مليشيا الحوثي تلجأ إلى تنظيم أمسيات مُكثفة لاستقطاب المجندين عبر مشرفيها
آخر تحديث GMT18:57:30
 العرب اليوم -

بعد الهزائم التي تتلقاها في جبهات القتال المختلفة ونقص عناصرها

مليشيا الحوثي تلجأ إلى تنظيم أمسيات مُكثفة لاستقطاب المجندين عبر مشرفيها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مليشيا الحوثي تلجأ إلى تنظيم أمسيات مُكثفة لاستقطاب المجندين عبر مشرفيها

الميليشيات الحوثية
عدن ـ عبدالغني يحيى

دفعت الهزائم التي تتلقاها الميليشيات الحوثية في جبهات القتال المختلفة، وما نجم عن ذلك من تناقص في عدد عناصرها، إلى تكثيف تحركاتها في العاصمة صنعاء وبقية مناطق سيطرتها لاستقطاب  المجندين، عبر مشرفي الجماعة في الأحياء والمديريات والقرى.

و أفاد عدد من أعيان الأحياء في صنعاء وعقال الحارات لـ"الشرق الأوسط" بأن الجماعة الحوثية نشرت مشرفيها المحليين لإقامة أمسيات رمضانية طائفية على مستوى الأحياء والمربعات السكنية، وأمرتهم بحشد أكبر قدر من المواطنين من أجل الحضور للاستماع إلى البرنامج الحوثي المعد في سياق سعي الجماعة إلى استقطاب المجندين.

وقالت المصادر، إن مشرفي الجماعة، أخطروا عقال الحارات وأعيان الأحياء في أول أيام رمضان بالحضور إلى الأماكن المحددة لعقد اللقاءات الطائفية، والتي عادة ما تكون في منازل أشخاص حوثيين أو في مقرات تابعة للجماعة.

وذكرت المصادر أن عناصر الميليشيات شددوا على الأعيان في الأحياء والمربعات السكنية على ضرورة حشد أكبر قدر من الشباب والسكان للحضور، وهددوا المتقاعسين بمعاقبتهم، واعتقالهم باعتبارهم من المناهضين للجماعة والمتعاونين مع الحكومة الشرعية والتحالف الداعم لها.

 أفادت المصادر أن الأمسيات تتضمن محاضرة مطولة للمشرف الحوثي تزين القتال مع جماعته، إلى جانب مقاطع صوتية لزعيم الجماعة، يعقبها قراءة المشرف أجزاء مختارة من الملازم الطائفية المنسوبة لمؤسس الجماعة حسين الحوثي، في حين يتخلل فقرات الأمسية ترديد جماعي لشعارات الميليشيات الطائفية وصرختها الخمينية.

وأكدت المصادر في حديثها لـ"الشرق الأوسط" أن مشرفي الجماعة طلبوا من الحاضرين حشد أكبر عدد من المجندين خلال شهر رمضان، باعتبار ذلك - على حد زعمهم - فريضة دينية أهم من الصلاة والصيام وبقية أركان الإسلام". وبحسب ما أكدته المصادر التي حضرت الأمسيات الحوثية، طلب مشرفو الجماعة من أعيان الحارات والأحياء، الالتزام باستقطاب 10 مجندين على الأقل، من كل مربع سكني، تمهيدا للزج بهم في جبهات القتال. وكشفت المصادر بأن عناصر الجماعة الحوثية أبلغوا الحاضرين بأنهم بصدد إنشاء عدد من الألوية القتالية تحت اسم "ألوية الصماد" نسبة إلى رئيس مجلس حكم الجماعة الصريع، صالح الصماد، الذي تحاول الميليشيات تصويره في ثوب البطل والرمز الوطني، الذي يجب الاقتصاص لمقتله.

في غضون ذلك، أفادت المصادر بأن عناصر الجماعة الحوثية، اعتقلوا عددا من الأعيان والناشطين، الذين رفضوا حضور الأمسيات الطائفية، واقتادوهم إلى سجونهم السرية، إضافة إلى قيامهم باعتقال عدد من أئمة المساجد الذين فتحوا مكبرات الصوت أثناء صلاة التراويح.

وعلى رغم التشديد الحوثي لإجبار السكان على حضور أمسياتهم الطائفية، أفادت المصادر بأن نسبة الاستجابة للحضور، كانت متدنية جدا، إذ رفض أغلب السكان الانصياع لرغبة الميليشيات التي تحاول أن تخضعهم لخطابها الطائفي وأفكارها المستمدة من الملازم الخمينية.

