الشرطة الإسرائيلية تتّهم أحد أقرباء نتنياهو وبعض المقربين منه بالرشوة وغسل الأموال
آخر تحديث GMT13:27:01
 العرب اليوم -

كشفت أنها عثرت على أدلة كافية لتوجيه الاتهام إلى محاميه الشخصي تضعه في السجن

الشرطة الإسرائيلية تتّهم أحد أقرباء نتنياهو وبعض المقربين منه بالرشوة وغسل الأموال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الشرطة الإسرائيلية تتّهم أحد أقرباء نتنياهو وبعض المقربين منه بالرشوة وغسل الأموال

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو
القدس المحتلة ـ كمال اليازجي

اتّهمت الشرطة الاسرائيلية، أشخاصاً مقرّبين من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، بمن فيهم أحد أقاربه ورئيس موظفين سابق، بالرشوة وغسيل الأموال في صفقة مثيرة للجدل قيمتها ملياري دولار لشراء غواصات ألمانية وقوارب دورية بحرية.

وستزيد هذه الفضيحة المالية الجديدة، الضغط على رئيس الوزراء الاسرائيلي الذي سبق أن ورد اسمه في ثلاثة تحقيقات فساد أخرى. وفي اثنتين منها أوصت الشرطة بتوجيه اتهامات إليه، وقالت الشرطة يوم الخميس انها عثرت على أدلة كافية لتوجيه الاتهام الى ديفيد شمرون محامي نتنياهو الشخصي وقريبه بارتكاب جرائم رشوة وغسيل الاموال، لدوره في دفع الحكومة لشراء غواصات يمكنها حمل أسلحة نووية.

وقالت الشرطة إن شيمرون كان يشتبه في ترويجه لعملية الشراء من شركة "تيسن غروب" مستغلا وضعه وقربه من رئيس الوزراء والمسؤولين الحكوميين". وكشفت الشرطة أن المحامي تلقى أموالاً مشبوهة تبلغ قيمتها 270 ألف شيكل (56 ألف جنيه إسترليني) والتي عُرِفَت بأنها "مكافأة للنجاح" و"لفتح الأبواب". وقالت إن المحامي تلقى المال من رجل الأعمال الإسرائيلي مايكل غانور الذي أصبح منذ ذلك الحين شاهدا لدى الدولة في صفقة ستضعه في السجن لمدة 12 شهرا.

لم يُتَهم نتنياهو في التحقيق بارتكاب أي مخالفات، رغم أن الشرطة قالت في بيان إنه أدلى بشهادته خلال التحقيق معه. ونفى شيمرون لموقع "YNet" الإخباري الإسرائيلي، " ارتكابه أي جريمة". كذلك نفى محامي شيمرون في تصريح لـ"رويترز" أن يكون موكله ارتكب أي خطأ قائلا: انه "لم يشارك في صفقة الغواصة".

واتُهم ديفيد شاران أيضاً، وهو رئيس سابق لموظفي نتنياهو، بتلقي 130 ألف شيكل (27 ألف جنيه إسترليني) لترويجه الصفقة، وقالت الشرطة انه ارتكب الرشوة والاحتيال وخيانة الثقة والتآمر لارتكاب جريمة وغسيل الأموال ومخالفات لقانون الانتخابات.

لقد عانت "إسرائيل" من تحقيقات فساد عدة تتعلق بنتنياهو وطاقم إدارته وأفراد عائلته، خلال العامين الماضيين، وفي فبراير/شباط الماضي، أوصت الشرطة بإدانة رئيس الوزراء بتهمتي الرشوة وانتهاك الثقة في اثنين من تلك التحقيقات، تتعلق القضية الأولى بالأموال التي تلقّاها هو وعائلته التي تبلغ أكثر من 210 ألف جنيه إسترليني في هدايا بما في ذلك السيجار باهظ الثمن والشمبانيا الوردية والمجوهرات من المليارديرات العالميين.

وفي القضية الثانية قالت الشرطة إن نتنياهو أبرم صفقة مع ناشر صحيفة تقوم بتغطية أخبار أكثر جذباً ، مقابل تقليل انتشار صحيفة منافسة. وقد تم استجواب رئيس الوزراء وزوجته سارة، حول ذلك، ولكنهما لا يشتبه بهما في تحقيق يدور حول معلومات بأن مزود اتصالات إسرائيلي قد تلقى عرضاً بالحصول على حوافز منتظمة مقابل التغطية الإيجابية في موقع إخباري على الإنترنت. ونفى نتنياهو مرارا ارتكاب أية مخالفات في أي من القضايا، واصفا إياها بأنها لا أساس لها، وزعم أنه ضحية للمطاردة.

وفي تحقيق منفصل، اتُهمت زوجة رئيس الوزراء ،سارة في يونيو/حزيران الماضي، بالاحتيال وخيانة الأمانة بدعوى استخدام الأموال العامة لدفع عشرات الآلاف من الدولارات لتوصيل وجبات الطعام إلى مسكن الزوجين، على الرغم من وجود طاهٍ رسمي في المنزل، إذا أدينت قد تواجه عقوبة قصوى تصل إلى خمس سنوات خلف القضبان، رغم أن ذلك يعتبر غير محتمل، ويقول محاموها إن التهم "زائفة" و"وهمية".

وقالت شركة "تيسن غروب" في بيان إلى صحيفة الـ"غارديان" البريطانية: "تأتي معلوماتنا حتى الآن من الصحافة فقط، وليس لدينا أي معلومات مؤكدة، وبمجرد معرفة كل الحقائق، سنبحث إمكانية أخذ المزيد من الإجراءات في إطار الإمكانيات القانونية."

لم يقرِّر المستشار القضائي بعد، ما إذا كان سيقبل توصيات لائحة الاتهام، وما زال ائتلاف نتنياهو اليميني يتمتع بشعبية كبيرة في "إسرائيل"، حيث يتوقع المراقبون الفوز في انتخابات العام المقبل.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشرطة الإسرائيلية تتّهم أحد أقرباء نتنياهو وبعض المقربين منه بالرشوة وغسل الأموال الشرطة الإسرائيلية تتّهم أحد أقرباء نتنياهو وبعض المقربين منه بالرشوة وغسل الأموال



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 09:35 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:33 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:48 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

استوحي ظلال عيون جذاب من العراقية هيفاء حسوني

GMT 05:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار لتصميم ديكورات غرف أطفال عصرية ودون تكلفة مالية

GMT 13:31 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

طريقة بسيطة مبتكرة لإعداد التشيز كيك في منزلك

GMT 09:50 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

"زى ما قال الكتاب" في نادي السينما المستقلة السبت

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 10:07 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

غادة عبد الرحيم تشارك في معرض الكتاب بـ"سوبر مامي"

GMT 11:19 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

عودة مئات المعامل إلى الحياة مجددا في "الشيخ نجار" بحلب

GMT 02:46 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

متظاهرو التحرير يزينون شجرة الميلاد بأعلام العراق

GMT 14:03 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تُعلن تضامنها مع سورية ودعمها في حربها ضد التطرف

GMT 13:15 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

أدوات سهلة وبسيطة تساعدك في تزين وتجميل حمام منزلك

GMT 05:56 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

اللواء غسان اسماعيل رئيساً للمخابرات الجوية

GMT 08:59 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

إليكِ أهم صيحة مناكير الفرنش المُلون لصيف 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24