مقتل 3 أشخاص في حادث طعن متطرّف في نيس جنوبي فرنسا وإحباط عمليتين أُخريين
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

ماكرون ينشر مزيدًا من القوات ويؤكّد أنه لن يرضخ للإرهاب وأنقرة تُدين الهجوم

مقتل 3 أشخاص في حادث طعن "متطرّف" في نيس جنوبي فرنسا وإحباط عمليتين أُخريين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مقتل 3 أشخاص في حادث طعن "متطرّف" في نيس جنوبي فرنسا وإحباط عمليتين أُخريين

الرئيس إيمانويل ماكرون
باريس - سورية24

 قالت الشرطة الفرنسية إن ثلاثة أشخاص قتلوا في هجوم بسكين على كنيسة في مدينة نيس جنوبي فرنسا، حيث أوضحت الشرطة الفرنسية أن الهجوم وقع في قلب كنيسة نوتردام".وأوضح رئيس بلدية نيس، كريستيان استروزي، أن أحد الضحايا المسنين، الذين جاءوا للصلاة "قطع رأسه"، وأطلقت النار على مشتبه به، ثم اعتقل بعد ذلك بوقت قصير، وتحدث عما وصفه بـ"الفاشية الإسلامية"، وقال إن المشتبه به "ظل يكرر الله أكبر".

وقالت مصادر إعلامية، إن منفذ العملية المتطرّفة، مهاجر غير شرعي يحمل الجنسية التونسية، كما أعلن النائب عن منطقة نيس إيريك سيوتي، أن منفذ اعتداء نيس تونسي الجنسية وصل حديثا إلى فرنسا عبر جزيرة لامبيدوسا الإيطالية.وأوضح سيوتي في تغريدة عبر "تويتر": "لقد طلبت للتو من ماكرون خلال اجتماع في نيس تعليق جميع قوانين الهجرة واللجوء، خاصة على الحدود الإيطالية".

من جهته، ذكر موقع "باري ماتش" الفرنسي أن منفذ الهجوم تونسي الجنسية، وصل إلى فرنسا بطريقة غير شرعية، مشيرة إلى أنه يبلغ من العمر 21 عاما.من جانب آخر أفادت وسائل إعلام فرنسية بأن أجهزة الأمن في مدينة ليون ألقت القبض على رجل مسلح بسكين كان يخطط لتنفيذ عملية طعن، بعد ساعات من هجوم فتاك شهدته مدينة نيس وراح ضحيته ثلاثة أشخاص.ونقلت قناة СNews عن مصدر في الشرطة المحلية بليون تأكيده أن المشتبه فيه اعتقل اليوم قرب محطة قطارات في المدينة، عندما كان ينوي ركوب الترام.

وكشفت الشرطة، حسب القناة، أن الموقوف مهاجر أفغاني انقضت فترة سريان تصريح الإقامة الممنوح له، والتحقيقات جارية الآن مع هاتفه للكشف عن اتصالاته داخل البلاد وخارجها.في سياق متصل اعتقلت السلطات الفرنسية اليوم الخميس شخصا يعتقد أنه كان يخطط لتنفيذ هجوم على كنيسة في بلدة سارتروفيل شمال غربي باريس، بعد ساعات من الهجوم الفتاك في كاتدرائية نوتردام بمدينة نيس.

وأفادت صحيفة Le Parisien اليومية بأن الشرطة أغلقت جزءا من حي بلاتو في البلدة واعتقلت المشتبه فيه الذي كان يتجول في محيط مبان تاريخية منها كنيسة سان مارتن، وذلك بعد أن أبلغ والده السلطات بأن ابنه يريد ارتكاب "عمل مشابه لما حصل في نيس".وأكدت الصحيفة أن الشرطة أطلقت عملية أمنية تشمل إخلاء المنازل المحيطة بموقع الحادث بسبب شبهات من إمكانية وجود متفجرات داخل سيارة المشتبه فيه، لكن صحة هذه الشبهات لم تثبت، كما لم يتم العثور على أي أسلحة لدى الموقوف.

وأعادت رئيسة منطقة إيل دو فرانس،  فاليري بيكريس، نشر هذا الخبر عبر حسابها الرسمي في "تويتر"، داعية إلى تعزيز أمن الكنائس في ظل الظروف الأمنية المتوترة في البلاد.وقالت: "تم شن حرب على هويتنا وقيمنا وتاريخنا، وعلينا إعادة التسلح لهذه المعركة والتخلي عن السذاجة".من جانبه تعهد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بنشز مزيدا من القوات في البلاد، لتعزيز الأمن، غداة هجوم بسكين استهدف كنيسة في مدينة نيس، جنوب شرقي البلاد.

 ووصف ماكرون الهجوم على كنيسة نوتردام في نيس بـ"الهجوم الإرهابي الإسلامي"، مضيفا أنه " إذا تعرضنا لهجوم فهذا بسبب قيمنا الخاصة بالحرية ورغبتنا في عدم الرضوخ للإرهاب"وجاءت تصريحات ماكرون خلال تفقده موقع الهجوم، وهو كنيسة نوتردام، التي قتل فيها 3 أشخاص، أحدهم على الأقل ذبحا، على يد مهاجم أصابته القوات الأمنية بالرصاص.وقال ماكرون إن هذه القوات ستنتشر لتعزيز حماية المواقع الهامة ومنها أماكن العبادة والمدارس، وأوضح أنه تقرر نشر أكثر من ضعف عدد الجنود المنتشرين حاليا للحماية من الهجمات إلى سبعة آلاف بعد هجوم الكنيسة.