ورجح مراقبون لـ"الشرق الأوسط" أن إقدام الميليشيات على إقامة مثل هذه اللقاءات الطائفية خلال ليالي رمضان، في سياق البحث عن مجندين جدد، تعكس حجم الاستنزاف الكبير الذي أصاب صفوف الجماعة في جبهات القتال، بخاصة في جبهة الساحل الغربي، وجبهات صعدة. وفي الوقت الذي تصاعد فيه منسوب الهلع في أوساط قادة الجماعة الحوثية، جراء الانكسارات التي باتت تتعاقب على صفوفها، أفادت مصادر أمنية مناهضة للجماعة، بأن عناصرها في الأحياء والقرى أعدوا لوائح بأسماء الأشخاص والناشطين غير الخاضعين لها، وشددوا من عملية الرقابة عليهم، تحسبا لأي أنشطة معادية من قبلهم.

وذكرت مصادر حقوقية في محافظة ذمار (100 كم جنوب صنعاء) بأن عناصر الميليشيات الحوثية داهموا هذا الأسبوع سكنا طلابيا واعتقلوا خمسة من طلبة الجامعة ينتمون إلى محافظة تعز، وقاموا بالاعتداء عليهم بأعقاب البنادق قبل أن يتم اقتيادهم إلى أحد المعتقلات السرية بتهمة التحريض على حكم الميليشيات.
وكشفت المصادر الرسمية للجماعة،أن عناصرها في مديرية التعزية شمالي مدينة تعز، ألقوا القبض على معلم في أحد المدارس، زعمت الجماعة أنه من أخطر المناهضين لها، من خلال تبنيه استقطاب المجندين إلى صفوف القوات الحكومية، وتقاضيه أموالا لقاء هذه المهمة.

 وشددت الميليشيات التابعة لها من عمليات التفتيش والتدقيق في هويات المسافرين، القادمين إلى صنعاء، وإلى بقية المدن الخاضعة لها.
وأفاد مسافرون وصلوا إلى صنعاء عبر حافلات النقل الجماعي القادمة من مناطق سيطرة الحكومة الشرعية، شملت الإجراءات الحوثية استجواب الركاب وتفتيش أمتعتهم، كما شملت إخضاع النساء المسافرات للتفتيش والتحقق من الهوية عبر مجندات حوثيات ممن أصبحن يعرفن بـ"الزينبيات".

وأفاد موظفون في صنعاء، بأن الميليشيات الحوثية، اتخذت قرارا بمنع أي موظف يحاول الذهاب إلى مدينة عدن، من أجل أن يحصل على راتبه من قبل الحكومة الشرعية.
وأكد موظفون لـ"الشرق الأوسط" أن نقاط التفتيش الحوثية حالت دون مغادرة العشرات من المعلمين والموظفين في القطاعات الحكومية الذين حاولوا السفر إلى عدن، بعد أن ضاقت بهم سبل العيش جراء توقف الجماعة عن دفع رواتبهم منذ نحو 19 شهرا.

يذكر أن الأوضاع المعيشية للسكان في مناطق سيطرة الجماعة الحوثية، بلغت تدهورا غير مسبوق، جراء توقف الرواتب وارتفاع أسعار السلع، واستمرار الجماعة في فرض الإتاوات على التجار، ورفع أسعار الوقود، وإضافة المزيد من الرسوم الضريبية والجمركية على السلع.

وكانت الميليشيات الحوثية، منعت دخول شحنة طبية إلى مدينة إب تتبع مركز غسيل لمرضى الكلى، وأصرت على دفع رسوم جمركية مقابل السماح بوصولها.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مليشيا الحوثي تلجأ إلى تنظيم أمسيات مُكثفة لاستقطاب المجندين عبر مشرفيها مليشيا الحوثي تلجأ إلى تنظيم أمسيات مُكثفة لاستقطاب المجندين عبر مشرفيها



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 13:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021
 العرب اليوم - تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021

GMT 09:57 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 07:17 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أشهر معالم السياحة في مدينة لوكا الإيطالية

GMT 11:57 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

انطلاق فعاليات ملتقى فهد بلان للموسيقا بالسويداء

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 17:38 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

برشلونة يواجه ليفانتي في ذهاب ثمن نهائي كأس أسبانيا

GMT 07:15 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

عملية جراحية في "الأنف" تؤثر على صوت نجوى كرم

GMT 10:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

نجمات وبلوغرز لم تكن إطلالتهن موفقة نهار زفافهن

GMT 11:03 2020 الإثنين ,24 شباط / فبراير

نصائح جمالية لتبقى رائحة عطركِ مدة أطول..

GMT 06:02 2020 الأحد ,23 شباط / فبراير

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

GMT 10:01 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على "جي 70" منافسة "بي إم دبليو" الشبابية والأنيقة

GMT 06:32 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سفرات مودرن ملوّنة تليق بديكور منزلك العصري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24