سيرغي لافروف يجري جولة محادثات في موسكو مع وزير الخارجية السوري
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

ركزت على ضبط مواقف الطرفين حيال التطورات المحتملة في إدلب

سيرغي لافروف يجري جولة محادثات في موسكو مع وزير الخارجية السوري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سيرغي لافروف يجري جولة محادثات في موسكو مع وزير الخارجية السوري

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
موسكو ـ حسن عمارة

أجرى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف جولة محادثات في موسكو، مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، ركزت على ضبط مواقف الطرفين حيال التطورات المحتملة في سورية، لجهة احتمال شن عملية عسكرية غربية، فضلا عن تنسيق المواقف حيال الوضع في إدلب، ووضع ترتيبات لضمان أمن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، وفقا لتصريحات الوزيرين في ختام المحادثات.

وشدد لافروف على أن موسكو وجهت عبر قنوات الاتصال لدى وزارتي الخارجية والدفاع مع بلدان غربية، تحذيرا من أن استخدام استفزازات كيمائية لشن عملية عسكرية ضد مواقع سورية، سيؤدي إلى تداعيات واسعة" وقال إن موسكو "نبهت دولا غربية بوضوح وصرامة من خطورة اللعب بالنار".

ورأى لافروف أن التهديدات الأميركية الأخيرة تعكس محاولة من جانب واشنطن لعرقلة "مواصلة عملية مكافحة الإرهاب في إدلب"؛ مؤكدا على أن موسكو تتخذ مع دمشق الخطوات اللازمة لتسوية الوضع حول إدلب، عن طريق توسيع قاعدة المصالحات من الأطراف السورية المستعدة لإعلان انفصال كامل عن "جبهة النصرة". وشدد لافروف على أنه "من غير المقبول أن يواصل إرهابيو (جبهة النصرة) وغيرهم استخدام منطقة خفض التصعيد في إدلب، لإعداد هجماتهم على مواقع حكومية وقاعدة حميميم الجوية الروسية، بواسطة طائرات مسيرة".

وأشار لافروف إلى أن التقدم الذي تحقق في مكافحة الإرهاب، ومعالجة المشكلات الإنسانية، وإعداد الظروف الملائمة لعودة اللاجئين "لا يروق للأطراف الغربية"؛ مشيرا إلى محاولات أطراف "عرقلة تلك التطورات من خلال استخدام المتطرفين، مثل (الخوذ البيضاء) الذين انفضح أمرهم في مسرحيات كيماوية سابقة، وذلك بغية منح دول الغرب ذريعة لضرب سورية".

وتجنب وزير الخارجية الروسي تحديد مهلة لإنجاز عملية فصل المعارضة المعتدلة عن المتشددين في إدلب، وهي المهمة التي تتولاها أنقرة، وقال إن "موسكو وأنقرة لا تضعان مُهلا مصطنعة لإنجاز هذه المهام؛ لكن بالتأكيد يجب القيام بذلك في أسرع وقت". وزاد بأن الاتصالات الروسية - التركية، متواصلة لتسوية مسائل محددة مرتبطة بتخفيف الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب، ولمنع مواصلة استخدام إرهابيي "جبهة النصرة" لهذه المنطقة.

وأعلن وزير الخارجية الروسي أن روسيا تعول على أن تنفذ الولايات المتحدة التفاهم الذي تم التوصل إليه حول فتح مخيم الركبان وسحب اللاجئين من هناك. كما أعرب لافروف عن قلق روسيا من قيام الولايات المتحدة بتشكيل أجهزة وإنشاء مؤسسات بديلة للسلطة في منطقة شرق الفرات، ما يمكن أن يؤدي لتقسيم سورية. وقال إن الوجود الأميركي في سورية "ليس له بعد عسكري وحسب، إذ يقوم زملاؤنا الأميركيون بتطوير الشاطئ الشرقي لنهر الفرات بشكل نشيط، وإعادة البنية التحتية، والشبكات الاجتماعية والاقتصادية، وإنشاء حتى هيئات محلية شبه حكومية".

وحذر وزير الخارجية السوري الدول الغربية، من "شن هجوم جديد على الشعب السوري". وقال إن "قرار الحكومة السورية هو القضاء على الإرهاب في إدلب وفي كل مكان". وفيما يتعلق بالجهود المشتركة الروسية السورية في إعادة النازحين، قال المعلم: "إذا أراد الغرب فعلا المساعدة في عودة النازحين، فعليه توفير الظروف لإعادة الإعمار". وزاد بأن "الوجود الأميركي في سورية، وجود عدواني وغير شرعي".

وقال المعلم إنه أصبح من الطبيعي الآن التفكير في برامج إعادة إعمار في سورية، مؤكدا أن لروسيا "أولوية في هذا المجال". وتطرق إلى العلاقة مع إيران، وقال إنها "ثابتة، وبنيت منذ انطلاق الثورة الإسلامية، وإيران شريك أساسي في الحرب على الإرهاب، وسنواصل تعميق العلاقات معها".

