استطلاع للرأي في دول الاتحاد الأوروبي يُظهر أن نسبة 40 لا يثقون به
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

معظم المواطنين الأوروبيين يعارضون ضمَّ أي دولة جديدة إلى الكتلة

استطلاع للرأي في دول الاتحاد الأوروبي يُظهر أن نسبة 40% لا يثقون به

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - استطلاع للرأي في دول الاتحاد الأوروبي يُظهر أن نسبة 40% لا يثقون به

جان كلود جونكر رئيس المفوضية الأوروبية
لندن ـ كاتيا حداد

أظهرت دراسة أجرتها المفوضية الأوروبية، أن 40% فقط من الأوروبيين منحوا  ثقتهم بالاتحاد، في مقابل 48% لا يثقون به. فقد أعلن مؤشر "بارومتر" الاتحاد الأوروبي هذه النسبة، كنيجة لاستطلاع أجري في الدول الأعضاء الثماني والعشرين ، وهو أعلى تصنيف للأعتماد منذ عام 2010. و أظهرت الدراسات الاستقصائية التي استغرقت سنتين، أن معظم مواطني الاتحاد الأوروبي يريدون إيقاف أي توسع آخر، أي "ضم دولة جديدة إلى الكتلة".

وفي خطابه عن حالة الاتحاد هذا العام، أعلن جان كلود جونكر، رئيس المفوضية الأوروبية: "لا يمكن أن يكون هناك لحظة من الراحة في جهودنا لبناء أوروبا أكثر اتحادا."

وكانت الثقة في الاتحاد الأوروبي هي الأعلى في ليتوانيا، 65%، والدنمارك، 60%، والسويد، 59%، وفي الطرف الآخر من المقياس، فإن 36% من الإيطاليين يثقون في "بروكسل"، بينما في فرنسا، حيث اعترف الرئيس إيمانويل ماكرون في العام الماضي بأن معظم شعبه سيختار الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، فقد كانت النسبة 33%.

أما أدنى مستويات الثقة كانت في الجمهورية التشيكية، 32%، والمملكة المتحدة، 31%، واليونان، 26%، لكن الشاغل الأول لمواطني الاتحاد الأوروبي لا تزال مسألة الهجرة.

وبينما يتفق معظمهم مع أولويات الاتحاد الأوروبي مثل حرية التنقل وسياسة الدفاع والأمن المشتركة، يرفض المواطنون المزيد من التوسع في الاتحاد، حيث قال التقرير:" توسيع الاتحاد الأوروبي ليشمل دولا أخرى في السنوات المقبلة هو السياسة الوحيدة التي فقط تتمتع بدعم الأقلية." وبالتالي، كان من غير المستغرب ذكر الهجرة باعتبارها مصدر القلق الأكبر من جانب 40% من المجيبين و26 من دول الاتحاد الأوروبي.

وبينما أتفقت 23 دولة على أن اقتصاداتها كانت جيدة، بانخفاض درجتين في الستة أشهر الماضية، رفضت خمس دول غربية ذلك، من بينها إيطاليا وفرنسا وإسبانيا. ومعلوم أنه باستثناء بريطانيا التي ستغادر الاتحاد الأوروبي، فإن فرنسا وإيطاليا وإسبانيا من بين أغنى خمس دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وكان التطرف هو مصدر القلق الثاني لدول الاتحاد، يليه الحالة المالية العامة. وفي أخبار أكثر سوءا للأوروبيين، حيث أكد نصف المشاركين  في ذلك الاستطلاع، ٤٩٪؜، أن أصواتهم مسموعة في "بروكسل"، وهي أعلى نسبة منذ عام 2004، في حين قال 48% إنهم لا يشعرون بذلك.

قد يهمك أيضًا:

قد يهمك أيضًا: 

 الاتحاد الأوروبي دعم الأردن بـ2.2 مليار دولار منذ 2011

الاتحاد الأوروبي يُمدِّد مُهمّة عملية "صوفيا" حتى نهاية آذار مِن العام المقبل

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استطلاع للرأي في دول الاتحاد الأوروبي يُظهر أن نسبة 40 لا يثقون به استطلاع للرأي في دول الاتحاد الأوروبي يُظهر أن نسبة 40 لا يثقون به



GMT 10:11 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 12:48 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

ضبط مواد غذائية منتهية الصلاحية في حي باب السباع في حمص

GMT 06:08 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

انطلاقة قوية لسيارة بيجو 208 الجديدة خلال 2019

GMT 04:02 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

صابرين تؤكّد استعدادها للمشاركة في بطولة سينمائية جديدة

GMT 15:10 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة لكزس تطلق نسخة فاخرة من LX محدودة بـ500 نسخة

GMT 18:59 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

2.9 مليار درهم تصرفات عقارية في دبي خلال أسبوع

GMT 13:18 2018 الثلاثاء ,08 أيار / مايو

الشخير بصوت عال قد يؤدي إلى الموت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24