خبراء يتوقعون بأن أنبوباً معدنياً تسبب في كارثة الطائرة الإندونيسية
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

فيما يواصل الغواصون خوض بحر جاوة بحثا عن الصندوق الأسود

خبراء يتوقعون بأن أنبوباً معدنياً تسبب في كارثة الطائرة الإندونيسية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خبراء يتوقعون بأن أنبوباً معدنياً تسبب في كارثة الطائرة الإندونيسية

الطائرة الأندونيسية المنكوبة
جاكرتا ـ سمير اليحياوي


 

توقع الخبراء الجويون أن يكون أنبوب التصريف المعطوب والمستخدم لقياس السرعة الجوية، قد ساهم في تحطم الطائرة، في وقت تستمر فيه عمليات البحث عن الصندوق الأسود الخاصة بالطائرة الأندونيسية المنكوبة Lion Air Flight 610، حيث واصل الغواصون خوض بحر جاوة أمس الثلاثاء بحثا عن أدلة تفسر سبب تحطم الطائرة بعد لحظات من إقلاعها مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 189 شخصاً.

قبل فقد الاتصال بالطائرة التابعة لشركة خطوط "ليون اير فلايت 610" يوم الاثنين، أظهرت الطائرة تغيرات غير منتظمة في سرعتها وارتفاعها واتجاهها ، مما تسبب في تكهن الخبراء بأن مشكلة خاصة بأدوات الطائرة المستخدمة في حساب سرعة الطيران والارتفاع والتي قد تكون ساهمت في تحطم الطائرة. هذه المؤشرات ، أو أنابيب نظام التصريف ، قد تسببت بالفعل في كوارث طيران سابقة ، لكن الخبراء قالوا إن "تحديد سبب التحطم سيتطلب في نهاية الأمر الي استرداد مسجلات بيانات الرحلة من الصندوق الأسود".

غادرت الرحلة 610 جاكرتا ، اندونيسيا ، يوم الاثنين الساعة 6:20 صباحا. وبعد وقت قصير من الإقلاع ، وصلت الطائرة إلى ارتفاع 2100 قدم قبل أن تسقط بشكل حاد إلى ارتفاع حوالي 1475 قدما ، وفقا لبيانات الأقمار الصناعية المرسلة من الطائرة والمجمعة بواسطة موقع الطيران Flightradar24. وبعد لحظات ، صعدت الطائرة إلى ارتفاعات تتراوح بين ،4500 و ،5350 قدم. وتظهر البيانات بعد ذلك انحدارًا حادًا ، حتى تم فقد الاتصال بها في الساعة 6:32 صباحًا.

في الرحلة الطبيعية ، فإن الخطوط في الرسم البياني أعلاه التي تمثل السرعة والارتفاع يمكن أن تتحول إلى هضبة مسلسلة ، ولكن في رحلة يوم الاثنين فإنها تتقلب بطريقة متقطعة. وقال جيري سويغاتمان ، خبير الطيران الإندونيسي لصحيفة "نيويورك تايمز": "إن مسار الطيران غير المنتظم يجعلنا نشك في وجود مشكلة في نظام الاستاتيكي الثابت لانبوب التصريف".

وتستخدم أنابيب التصريف، وهي أنابيب مثقوبة نحيلة على أجنحة أو جسم الطائرة ، لتحديد السرعة الهوائية، وهو قياس حيوي للتحكم بالطائرة: فإذا كانت بطيئة للغاية يمكن للطائرة أن تتوقف ،وكونها سريعة يمكن للطائرة أن تتفكك. ويحتوي كل أنبوب على فتحتين فيه: ثقب في المقدمة يتدفق فيه تيار الهواء وثقب في الجانب. من خلال قياس الاختلافات في "ضغط الركود" في الأمام و "الضغط الاستاتيكي الساكن" في الجانب ، يمكن لقائد الطائرة حساب السرعة الهوائية. ويسمى الأنبوب تيمناً باسم هنري بيتوت ، وهو عالم فرنسي من القرن الثامن عشر اخترع أداة لقياس سرعة تدفق الأنهار.

وساهمت أنابيب التصريف التي تعاني من خلل في الاختفاء الشائن لـلطائرة  "فرانس اير فلايت 447" فوق المحيط الأطلسي في عام 2009. وقد عزا المحققون هذا الانهيار إلى بلورات جليدية تشكلت على مداخل الأنبوب ، مما أدى إلى قياسات خاطئة وتعامل طاقم الطائرة مع الأمر بشكل غير صحيح. وحذر الخبراء من أنه لا يزال من السابق لأوانه تحديد سبب الحادث ، وكثيراً ما تسهم الأعطال في المعدات والخطأ البشري في وقوع حوادث.

وكان حادث تحطم الطائرة يوم الاثنين أول كارثة تتعرض لها طائرة "بوينغ 737 ماكس 8"، وهي نسخة محدثة من طائرة بوينغ 737 الأكثر مبيعاً.

ودخلت الطائرة ماكس 8 في العملية التجارية لمدة عام واحد فقط. تم استخدام الطائرة التى تسببت في كارثة هذا الأسبوع للمرة الأولى في آب / أغسطس ولم تسجل سوى 800 ساعة في الجو ، وفقاً للمسؤولين الاندونيسيين. وقال إدوارد سيريت ، المدير الرئيسي في شركة "ليون إير" ، إن الطائرة واجهت مشكلة فنية غير محددة خلال رحلة في اليوم السابق. وقال إن المسألة قد تم حلها .وقال الخبراء الذين فحصوا البيانات من تلك الرحلة ، يبدو أن هناك مشكلة مماثلة في قياس سرعة الطائرة.

لطالما عانت صناعة الطيران في إندونيسيا من الحوادث وتوجيه الاتهامات إلى المخالفات. ومنعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي شركات الطيران الإندونيسية لسنوات من الهبوط في مطاراتها ، مشيرة إلى سجل مطول من حوادث التصادم. في عام 2016 رفعت الولايات المتحدة الحظر بعد ما يقرب من عقد من الزمان ، ولكن في يونيو/حزيران بدأ الاتحاد الأوروبي بالسماح لخطوط الطيران الإندونيسية بالانتقال إلى هناك.

وكان من بين الحوادث الأخيرة البارزة تحطم طائرة تابعة لشركة طيران آسيا عام 2014 إلى سنغافورة ، حيث قتل 162 شخصًا ، وتحطم طائرة تراجان للطيران في عام 2015 في بابوا ، إندونيسيا ، حيث قتل 54 شخصًا. وقتل خمسة وعشرون شخصا في عام 2004 في حادث تحطم طائرة  تابعة لطيران ليون في عام 2013 عندما غادرت طائرة من طراز ليون إير المدرج وتحطمت في البحر في بالي ولحسن الحظ لم يقتل أحد.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يتوقعون بأن أنبوباً معدنياً تسبب في كارثة الطائرة الإندونيسية خبراء يتوقعون بأن أنبوباً معدنياً تسبب في كارثة الطائرة الإندونيسية



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 13:09 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 19:50 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل صيحات حقائب 2019 لإرضاء عاشقات الموضة

GMT 16:18 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

صفاء سلطان تخضع لعملية استئصال الرحم

GMT 07:28 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

نزوح وقتل بنكهة تركية شمال سوريا

GMT 17:19 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة السورية سارة نخلة تكشف حقيقة طلاقها
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24