خاشقجي في مقاله الأخير يُؤكِّد أنّ العالم العربي يحتاج إلى حرية الصحافة
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

قرَّرت "واشنطن بوست" إظهارَه بعد تقبّلها فكرة أنّه لن يعود سالمًا

خاشقجي في مقاله الأخير يُؤكِّد أنّ العالم العربي "يحتاج إلى حرية الصحافة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خاشقجي في مقاله الأخير يُؤكِّد أنّ العالم العربي "يحتاج إلى حرية الصحافة"

الصحافي السعودي المختفي جمال خاشقجي
واشنطن ـ سورية 24

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" آخر مقال كتبه الصحافي السعودي المختفي، جمال خاشقجي، الذي يدعو فيه إلى حرية الصحافة في العالم العربي، وقالت الصحيفة إنها قررت نشر المقال بعد تقبلها فكرة أن خاشقجي لن يعود سالما.

وتقول كارين عطية، مُحرّرة صفحة آراء من العالم، في "واشنطن بوست" إن المقال "يشير بدقة إلى شغف خاشقجي بالحرية في العالم العربي والتزامه بها"، وبيّنت أنها تسلمت المقالة بعد يوم واحد من اختفاء خاشقجي وأنها كانت تأمل في عودته، ليجلسا ويحرّرا المقالة معا قبل نشرها، لكنها قررت نشرها عندما أيقنت أن هذا لن يحدث.

يوجّه خاشقجي، الذي انتقل إلى الولايات المتحدة العام الماضي للعيش في منفى اختياري، والذي حذره مسؤولون سعوديون من مواصلة انتقاد سياسات ولي العهد، في المقالة انتقادا شديدا لما آل إليه وضع حرية الصحافة في العالم العربي، بحيث أصبح العرب "إما غير مطَّلعين أو مضلَّلين".

جمال خاشقجي بدأ يكتب لـ"واشنطن بوست" قبل عام
ويقول: "يواجه العالم العربي نسخته الخاصة من الستار الحديدي التي لا تفرضها جهات خارجية لكن من خلال القوى المحلية المتنافسة على السلطة"، ويشير إلى مبادرة "واشنطن بوست"، و"نيويورك تايمز" التي اتفقت الصحيفتان فيها على "نشر صحيفة عالمية مشتركة.. هي صحيفة إنترناشيونال هيرالد تريبيون التي أصبحت بمثابة منصة للأصوات العالمية"، قائلا: "العالم العربي بحاجة ماسّة إلى نسخة حديثة من هذه المبادرة حتى يتمكن المواطنون من الاطلاع على الأحداث العالمية.. وما هو أهم من ذلك، نحن بحاجة إلى توفير منصة للأصوات العربية".

يذكر خاشقجي قضية الكاتب السعودي صالح الشيحي، الذي "يقضي عقوبة سجن غير مبررة لمدة 5 أعوام بسبب تعليقات مزعومة تعارضت مع الخط العام للحكومة السعودية"، مضيفا أن "هذه الإجراءات لم تعد تحمل عواقب رد فعل عنيف من المجتمع الدولي. بدلا من ذلك، قد تؤدي هذه الإجراءات إلى إدانة يتبعها صمت سريع".

اختفى الصحافي السعودي عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول في 2 أكتوبر/تشرين الأول، ولم يشاهد بعدها. ويقول مسؤولون أتراك إنه قتل بداخلها لكن السعودية تنفي ذلك، وأشار الرئيس ترامب إلى أن خاشقجي قد يكون قتل على أيدي "قتلة مارقين"، دون أن يقدم دليلا على ذلك.

وأكد ترامب أنه لا يحاول "التستر" على السعودية، لكنه أوضح أنها "حليف مهم لأميركا"، وأضاف: "نحن بحاجة إلى السعودية في حربنا على الإرهاب، وفي كل ما يحدث في إيران وأماكن أخرى"، وقال في تصريحات صحافية إنه لا يريد التخلي عن السعودية، حليفته، بسبب اختفاء صحافي.

وأشار ترامب الأربعاء إلى أنه ما زال ينتظر تقريرا شاملا بشأن ما حدث لخاشقجي من وزير الخارجية، مايك بومبيو، الذي أرسله إلى السعودية وتركيا لبحث قضية الصحافي السعودي مع المسؤولين في البلدين.

ومن المقرر أن يلتقي ترامب وبومبيو الخميس في العاشرة صباحا، بحسب التوقيت المحلي.

مُحقّقون جنائيون فتّشوا القنصلية ومنزل القنصل

وسمحت السعودية، التي تنفي تلك الاتهامات، لمحققين أتراك بتفتيش القنصلية مرة أخرى الليلة الماضية، وشوهد المحققون الجنائيون الأتراك وهم يغادرون المبنى في وقت مبكر من صباح الخميس.

وأفادت وسائل إعلام أميركية بأن الرياض تعد بيانا تقر فيه بأن خاشقجي قتل خلال استجوابه الذي انتهى بطريقة خاطئة، وكان الرئيس ترامب تكهن -دون تقديم دليل- بأن "قتلة مارقين" هم المسؤولون عن قتله.

واختفى الصحافي السعودي عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، حيث قتل، حسب ما يقوله مسؤولون أتراك.

وقال سياسيون من أنحاء العالم إنهم لن يحضروا المؤتمر الاستثماري الذي سيعقد في السعودية الأسبوع المقبل. غير أن عددا من الشركات الكبرى قررت الحضور، من بينها غولدن ساكس، وبيبسي، وإي دي إف، رغم مواصلة الضغط لمقاطعته.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خاشقجي في مقاله الأخير يُؤكِّد أنّ العالم العربي يحتاج إلى حرية الصحافة خاشقجي في مقاله الأخير يُؤكِّد أنّ العالم العربي يحتاج إلى حرية الصحافة



GMT 17:34 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 202

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 17:51 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

شرط لويس إنريكي يعقد مفاوضاته مع أرسنال

GMT 05:59 2018 الخميس ,01 آذار/ مارس

أجمل 5 عطور يمكنك استخدامها في كل الأوقات

GMT 07:08 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

ابتكارات الطاقة المتجددة في معرض باللاذقية

GMT 15:42 2019 الإثنين ,03 حزيران / يونيو

أحمد فلوكس يظهر بملابس "الصاعقة" في كواليس "الممر"

GMT 05:33 2019 الخميس ,09 أيار / مايو

أبرز وأهمّ مواصفات "لكزس أن أكس 2019" الفارهة

GMT 09:37 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

آب يلجأ إلى "حيلة ذكية" لإقناع طفله بتناول الطعام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24