حيدر العبادي ينهي شهر العسل مع عادل عبد المهدي ويشكك في دستورية حكومته
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

اعتبر ما قرّره مجلس الوزراء سابقة خطيرة تؤسس لحالة إرباك ووقف عملها كليا

حيدر العبادي ينهي "شهر العسل" مع عادل عبد المهدي ويشكك في دستورية حكومته

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حيدر العبادي ينهي "شهر العسل" مع عادل عبد المهدي ويشكك في دستورية حكومته

رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي
بغداد ـ نهال قباني

شنَّ رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي، هجوماً غير مسبوق على حكومة خلفه عادل عبد المهدي، واصفاً إياها بأنها "منقوصة العدد ومطعون في بعض وزرائها، كما أن آلية اختيارها شابتها مخالفات دستورية".

جاء ذلك على أثر قرار اتخذه مجلس الوزراء خلال جلسته الثلاثاء، يقضي بإيقاف القرارات التي اتخذها العبادي خلال حكومة تصريف الأعمال وتحديد مهلة 7 أيام لمراجعتها. وفي بيان له عبّر العبادي عن استغرابه من وقف القرارات الوزارية من 1 يوليو/تموز حتى 24 أكتوبر/تشرين الأول الماضيين، مشيرا إلى أنه "إجراء لا يتناسب مع مفاهيم دولة المؤسسات التي يجب أن يسير عليها البلد".

وأضاف العبادي: إن "ما قام به مجلس الوزراء يعتبر سابقة خطيرة، وسيؤسس لحالة إرباك تتمثل بإيقاف عمل الحكومة كليا وعدم اتخاذها أي قرار بعد إجراء الانتخابات، ويمكن أن يمتد إلى إلغاء كل قرارات الحكومة السابقة من قبَل اللاحقة، وهو ما يمثل تعطيلا لمصالح المواطنين. وستعاني الحكومة الحالية التي اتخذت هذا القرار منه لأنه سيمثل طعنا لقراراتها الحالية، خصوصا أنها حكومة منقوصة العدد ومطعون في بعض وزرائها، كما أن آلية اختيارها شابها مخالفات دستورية".

وأوضح العبادي أن "جزءاً من القرارات التي تم إيقافها كانت تخدم المواطنين، ومنها إيقاف إطلاق التخصيصات لجميع المحافظات العراقية، ومنها لمحافظة البصرة لتنفيذ أعمال الخدمات وصرف حصة البصرة من إيرادات المنافذ الحدودية والتخصيصات والإجراءات التي تم اتخاذها بخصوص مطالب أهالي محافظات البصرة وذي قار وميسان والنجف وكربلاء وبابل والمثنى والديوانية وواسط وبغداد ونينوى والأنبار".

وتابع أن "القرارات تضمنت صرف دفعة طوارئ لشهرين إلى العوائل المتعففة في محافظة البصرة، وإنشاء محطات لتحلية المياه في محافظة البصرة، وتخصيص قطعة أرض سكنية للشباب الرياضيين الحاصلين على أوسمة ذهبية أو فضية أو برونزية، وإيقاف تخصيص أرض بمساحة واسعة لدار للأيتام في محافظة النجف الأشرف، وتعليمات التعيين على الملاك، وتخصيص أراض للمعلمين... وغيرها من القرارات الخدمية".

وأكد العبادي أهمية إبعاد الأمور السياسية عن مصالح المواطنين، معتبراً أن مثل هكذا قرارات غير مدروسة، ويغلب عليها الطابع السياسي، ولمصالح ضيقة، ستؤدي لحالة فوضى في العمل الحكومي. وعلى الحكومة ألا تنجر لمثل هكذا قرارات تنعكس سلبا على الأمور العامة والخدمات في البلد لصالح المواطنين.

واختتم العبادي بيانه بالقول: "إننا في الوقت الذي ندين فيه هكذا قرار، فإننا نطالب بالتراجع عنه، وإلا فإن رئيس ومجلس الوزراء سيتحملون نتائج ذلك، سيما أن كل الشرائح العراقية سيكون لها موقف قد ينعكس سلبا على مسار عمل الحكومة، خاصة أنها بأول خطواتها".

من جهتها، أكدت ندى شاكر جودت، عضو البرلمان العراقي عن "ائتلاف النصر" الذي يتزعمه العبادي، في تصريح لـ"الشرق الأوسط"، أن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: هل القرارات التي اتخذها العبادي خلال فترة تصريف الأعمال قرارات تصب في مصلحته الشخصية أم لمصلحة المواطنين؟، مبينة أن "عمل الحكومة يستمر في حال انتهت دورة مجلس النواب لحين تشكيل حكومة جديدة، ومن مسؤولية الحكومة أن تتخذ الإجراءات التي تؤدي إلى استمرارية عمل الدولة دون تعطيل، وهو ما عمله العبادي".

وعبرت جودت عن استغرابها من قرارات كهذه من شأنها ألا تؤسس لقاعدة صحيحة في عمل الدولة تقوم على قيام أي مسؤول لاحق بإلغاء قرارات المسؤول السابق؛ الأمر الذي يعني في النهاية عدم اكتمال بناء مؤسسات الدولة. ولفتت جودت إلى أن ما قام به العبادي من إجراءات لا يشكل مخالفة دستورية.

في السياق ذاته، أكد الخبير القانوني أحمد العبادي لـ"الشرق الأوسط"، أنه في فترة استمرار حكومة تصريف الأعمال في ظل غياب البرلمان، تعد ما تقوم به من إجراءات كلها صحيحة، باستثناء تلك التي تحتاج إلى مصادقة البرلمان، لأن الحكومة تعمل من دون غطاء دستوري. وأضاف أحمد العبادي أنه "في حال اتخذ العبادي قرارات تحتاج إلى تشريع أو مصادقة من البرلمان، فإن هذا يعد مخالفة قانونية تتطلب إيقافها بالفعل، باستثناء الإجراءات الإدارية لكي يستمر عمل الدولة، فهذا أمر طبيعي وغير مخالف للدستور".

وردا على سؤال بشأن طعن العبادي على دستورية حكومة عبد المهدي وما إذا كان يقصد أنها تشكلت دون كتلة برلمانية أكثر عددا، قال العبادي إن "مسألة الكتلة الأكثر عددا تم تجاوزها ما دام تم ترشيح رئيس الوزراء عن طريق توافق الكتل، لأن مهمة الكتلة الأكثر عددا هي فقط ترشيح رئيس الوزراء، وبالتالي فإن الحكومة من هذه الناحية ليس مطعونا في شرعيتها".

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حيدر العبادي ينهي شهر العسل مع عادل عبد المهدي ويشكك في دستورية حكومته حيدر العبادي ينهي شهر العسل مع عادل عبد المهدي ويشكك في دستورية حكومته



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 12:01 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 13:29 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

قناع "الموز والعسل" لعلاج مشاكل الشعر الجاف

GMT 13:13 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق "التاي داي" مِن وحي أحدث إطلالات جينيفر لوبيز

GMT 10:03 2020 الأربعاء ,15 إبريل / نيسان

مقتل طفلين وإصابة آخر بانفجار لغم في تدمر السورية

GMT 11:34 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

إطلاق صاروخ النقل فالكون-9 بنجاح

GMT 01:37 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

GMT 00:10 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

قلق عراقي من احتمالية دخول عناصر "داعش" من سوريا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24