الاتحاد الأوروبي يطالب الحكومة الإسرائيلية بوقف التحريض والإجراءات المعادية
آخر تحديث GMT02:41:52
 العرب اليوم -

أكّد أن نشاطات وزراء نتنياهو لشق الصفوف تضر بمصالح الدولة العبرية

الاتحاد الأوروبي يطالب الحكومة الإسرائيلية بوقف "التحريض والإجراءات المعادية"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الاتحاد الأوروبي يطالب الحكومة الإسرائيلية بوقف "التحريض والإجراءات المعادية"

الاتحاد الأوروبي
تل أبيب ـ سورية 24

توجّه سفير الاتحاد الأوروبي الجديد في تل أبيب، الدبلوماسي الإيطالي عمانويل جوفريه، إلى الحكومة الإسرائيلية بطلب "وقف التحريض والإجراءات المعادية"، قائلًا إن النشاطات التي تقوم بها حكومة بنيامين نتنياهو لشق صفوف الاتحاد من خلال بعض الدول الأوروبية الشرقية تضر في نهاية المطاف بمصالح الدولة العبرية.

وكان جوفريه، يعقّب بذلك على عدد من المواقف الإسرائيلية المتراكمة ضد الأوروبيين في الآونة الأخيرة، وبينها الاتهامات التي نشرتها وزارة الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلية، وادعت فيها أن الاتحاد الأوروبي موّل بمبلغ يقدّر بـ5 ملايين يورو منظمات عالمية تدعم مقاطعتها. كما رد السفير الأوروبي على وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتس، الذي استخدم كلمات نابية ضد أوروبا بسبب مطلبها التحقيق في الاعتداء الدموي للشرطة على مظاهرة في حيفا، فقال "بإمكان الاتحاد الأوروبي أن يذهب إلى ألف ألف جحيم" و"الاتحاد الأوروبي يتملق الآن لإيران وسيساعدها ضد العقوبات الأميركية".

وقال السفير الأوروبي، ردًا على ذلك، إنه يود أن يلفت نظر السياسيين الإسرائيليين إلى أن العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل استراتيجية، وهي ضرورية وحيوية للطرفين. وذكّرهم بأن قيمة التبادل التجاري بين الطرفين بلغت في السنة الأخيرة 36 مليار دولار، وأن قيمة الصادرات الإسرائيلية إلى أوروبا ارتفعت هذه السنة بنسبة 20 في المائة. وتساءل "ما هي المصلحة في المساس بمثل هذه العلاقة؟ فإذا كانوا يغضبون منا لأننا ننتقد بعض السياسات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين، فإننا نفعل ذلك ضمن حرصنا على بقاء إسرائيل دولة ديمقراطية. وإذا كانوا لا يحبون موقفنا الداعم لحل الدولتين، فإننا نفعل ذلك أولًا لأن هذا الحل هو من صنع الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي، وثانيًا لأننا لا نرى حلًا آخر مفيدًا لإسرائيل ويحفظ لها أمنها".

واتهم السفير، الحكومة الإسرائيلية، بمحاولة "دق الأسافين وشق الصفوف" بين دول الاتحاد، بواسطة تحصيل مواقف من بعض دول أوروبا الشرقية للخروج عن مواقف الاتحاد الأوروبي في قضية العنف الإسرائيلي تجاه الفلسطينيين وقضية الاستيطان، قائلًا إن إسرائيل تعمل بذلك ضد مصلحتها. وقال إن مصلحة أوروبا أن تكون موحدة وكل من يعمل ضد وحدتها يسعى إلى ضرب مصلحتها. ولكن مصلحة إسرائيل أيضًا "تقتضي رؤية أوروبا موحدة وقوية"، بحسب ما قال.

يذكر أن تقريرًا رسميًا أعدته وزارة الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلية، وعلى رأسها غلعاد إردان (ليكود)، هاجم الاتحاد الأوروبي، يوم الخميس، بحجة تمويله منظمات وأطرًا إسرائيلية وفلسطينية تدعم "حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها" (BDS)، وتدعم منظمات تدعم "نزع الشرعية عن إسرائيل".

وبحسب التقرير، فإن أكثر من خمسة ملايين يورو قدمت من الاتحاد الأوروبي عام 2016 إلى تلك المنظمات، وملايين أخرى وصلت هذه المنظمات بشكل غير مباشر عن طريق طرف ثالث. ويقول التقرير إن "منظمة المساعدات الشعبية النرويجية" (NPA) تلقت عام 2016 تمويلًا من الاتحاد الأوروبي بقيمه 1.76 مليون يورو، وبعدها بعام نشرت تقريرًا يدعو مؤسسات مالية لسحب استثماراتها من إسرائيل. واستهدف التقرير أيضًا جمعيات فلسطينية مستقلة تتلقى دعمًا من الاتحاد الأوروبي، مثل "مؤسسة الحق - القانون من أجل الإنسان" و"المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان".

وقد رد سفير الاتحاد الأوروبي على التقرير بقوله إن المقاطعة الأوروبية تقتصر على النشاطات الاستيطانية لأنها غير شرعية. وقال: "الاتحاد الأوروبي يحظر إقامة علاقات تجارية أو أكاديمية مع مؤسسات إسرائيلية لها فروع أو أنشطة في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس. وفي عام 2015 أصدر (الاتحاد) قرارًا يقضي بوسم منتجات المستوطنات المعروضة في المتاجر الأوروبية بملصقات توضح مصدرها"

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاتحاد الأوروبي يطالب الحكومة الإسرائيلية بوقف التحريض والإجراءات المعادية الاتحاد الأوروبي يطالب الحكومة الإسرائيلية بوقف التحريض والإجراءات المعادية



ارتدت فستانًا من اللون البني وشعر غامق منسدل بنعومة على كتفيها

أنجلينا جولي تخطف الأنظار في جولة مع ابنتها بـ"كمامة" رمادى وسوداء

واشنطن-سورية24

GMT 11:09 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

أفضل تونر طبيعي قابض للمسام للبشرة الدهنية

GMT 10:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 04:24 2019 الجمعة ,19 تموز / يوليو

فساتين مطرزة لعيد الاضحى آخر موضة "ريزورت 2020"

GMT 01:02 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة

GMT 19:35 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

لفة حجاب السكارف صيحة تعود إلى عالم أزياء المحجبات

GMT 13:09 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

12 بورصة عربية إجازة الأربعاء بمناسبة العام الجديد

GMT 03:41 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

ابن الفنان السوري باسل خياط يخطف الأنظار بوسامته

GMT 04:52 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أردوغان دخول الجيش السوري مدينة منبج ليس سلبيا

GMT 07:15 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

صدور "مصريات عربية" للكاتبة رضوى زكي قريبًا

GMT 05:24 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

مجزرة جياد في "جزر الأميرات" التركية بسبب تفشّي مرض خطير
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24