على صعيد آخر، أعلنت الخارجية الروسية أن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، بحث في مكالمة هاتفية مع نصر الحريري، رئيس هيئة التفاوض السورية، مسار التسوية السورية، بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2254.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية، أنه "تم خلال الحديث، التأكيد على ضرورة الاجتثاث التام للجماعات الإرهابية بما فيها داعش وجبهة النصرة، من كامل الأرض السورية". وجرى خلال الحديث التشديد على "ضرورة ضمان وحدة وسلامة أراضي سورية وسيادتها، وانطلاق مفاوضات ثابتة ومستقرة بين الحكومة السورية والمعارضة البناءة، لإحلال الوفاق الوطني، وتشكيل وبدء عمل اللجنة الدستورية، وفقا لقرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، وخلق الظروف المناسبة للعودة العاجلة للاجئين السوريين إلى بلادهم".

ورغم أن بيان الوزارة لم يشر إلى أن الحديث تطرق عن ضرورة تشجيع المصالحات في إدلب، ومساعي عزل "جبهة النصرة"؛ لكن الناطقة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا قالت في وقت لاحق، إن الاتصال مع المعارضة يدخل في سياق الاتصالات المكثفة التي تجريها موسكو، لتسريع عملية الفصل بين الإرهابيين والمعتدلين في إدلب.

وحذرت زاخاروفا في إيجاز صحافي أسبوعي، من أن "الولايات المتحدة وحلفاءها قادرون على تشكيل مجموعة هجومية مشتركة خلال 24 ساعة لضرب سورية". وأشارت زاخاروفا إلى أن المجموعة الهجومية المحتملة لضرب سورية، مؤلفة من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة، وتتألف من نحو 70 طائرة استراتيجية مدمرة، قادرة على حمل نحو 380 صاروخا مجنحا، توجد في مدارج الأردن والكويت وجزيرة كريت.

وأشارت إلى عدم إمكانية التنبؤ بعواقب الاستفزازات الغربية باستخدام الأسلحة الكيمائية؛ لكنها لفتت إلى أنه "ليس من الممكن الإفلات من العقاب كل مرة". وفي سياق الاتصالات الروسية مع الأطراف المختلفة، بحث وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع نظيره التركي خلوصي أكار "القضايا المتعلقة بالأمن الإقليمي، وآخر تطورات الوضع في سوريا" وفقا لبيان وزارة الدفاع. وأفادت بأن التركيز انصب على مواصلة الجهود لإنجاز التفاهمات المتعلقة بالوضع في إدلب.

ميدانيا، أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق مناورات عسكرية واسعة في البحر المتوسط غدا، في تطور ربطه محللون روس مع الحشود الغربية في المنطقة، والاستعدادات لتوجيه ضربة غربية محتملة ضد سورية. وأفاد بيان أصدرته الوزارة بأن المناورات ستجري بمشاركة 25 سفينة وسفينة إسناد تابعة للأسطول الشمالي وأساطيل بحر البلطيق والبحر الأسود وبحر قزوين، بقيادة الطراد الصاروخي "مارشال أوستينوف".

كما ستشارك في الجزء الجوي من المناورات نحو 30 طائرة تابعة للطيران بعيد المدى وطائرات النقل العسكري وطائرات البحرية، منها طائرات "تو - 160" الاستراتيجية الحاملة للصواريخ، وطائرات "تو – 142 إن كا" و"إل - 38" لمكافحة الغواصات، والمقاتلات "سو - 33"، وطائرات "سو - 30 إس إم" التابعة للبحرية.

وبموجب خطة المناورات، ستتدرب القوات المشاركة فيها على تنفيذ مهام تتعلق بالدفاع الجوي، ومكافحة الغواصات والعمليات التخريبية، إضافة إلى مكافحة الألغام.

ورغم أن نائب الوزير الروسي ميخائيل بوغدانوف دعا إلى عدم الربط بين المناورات واحتمالات تطور الوضع العسكري في إدلب، في إشارة إلى أن الطائرات والسفن الروسية لن تشارك في عمليات حربية مباشرة، فإن الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف تحدث عن رابط غير مباشر مع تطورات الوضع حول محافظة إدلب، التي وصفها بأنها باتت تشكل "معقلا أساسيا للإرهابيين". وزاد ردا على سؤال صحافيين حول توقيت المناورات مع تصاعد السجال حول إدلب، بأن "الوجود الإرهابي هناك مصدر قلق دائم، ولا بديل عن مواصلة العمل. واتخاذ الإجراءات الاحتياطية له ما يبرره.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيرغي لافروف يجري جولة محادثات في موسكو مع وزير الخارجية السوري سيرغي لافروف يجري جولة محادثات في موسكو مع وزير الخارجية السوري



GMT 09:46 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 13:27 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

العالم يُسجل رقم قياسي في عدد مصابي وباء "كورونا"

GMT 18:34 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير يرصد مصير إيفانكا ترامب بعد الخروج من البيت الأبيض

GMT 20:52 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

أصول التصرف للرفض بلباقة

GMT 06:16 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

"المال" الروسية تكشف عن نمو قياسي لإيرادات "القيمة المضافة"

GMT 06:14 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

عروض أفلام وورش فنية في ثقافة المنيا

GMT 04:48 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أجمل 5 محميات طبيعية في أفريقيا 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24