وينتشر حاليا نحو 3 آلاف جندي لحماية المواقع الهامة في فرنسا، التي باتت في أقصى درجات التأهب.من جهته أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن أخلص تعازي بلاده لفرنسا في الهجوم الفتاك الذي وقع اليوم الخميس في مدينة نيس، مبديا استعداد موسكو للتعاون مع باريس بشكل وثيق في محاربة الإرهاب.ووصف بوتين، في برقية تعزية بعث بها إلى نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، الهجوم الذي وقع في كنيسة نوتردام في مدينة نيس بجنوب فرنسا، وخلف ثلاثة قتلى، وصفه بأنه "جريمة وقحة وعنيفة"، مشيرا إلى أن اختيار كنيسة كمكان لارتكاب هذا الإعتداء يستدعي استياء خاصا.

وتابع الرئيس الروسي: "تأكدنا مجددا من أن الإرهابيين لا علاقة لهم بمفهول الأخلاق الإنسانية. ويبدو أن مكافحة الإرهاب الدولي تتطلب التوحيد الحقيقي لجهود المجتمع الدولي بأسره".وأكد بوتين استعداد موسكو للتعاون بأوثق شكل مع الشركاء الفرنسيين والأجانب الآخرين في جميع الاتجاهات المتعلقة بمكافحة الإرهاب، وشدد على أن مواطني روسيا "يشاركون الشعب الفرنسي غضبه وحزنه"، وقدم أخلص تعازيه إلى أهالي ضحايا الهجوم.في فس السياق أعرب رئيس الوزراء الهولندي مارك روته عن تضامنه مع الشعب الفرنسي، قائلا "لستم وحدكم"، وذلك بعد هجوم بسكين في مدينة نيس جنوب البلاد اليوم الخميس أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص.

وكتب روته في رسالة بالفرنسية عبر "تويتر": "نقول للشعب الفرنسي لستم وحدكم في الحرب على التطرف. هولندا تقف بجانبكم".من جانبها قالت وزارة الخارجية التركية اليوم الخميس إنها تدين بشدة الهجوم المميت الذي وقع في مدينة نيس الفرنسية، وأضافت في بيان لها أن تركيا تتضامن مع الشعب الفرنسي في مواجهة العنف والإرهاب.كما دان الناطق باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، حادثة الطعن، وأكد في تغريدة عبر حسابه على "تويتر"، أن "الإرهاب ليس له دين، ولا لغة ولا لون. سنكافح ضد كافة أنواع الإرهاب والتطرف، بالتضامن والعزيمة"، وتقدم قالن بالعزاء إلى الشعب الفرنسي في ضحايا الحادثة.

أعرب الرئيس اللبناني، ميشيل عون، عن تعازي بلاده لفرنسا في الهجوم الفتاك الذي وقع اليوم الخميس في مدينة نيس، وأسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص. وقالت رئاسة الجمهورية اللبنانية في بيان إن "الرئيس ميشال عون، وجه إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون برقية دان فيها الاعتداء الإرهابي الذي وقع في مدينة نيس الفرنسية قبل ظهر اليوم".


وأكد عون في برقية التعزية وقوف لبنان إلى جانب فرنسا "في هذه المحنة المستجدة"، مقدما تعازيه الشخصية وتعازي الشعب اللبناني بضحايا الاعتداء، ومتمنيا الشفاء العاجل للجرحى.يذكر أنّ ضحايا الحادث، وهم امرأة تبلغ من العمر 70 عاما كانت معتادة على زيارة الكنيسة، وقد تم قطع رأسها، ورجل يبلغ من العمر حوالي 45 عاما، وامرأة تبلغ من العمر حوالي 30 عاما، توفيت متأثرة بجراحها في حانة قريبة من موقع الهجوم.وتم نقل المهاجم إلى المستشفى بعد إصابته بطلق ناري من قبل رجال الشرطة، فيما أفاد شهود عيان بأنه ظل يردد "الله أكبر" طول الطريق.

وتأتي هذه التطورات بعد جريمة قتل مدرس التاريخ، صامويل باتي، على يد تلميذ مسلم في وقت سابق من الشهر الجاري، بعد أن عرض المدرس رسوما كاريكاتورية للنبي محمد خلال درس حول حرية التعبير.ورأت الحكومة الفرنسية وجزء كبير من مواطني البلاد في هذه الجريمة اعتداء على حرية التعبير، فيما أعرب الرئيس إيمانويل ماكرون عن تأييده للرسوم الكاريكاتورية وتعهد باتخاذ إجراءات في سبيل محاربة ما وصفه "الإنفصالية الإسلامية" في بلده.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

السلطات الفرنسية تغلق "برج إيفل" ومتحف "اللوفر" وتنشر 65 ألف عنصر أمني

- ألكسندر بنعالا ضربة موجعة أخرى لشعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 3 أشخاص في حادث طعن متطرّف في نيس جنوبي فرنسا وإحباط عمليتين أُخريين مقتل 3 أشخاص في حادث طعن متطرّف في نيس جنوبي فرنسا وإحباط عمليتين أُخريين



GMT 13:09 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 19:50 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل صيحات حقائب 2019 لإرضاء عاشقات الموضة

GMT 16:18 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

صفاء سلطان تخضع لعملية استئصال الرحم

GMT 07:28 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

نزوح وقتل بنكهة تركية شمال سوريا

GMT 17:19 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة السورية سارة نخلة تكشف حقيقة طلاقها

GMT 09:51 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم أمينة للمخرج أيمن زيدان يشارك في مهرجان السليمانية
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24