وروسيا وأميركا تدخُلان على الخط لحل أزمة سد النهضة القائمة منذ 8 أعوام
آخر تحديث GMT18:15:55
 العرب اليوم -

أكّدت إثيوبيا أنّه ضروري للتنمية الاقتصادية ولن يضرّ بدول المصب

وروسيا وأميركا تدخُلان على الخط لحل أزمة "سد النهضة" القائمة منذ 8 أعوام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وروسيا وأميركا تدخُلان على الخط لحل أزمة "سد النهضة" القائمة منذ 8 أعوام

سد النهضة
موسكو - سورية24


تنتقل العقدة المائية الأفريقية المتشابكة بين مصر وإثيوبيا منذ ثماني سنوات ألا وهي أزمة سد النهضة الذي تقيمه إثيوبيا على النيل الأزرق، من سوتشي الروسية إلى واشنطن الأميركية، فبعد العرض الروسي الأخير الذي قدمه الرئيس فلاديمير بوتين لنظيره المصري عبدالفتاح السيسي بالوساطة لحلحلتها، تدخل العاصمة الأميركية على الخط بحثا عن الحلحلة المرجوة.

وقال البيت الأبيض إن ترامب تحدث مع السيسي الإثنين، وأبدى تأييده لإجراء مفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان بشأن سد النهضة.

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري، إن إدارة ترامب وجهت الدعوة للدول الثلاث لعقد اجتماع في واشنطن يوم السادس من نوفمبر لكسر الجمود الذي يكتنف المحادثات.

وتضع المباحثات التي تستضيفها واشنطن الرئيس الأميركي في مقدمة عناوينها بصفته الراعي الأساسي لها، في موقف أشاد به السيسي، مؤكدا ثقته في الدور الفعال الذي من الممكن أن يلعبه دونالد ترامب في مسار النهضة وخلافاته.

ويمثل جلوس أديس أبابا والقاهرة، المختلفين معا، منطلقا إيجابيا لإخراج الملف من دائرة التعثر والتوتر.

واقترحت واشتطن على مثلث النهضة، القاهرة وأديس أبابا والخرطوم، برنامج مفاوضات على مستوى وزراء خارجية الدول الثلاث، بحضور ممثل عن البنك الدولي، يفتتحها ترامب بنفسه باستقبال الوزراء الثلاث.

تقول إثيوبيا إن بناء السد ضروري لتنميتها الاقتصادية، ولن يضر بدول المصب لكن مصر ترد، بالأدلة الهندسية والجيولوجية، نافية ذلك، وتصر في كل مراحل التفاوض السابقة على ضرورة التنسيق بين الأطراف كافة.

وتخشى مصر من أن يؤدي سد النهضة إلى الحد من إمدادات المياه النادرة بالفعل من النيل والتي تعتمد عليها مصر اعتمادا كاملا تقريبا.

وفي الأسابيع الأخيرة، طالبت مصر بوسيط دولي في القضية، قائلة إن المحادثات الثلاثية وصلت إلى طريق مسدود، إلا أن مقترح الوساطة كان مرفوضا من جانب إثيوبيا التي من المتوقع أن تبدأ في ملء خزان السد العام المقبل.

قد يهمك ايضا:
عراقيون ينجحون في قطع الطرق وسط حالة من الانقسام بشأن دعوات الإضراب
قوات الأمن الجزائرية تستخدم العصي لإنهاء إضراب قضاة محكمة الاستئناف في وهران

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وروسيا وأميركا تدخُلان على الخط لحل أزمة سد النهضة القائمة منذ 8 أعوام وروسيا وأميركا تدخُلان على الخط لحل أزمة سد النهضة القائمة منذ 8 أعوام



ظهرت بجاكيت من قماش التويد من تصميم "هيوغو بوس"

أجمل إطلالات ملكة إسبانيا أثناء فترة "الحجر المنزلي"

مدريد - سورية 24

GMT 16:00 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

أحدث الإكسسوارات الشبابية من "الصدف" لصيف 2020
 العرب اليوم - أحدث الإكسسوارات الشبابية من "الصدف" لصيف 2020
 العرب اليوم - أفضل المعالم السياحية في ألبانيا واحظى بعطلة رائعة

GMT 06:57 2020 السبت ,30 أيار / مايو

إليسا تحصد 1.2 مليون مشاهدة بـ قهوة الماضي

GMT 15:23 2020 الأحد ,02 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 17:07 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 15:01 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24