أردوغان يزعم وجود محاولة لحماية أحد الأشخاص المتهمين بمقتل جمال خاشقجي
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

هانت يرفض الادعاء بأن الاستخبارات البريطانية كانت على علم مسبق بالتخطيط للجريمة

أردوغان يزعم وجود محاولة لحماية أحد الأشخاص المتهمين بمقتل جمال خاشقجي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أردوغان يزعم وجود محاولة لحماية أحد الأشخاص المتهمين بمقتل جمال خاشقجي

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
أنقرة ـ جلال فواز

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنه تبادل المعلومات حول قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي مع كلٍ من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في عطلة نهاية الأسبوع الفائت. ولفت أردوغان الزعيمين الأوروبيين الى وجود محاولة لحماية أحد الأشخاص المتورطين في قتل خاشقجي. وقد تم تفسير تصريحات أردوغان على أنها المحاولة الأكثر بروزاً حتى الآن والتي تشير إلى أن ولي العهد السعودي ، محمد بن سلمان ، قام بإخفاء قتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 أكتوبر / تشرين الأول.

على مدى الأسبوعين الماضيين، غيّر السعوديون قصتهم بشأن مقتل الكاتب في صحيفة "واشنطن بوست"، ولكنهم قالوا إن المسؤولين السعوديين الخمسة عشر الذين ذهبوا إلى إسطنبول تصرفوا بدون إذن من الأمير بن سلمان أو معرفته. وهم يخضعون للتحقيق في المملكة العربية السعودية ، إلى جانب ثلاثة من كبار الشخصيات ، بمن فيهم نائب رئيس المخابرات.

وتشير تصريحات الرئيس التركي أيضا إلى أن أي جهد من جانب القوى الغربية للتغلب على الخلاف بين تركيا والسعودية يتم إهداره في أنقرة وأن تركيا تحاول إما إزاحة بن سلمان أو إضعاف قوته السابقة في الرياض.

وزار النائب العام السعودي سعود المجيب قنصلية اسطنبول يوم الثلاثاء. وفي حديثه للصحفيين ، سأل أردوغان: "من أرسل هؤلاء الأشخاص الـ 15 مسؤولاً سعودياً ، يجب على السعوديين الاجابة عن هذا السؤال ، حتى نتمكن من الكشف عما حدث حقاً". وأضاف "علينا الآن حل هذه القضية، ولا حاجة إلى المراوغة ، لا معنى لمحاولة إنقاذ أشخاص معينين. لا يمكننا ترك هذا الموضوع ينتهي في منتصف الطريق ".

ووصل المجيب إلى القنصلية بعد زيارة المحكمة الرئيسية في اسطنبول للمرة الثانية كجزء من التحقيق في جريمة القتل. وخلال الاجتماع ، ذكرت مصادر تركية رسمية أنه كان من المقرر تقديمه مع ملف من 150 صفحة يتضمن مقابلات مع 45 موظفا من القنصلية وتسجيلات الهاتف مع خاشقجي مع ضباط القنصلية.

وأفادت التقارير أنه لم يتم تسليم جميع الأدلة التي جمعها الأتراك إلى المملكة العربية السعودية، ولكن الرياض كانت قد أُبلغت من قبل مصادر أخرى عن جودة المعلومات الاستخبارية ، بما في ذلك مدى وجود اتصال مباشر بين القنصل العام السعودي ومكتب ولي العهد خلال استجواب خاشقجي داخل القنصلية.

وفي مجلس العموم البريطاني ، رفض وزير خارجية المملكة المتحدة ، جيريمي هانت القول بأن "جهاز الاستخبارات البريطاني، كان على علم مسبق بأن السعوديين كانوا يعتزمون اختطاف أو قتل خاشقجي". وكان تقرير نشر في صحيفة "إكسبرس" أفاد بأن "دائرة المخابرات الأجنبية في المملكة المتحدة كانت على دراية بخطة الرياض قبل ثلاثة أسابيع من وقوعها". وقال وزير الخارجية "لا أعلق على مسائل المخابرات ، لكنني لم أكن على علم مسبق بقتل خاشقجي الرهيب وصُدمت كما صدم الجميع".

وطلبت وزيرة الخارجية في حكومة الظل ، إميلي ثورنبيري ، من هانت مرتين توضيح ما إذا كانت أجهزة المخابرات البريطانية قد عرفت بالخطة السعودية ، وحثته إذا لزم الأمر على تقديم أدلة طارئة في شكل خفي إلى لجنة الاستخبارات والأمن. فأجاب أنه "سيبحث عن مثل هذه الدعوة ، لكنه أصر على أنه من غير المناسب له أن يعلق علنا على عمل أجهزة الاستخبارات".

وشدد هانت على أنه تحدث بشكل أكثر وضوحًا من أي وزير خارجية أوروبي آخر، قائلاً أنه إذا ثبتت صحة هذه المزاعم ، فإن المملكة العربية السعودية قد أظهرت أنها لا تشارك في قيم المملكة المتحدة.

كما رفض وزير الشرق الأوسط ، أليستر بيرت ، الدعوات لإنهاء مبيعات الأسلحة البريطانية للمملكة العربية السعودية ، ونفى أن يكون السعوديون قد غزوا اليمن ، بل تصرفوا دعماً للحكومة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أردوغان يزعم وجود محاولة لحماية أحد الأشخاص المتهمين بمقتل جمال خاشقجي أردوغان يزعم وجود محاولة لحماية أحد الأشخاص المتهمين بمقتل جمال خاشقجي



GMT 10:11 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 19:20 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

8 قواعد لتقديم الطعن على فشل رسالة الدكتوراه

GMT 18:15 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

أقل السيارات عرضة للتوقف بسبب مشاكل فنية في 2017

GMT 09:16 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

6 أمور تؤكد إن مسير العلاقة الزوجية الطلاق

GMT 09:08 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

الجيش السوري يكثّف عملياته ضد المتطرفين في ريف إدلب

GMT 10:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 16:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

نادي الوحدة يستقر على بديل محمد عواد

GMT 06:34 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

قرار بتحصيل 10 جنيهات من طلاب الجامعات والمعاهد المصرية

GMT 17:25 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات رئيسية لترتيب خزانة ملابسكِ الخاصة

GMT 17:19 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد عبد الشافي أساسيًا في تشكيل "الأهلي" أمام "الاتحاد"

GMT 20:54 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حافظي على اتيكيت "الغيرة" في 10 خطوات فقط

GMT 14:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة تضع المنوّم لزوجها لتتمكن من خيانته مع جارهما
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24