إليسا تؤكّد أن الشعب اللبناني أصبح ينتظر الموت على السرير أو الاغتيال
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

أوضحت أن بلدها يعيش اليوم نتائج كارثية بسبب اختطافه

إليسا تؤكّد أن الشعب اللبناني أصبح ينتظر الموت على السرير أو الاغتيال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إليسا تؤكّد أن الشعب اللبناني أصبح ينتظر الموت على السرير أو الاغتيال

المطربة اللبنانية إليسا
بيروت - سورية 24

قالت المطربة اللبنانية إليسا إن الشعب اللبناني أصبح رهائن بانتظار التحرير، مشيرة إلى أن بلدها يعيش اليوم نتائج كارثية بسبب اختطافه.وأضافت إليسا عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر": "ببساطة، أصبحنا والبلد معنا رهائن بانتظار التحرير، أو رهن الموت سريريًا، أو اغتيالًا، أو يأسًا (وقرفًا)، أو فقرًا (وعوزًا)، أو هجرة".وتابعت: "وصولًا إلى اختطاف لبنان مجددًا عام 1982 وتغيير هويته ودوره من «همزة وصل» بين الشرق والغرب، إلى «رأس حربة» في الصراع العربي-الإسرائيلي... ونعيش اليوم النتائج الكارثية التي أوصلتنا إليها تلك الخيارات".

قد يهمك ايضا :

إليسا ترقص بالكمامة وتشارك جمهورها فيديو جديدا عبر انستجرام

إليسا تكشف عن طريقتها في التأقلم مع أزمة فيروس "كورونا" المستجدّ

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إليسا تؤكّد أن الشعب اللبناني أصبح ينتظر الموت على السرير أو الاغتيال إليسا تؤكّد أن الشعب اللبناني أصبح ينتظر الموت على السرير أو الاغتيال



GMT 11:27 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 12:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 10:24 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 15:49 2020 الأحد ,02 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 13:35 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 12:34 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 13:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24