فرع كتاب دمشق يستضيف أدباء شباباً ومخضرمين
آخر تحديث GMT10:29:19
 العرب اليوم -

فرع كتاب دمشق يستضيف أدباء شباباً ومخضرمين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فرع كتاب دمشق يستضيف أدباء شباباً ومخضرمين

فرع كتاب دمشق يستضيف أدباء شباباً ومخضرمين
دمشق - سورية 24

أدباء شباب ومخضرمون تلاقوا بنتاجاتهم خلال الفعالية الأدبية التي أقيمت في فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب.

الفعالية التي أدارها الأديب محمد عيد الخربوطلي عضو اتحاد الكتاب بدأتها الشاعرة هناء داوودي التي قرأت مجموعة من النصوص منها “هروب- وهم- رحيل- خيانة” حيث تجلى الحس الوطني والذي عبرت عنه بطريقة تصويرية طغت عليها العاطفة ومشاعر الألم مما طال السوريين جراء الحرب الإرهابية.

الأديب الشاب عصام مسالمة قرأ بدوره مجموعة من النصوص وهي (أحن إليك -الوصب المبتلى- العناق الأخير) وجاءت على شكل الشعر المنثور الذي جمع عباراته العاطفة والدفق الشعوري.

اقرا ايضا

رواد في الفن التشكيلي والصورة والمسرح في جديد الحياة التشكيلية

وقرأت الأديبة ديمة داوودي قصة بعنوان (شوكولا طحين) ونحت فيها للخطاب الوجداني لتصور أحد تداعيات الحرب وتضاؤل أحلام السوريين إلى أبسط الأشياء.

بعد ذلك قرأ الأديب الشاب عبد الله نفاخ قصتين اثنتين هما (ما تزال حية- في حمأة الغياب) وتجلى فيهما أسلوبه الذي يغوص في الحدث وتفاصيله ليحكي عن تفاعل الإنسان السوري مع محيطه الذي يعاني أشد حالات الخراب والدمار جراء الحرب.

وقرأ الاديب مفيد العبدون نصوصه التي تنتمي للأدب الساخر اللاذع ومنها “مرضعة الخلود- قديس- السيد مظلوم- علمانيون” وظهر فيها سعي العبدون لتكثيف الحدث وصولاً إلى النهاية المفارقة والصادمة.

ولم يبتعد النقد اللاذع عن النص الذي قدمته سمر كلاس مصورة خلاله جرائم الإرهابيين وتسترهم بتفاسير مشوهة للدين بحق النساء السوريات.

موضوعات الفعالية الأدبية تنوعت بين الهم الوطني والحديث عن الواقع الاجتماعي ونقد بعض المظاهر السلبية الناجمة عن الحرب مع الحرص على الوطن والتمسك به حتى في أصعب اللحظات.

قد يهمك ايضا

مغنون يشدون منفردين في حفل "أصوات من لونا 13"

شقيق الممثل السوري تيم حسن نسخة طبق الاصل عنه

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرع كتاب دمشق يستضيف أدباء شباباً ومخضرمين فرع كتاب دمشق يستضيف أدباء شباباً ومخضرمين



آخر الصيحات على طريقة الأميرة ديانا وجيجي حديد

تقرير يؤكّد أن الشورت الرياضى موضة ربيع وصيف 2020

لندن - سورية 24
 العرب اليوم - أفكار لإزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة

GMT 16:00 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

أحدث الإكسسوارات الشبابية من "الصدف" لصيف 2020
 العرب اليوم - أحدث الإكسسوارات الشبابية من "الصدف" لصيف 2020
 العرب اليوم - أفضل المعالم السياحية في ألبانيا واحظى بعطلة رائعة

GMT 06:57 2020 السبت ,30 أيار / مايو

إليسا تحصد 1.2 مليون مشاهدة بـ قهوة الماضي

GMT 15:23 2020 الأحد ,02 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 17:07 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 15:01 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 18:00 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 13:14 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

عليك أن تتجنب الأنانية في التعامل مع الآخرين

GMT 17:47 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يتحدث هذا اليوم عن مغازلة في محيط عملك

GMT 08:29 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تشكيلية مصرية تبرز أوجاع المرأة وأحلامها عبر "حكايات ستات"

GMT 04:49 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24