إسرائيل أقنعت روسيا للحد من الوجود العسكري الإيراني في سورية
آخر تحديث GMT07:54:11
 العرب اليوم -

لاستعادة السيطرة على الإقليم الذي يسيطر عليه المتمردون

إسرائيل أقنعت روسيا للحد من الوجود العسكري الإيراني في سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إسرائيل أقنعت روسيا للحد من الوجود العسكري الإيراني في سورية

الرئيس بوتين وبنيامين نتنياهو
القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

يبدو أن إسرائيل أقنعت روسيال، بعد سنوات من ممارسة الضغط للحد من الحشد العسكري الإيراني في سورية، بالالتزام بأحد مطالبها الرئيسية، وتحقيقًا لهذه الغاية، ورد أن موسكو وافقت على منع القوات المدعومة من إيران بما في ذلك حزب الله، من العمل قرب حدود مرتفعات الجولان، وهي الحالة التي ستدفع القوات السورية لشن هجوم متوقع لاستعادة السيطرة على الإقليم الذي يسيطر عليه المتمردون.

إنشاء منطقة عازلة خالية من الإيرانيين
وتحاول إسرائيل باستخدام خطوطها الحمراء إحباط إلى جهد إيراني، يرسخ نفسه عسكريًا في سورية، وكذلك منع نقل الأسلحة المتطورة إلى حزب الله في لبنان، وهنا تبدأ تل أبيب بالفعل جني بعض الأرباح، خاصة وأنه تم استهداف الدولة اليهودية في وقت سابق من هذا الشهر، من قبل مواقع إيرانية في سورية، مما دفع موسكو لتحمل رهانها والحد من الوجود الإيراني، ولكن ربما لن يستمر ذلك على المدى الطويل، بسبب الأنشطة العسكرية الإيرانية في سورية.

ويعد إنشاء منطقة عازلة على طول الحدود خالية من القوات المالية لإيران، يقلل من احتمال إطلاق طهران صواريخ قصيرة المدى على إسرائيل، ونشر عشرات الآلاف من المرتزقة الشيعة على مسافة قريبة من الدولة اليهودية، وعلاوة على ذلك، فإن أي قرار من جانب موسكو للسيطرة على طهران يمكن تفسيره على أنه انتصار لإسرائيل، وهو ما يعزز بدوره شرعية سياستها الحالية.

روسيا تدرك الخطر الإيراني
وقال لأفي ميلاميد، زميل في شؤون الاستخبارات وشؤون الشرق الأوسط في معهد أيزنهاور، ومقره واشنطن، فإن روسيا تحمل بطاقة ضغط قوية جدًا، كطرف فاعل في الصراع السوري، وبالتالي قد تتمكن من فرض إرادتها على طهران، مضيفًا "في قصة سورية، كان التطور الرئيسي هو التدخل الروسي، في سبتمبر/ أيلول 2015، وهو ما قلب المعادلة بالكامل وأنقذ الرئيس الأسد، ومع ذلك، فإن توازن القوى في سورية معقد للغاية وهناك بعض الفجوات الكبيرة وغير القابلة للالتصاق بين روسيا وإيران، بوتين يريد أن تكون طهران قوية بما فيه الكفاية، للقيام بالعمل القذر على الأرض لكن ليس بالقوة التي تمكنها من إملاء مسار الأعمال في سورية."

وأضاف " بحث بوتين عن حل سياسي لسورية، ويفهم أن السيناريو الوحيد الممكن هو ترتيب يعترف بالنسيج السني للأمة، ولتحقيق هذا الهدف، لن تتردد روسيا التخلص من بعض الشيعة، الذين استوردتهم إيران؛ لتغيير الطبيعة الديموغرافية للبلاد"، مشيرًا" الإيرانيون يعرفون ذلك ولا يملكون في الوقت الحالي سوى قدر ضئيل من المناورة، خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار أن واشنطن تعيد فرض العقوبات عليهم".

إسرائيل تخشى بناء قواعد إيرانية بعيدًا عن الجولان
ومع ذلك، من وجهة نظر إسرائيل، فإن الاتفاق المفترض هو مقياس نصف حدودي، لأنه لا يمنع إيران من زرع جذور في أماكن أخرى في سورية، وفي هذا الصدد، من الجدير بالملاحظة أن معظم العمليات الإسرائيلية السابقة عبر الحدود التي تستهدف الأصول الإيرانية، إن لم يكن كلها، قد أجريت خارج المنطقة المحظورة المقترحة، والتي تقترح التقارير أنها تمتد إلى عمق 40 كيلومترًا كحد أقصى في الأراضي السورية، في ظل هذه الظروف، فإن طهران مسؤولة، في الوقت الحاضر، عن أي بناء لمنشآت تنتج أو تخزن أسلحة قادرة على إلحاق الأذى بإسرائيل عن بعد، وفي الوقت نفسه تعزز قوى الهجمات.

وقال العميد احتياط، يوسي كوبرفاسر، المدير العام السابق لوزارة الشؤون الاستراتيجية الاقتصادية، وحاليًا مدير مشروع في مركز القدس العام " لا اتفاق مع روسيا لأن إسرائيل تريد أكثر من ذلك بكثير، فإسرائيل تطالب بتخلي إيران عن مشروعها كاملًا في سورية، ولن ترضى بخلاف ذلك"، مضيفًا "إسرائيل لا تستطيع التسامح مع أي قوة إيرانية في سورية، لن يكون الأمر سهلًا."

وتأتي التطورات الأخيرة الخاصة بإيران ومن بينها الانسحاب الأميركي من الصفقة النووية وإعادة فرض العقوبات في صالح إسرائيل، ومن المرجح أن يستمر الوضع الراهن طالما بقيت الحكومة ملتزمة بمنع إنشاء بنية عسكرية إيرانية دائمة في سورية، وفي هذه الأثناء، تشتري موسكو الوقت؛ لاستكشاف أي شكل من أشكال الاستقرار يمكن تطبيقه في سورية دون الحاجة لتشويه إيران.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل أقنعت روسيا للحد من الوجود العسكري الإيراني في سورية إسرائيل أقنعت روسيا للحد من الوجود العسكري الإيراني في سورية



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن - سورية 24
 العرب اليوم - تقرير يكشف أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 00:55 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 11:27 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:12 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 16:12 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 12:00 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 12:24 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 12:34 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 10:26 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 09:14 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مناظر طبيعة خلابة تأسر العقل وتجذب السيّاح إلى جزيرة مدغشقر

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

دراسة جديدة تؤكد أن الثوم سلاح قوي ضد أمراض النوبات القلبية

GMT 17:49 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"توم فورد" أفضل عطور تكسب شخصيتك أنوثة طاغية

GMT 17:12 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الثعلب الرمادي النادر يظهر للمرة الأولى منذ ربع قرن

GMT 06:26 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

أصالة نصري تعود إلى لبنان من جديد بلا شروط
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24