وليم عبد الله يدعو لتكريس بطولات الجيش  السوري في أعمال التوثيق
آخر تحديث GMT18:58:09
 العرب اليوم -

وليم عبد الله يدعو لتكريس بطولات الجيش السوري في أعمال التوثيق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وليم عبد الله يدعو لتكريس بطولات الجيش  السوري في أعمال التوثيق

الكاتب والمخرج وليم عبد الله
دمشق - سورية 24

وجد الكاتب والمخرج وليم عبد الله في الأفلام الوثائقية ضالته لتأريخ ما طال سورية من عدوان ونقله للأجيال القادمة حيث كان يكتب القصة القصيرة والسيناريو السينمائي قبل الحرب لكنه أصبح أي عمل ينجزه خلالها متعلقا بالحرب ومتأثرا بواقعها.

ويؤكد عبد الله في مقابلة مع سانا الثقافية ضرورة أن يعرف من سيأتي بعدنا من أجيال أي حرب ضروس خضناها دفاعا عن وطننا كما أن قضايا بلادنا في هذه السنوات يجب أن توثق لتغدو “وثيقة للأرض” كما سماها لأن التاريخ يكتبه المنتصر دائما.

وحول أكثر المواضيع التي اشتغل عليها يبين عبد الله أن كل حدث أو ظاهرة تخص الجيش العربي السوري محط اهتمامه وتحرض قلمه فكان مشهد الجنود وهم يتركون منازلهم وعائلاتهم ليلتحقوا بنداء الواجب بالنسبة له عملا أكثر من عظيم ولا يجب أن تمر تضحياتهم مرور الكرام فأخذ عهداً على نفسه أن يوثقهم أينما حلوا وكانت حصتهم هي الأكبر ضمن توثيقاته.

عبد الله الذي يعتبر التوثيق بمثابة حصن يحمي ثقافة أي مجتمع من التشوه ويمنع أي عدو يحاول النيل من حضارة هذه البلاد وعراقتها يوضح أن اشتغاله لسنوات في كتابة القصة ساعده في مجال التوثيق حيث نال العديد من الجوائز على قصصه التي كتبها وعندما اندلعت الحرب تحول من كتابة القصص الأدبية الرومانسية إلى الأدبية الرومانسية والتوثيقية.

ويشير مخرج فيلم الحب والحرب إلى أنه اتجه مؤخرا إلى الكتابة الدرامية الإذاعية كانت بدايتها بمسلسلين نافذة على الواقع وشباب دوز اللذين عالجا مشاكل الحياة اليومية في المجتمع السوري بطابع كوميدي ونقدي ومن ثم انتقل إلى الدراما الإذاعية التوثيقية وكانت الانطلاقة مع بداية العام 2020 بالمسلسل الإذاعي “العناقيد الأخيرة” الذي يحاكي قصصاً حقيقية من الحرب بصورة اقتباسية دون تغيير في مجرى الأحداث الحقيقي.

ويدعو عبد الله في ختام حديثه كل من يعمل في مجال التوثيق إلى أن يعيش بين الناس ويعاني ما يعانونه ليقدر على توثيق همومهم بالشكل الصحيح وأن يكون قريباً من الحدث ومسببه والنتائج الصادرة عنه كي يكتب وثيقته بشكل موضوعي ويكون ما يكتبه مقبولا للقارئ بمختلف انتماءاته.

يذكر أن وليم عبد الله خريج أكاديمية السينما في اللاذقية ويحمل الماجستير باللغة الفرنسية وله ستة أفلام منها أجمل الأمهات والخارطة.

وقد يهمك أيضًا:

دار العربي تعلن إضافة 15 دولة جديدة إلى قائمة رواياتها المترجمة

معرض الكتاب في رؤى مثقفين سوريين موسم ثقافي وتعبير عن حضارة شعبنا

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وليم عبد الله يدعو لتكريس بطولات الجيش  السوري في أعمال التوثيق وليم عبد الله يدعو لتكريس بطولات الجيش  السوري في أعمال التوثيق



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - سورية 24

GMT 13:10 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مجموعة دولتشي لخريف 2020 "كئيبة" لتحسين سمعة العلامة
 العرب اليوم - مجموعة دولتشي لخريف 2020 "كئيبة" لتحسين سمعة العلامة

GMT 23:52 2019 الأربعاء ,17 إبريل / نيسان

ترخيص 2500 منشأة تبريد وخزن في حمص

GMT 03:27 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد حلمي يستعد لعمل سينمائي جديد مع زوجته منى زكي

GMT 09:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

صابرين توجه رسالة إلى منتقدي خلعها الحجاب

GMT 10:31 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على حيوان "التارديغرادا" الأقوى والأغرب في العالم

GMT 12:19 2019 الأحد ,29 كانون الأول / ديسمبر

فساتين سواريه بسيطة للمحجبات 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24