما لكل ضحية تنمر فعليه أن يكون أكثر قوة لوقف هذه الممارسات، ويتواجد مع الأشخاص الذين يحاولون دعمه والوقوف إلى جانبه، فلا يجب الخجل أبدا من طلب المساعدة الطبية عند الحاجة.

وختمت إليسا حديثها بسرد قصة حدثت معها في صغرها إذ قالت: "أنا وصغيرة كان وضعنا على قد حالنا، ويلي حوالينا كان وضعهم المادي أفضل بكثير، وكانوا يسعون إلى إظهار ذلك لوالدي وهذا الأمر كان يزعجني كثيرا وكنت أقول في قرارة نفسي: جايي الأيام ورح تشوفوا مين زكريا الخوري ومين بنته؟ وأنا اليوم أقول بكل فخر أنا اليسار زكريا الخوري"

قد يهمك ايضا :

إليسا ترقص بالكمامة وتشارك جمهورها فيديو جديدا عبر انستجرام

إليسا تكشف عن طريقتها في التأقلم مع أزمة فيروس "كورونا" المستجدّ

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إليسا تكشف عن تجربتها الشخصية مع ظاهرة التنمر إليسا تكشف عن تجربتها الشخصية مع ظاهرة التنمر



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 15:33 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 14:05 2020 السبت ,02 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 17:19 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 17:12 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

جامعات تستكشف طرق زيادة معدلات استمرار الشباب في التعليم

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 09:56 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أسرار "العالم الأسود" داخل موقعي "فيسبوك" و "تويتر"

GMT 04:55 2018 السبت ,24 شباط / فبراير

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟

GMT 03:59 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

5 أسباب لخسارة الفيصلي القاسية أمام ناساف

GMT 10:55 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

سلاسل عروس بالأحجار الكريمة

GMT 15:08 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

ابرز الاحداث اليومية عن شهر كانون الثاني 2020

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 13:38 2018 الأربعاء ,14 آذار/ مارس

أسباب حالات "البرود الجنسي" لدى المرأة والرجل

GMT 11:53 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

جراحة ناجحة لحارس الباطن في مفصل الكاحل
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24