مصطفى صنع الله يشترط طرد الميليشيات المسلحة لحل عقدة حقلالشرارة النفطي
آخر تحديث GMT13:27:01
 العرب اليوم -

الإمارات تؤكد أهمية المسار الديمقراطي في ليبيا وواشنطن ترفض المساس بطرابلس

مصطفى صنع الله يشترط طرد الميليشيات المسلحة لحل عقدة حقل"الشرارة" النفطي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مصطفى صنع الله يشترط طرد الميليشيات المسلحة لحل عقدة حقل"الشرارة" النفطي

رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا مصطفى صنع الله
دبي ـ سعيد المهيري

اشترط مصطفى صنع الله، رئيس المؤسسة الوطنية الليبية للنفط، خلال لقاء احتضنته دولة الإمارات أمس، وضم فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي، إخراج ما سماه "الميلشيات المدنية المسلحة" من حقل الشرارة النفطي، لكي يأمر برفع "القوة القاهرة" عنه، واستئناف عملية الإنتاج. وسط ذلك، التقى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أمس، فائز السراج الذي بدأ زيارة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال المجلس الرئاسي، في بيان، أمس الثلاثاء، إن السراج بحث مع حاكم دبي، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، مستجدات الوضع السياسي في ليبيا، والعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، حيث أكد الجانبان أهمية نجاح المسار الديمقراطي، الذي يفضي إلى انتخابات على قاعدة دستورية سليمة، وفقا لمبادرة المبعوث الأممي غسان سلامة.

ونقل المجلس الرئاسي عن حاكم دبي تأكيده دعم دولة الإمارات للجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار في ليبيا، وحرصها على مساعدة الشعب الليبي في الخروج من الأزمة الراهنة.

وجاء قرار صنع الله بعد دقائق من إعلان المجلس الرئاسي، في بيان رسمي أمس، أن الأخير وافق خلال لقائه بالسراج على رفع "القوة القاهرة" عن حقل الشرارة على أن تتولى المؤسسة الوطنية وضع الترتيبات الأمنية اللازمة كافة، التي تضمن حماية العاملين والمرافق الخاصة بها.

ونقل المجلس الرئاسي مبكراً عن السراج قوله إنه تم حل أزمة إنتاج النفط من الحقل، وتابع مشدداً على أن النفط ملك كل الليبيين، وثروة وطنية لا يجوز إدخالها في أي صراعات سياسية أو عسكرية، أو الابتزاز به لمصالح شخصية، متوعداً بأنه "لن يتهاون مع أي أفراد أو مجموعات تحاول عرقلة عمل مؤسسة النفط في أي من مرافقها، أو يهدد سلامة موظفيها بالخطر".

أقرأ أيضاً :

خليفة حفتر يجهز الجيش الليبي لعملية واسعة في الجنوب ضد الميليشيات

وأوضح السراج أنه سيتم اتخاذ الإجراءات الرادعة كافة حيال المخالفين، لمنع أي تجاوز، وسيتعرض مرتكبوها للمحاسبة والملاحقة القانونية والقضائية، محلياً ودولياً.

غير أن مؤسسة النفط نقلت عن رئيسها مصطفي صنع الله، خلال اللقاء الذي قالت إنه شهد حضور ممثلين عن المجتمع الدولي، ضرورة اتخاذ جميع التدابير لحل الأزمة، في إطار القوانين الوطنية والدولية، مشدداً على أنه "لا بدّ من تنفيذ الترتيبات والضمانات الأمنية المعلنة سابقاً في الحقل، وذلك للحيلولة دون حدوث مزيد من أعمال العدوان ضدّ عمال قطاع النفط في ليبيا".

قوات الجيش تتوغل في الجنوب الليبي لمطاردة الإرهابيين

واصلت قوات الجيش اليمني توغلها في الجنوب الليبي لمطاردة الإرهابيين والمتمردين التشاديين، إذ قال اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش، أمس، إن القوات المسلحة أحكمت سيطرتها على مدن (سبها وأوباري ومرزق وغات)، وهي بصدد دخول القطرون.

وبموازاة تقدم قوات الجيش، اشتكى نشطاء من قبيلة التبو الجنوبية من تعرض منازلهم لما سموه عمليات الحرق والنهب من قبل قوات الجيش، وحذروا من "حرب أهلية قالوا إنها قد بدأت". لكن متابعين لتحركات الجيش نفوا في المقابل إقدام القوات على مثل هذه الأفعال،

وقال أبو القاسم قزيط، عضو المجلس الأعلى للدولة، إن جوليان هاداس، المسؤول السياسي بالسفارة الأميركية لدى تونس، أبلغه رفض بلاده أي عمليات عسكرية في العاصمة طرابلس، تحت أي ذريعة، مشددا على ضرورة توحيد المؤسسات الأمنية والعسكرية، وخضوع المنشآت النفطية لسلطة المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس.

وقال هنري بيلينغهام، المبعوث التجاري البريطاني إلى ليبيا الذي يجري زيارة إلى البلاد، إن المملكة المتحدة تبدي رغبتها في تعزيز التجارة مع ليبيا، مضيفاً أن بريطانيا منخرطة في عملية بناء السلام في ليبيا، كما أن هناك عدداً من الشركات البريطانية تقوم بعملها في البلاد.

وبدوره، أوضح سفير بريطانيا لدى ليبيا، فرانك بيكر، أمس، أن الهدف من زيارة بيلينغهام إلى ليبيا مُناقشة وتعزيز التعاون التجاري بين البلدين، وقال إن "تحقيق اقتصاد ليبي قوي سيلعب دوراً مهماً في أمنها واستقرارها على المدى الطويل".

قد يهمك ايضًا:

 خليفة حفتر يلتقي رئيس وزراء إيطاليا واتفاق بينهما على دعم مهمة الموفد الأممي

وساطة إيطالية جديدة للجمع بين فائز السراج وخليفة حفتر لحل الأزمة الليبية

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصطفى صنع الله يشترط طرد الميليشيات المسلحة لحل عقدة حقلالشرارة النفطي مصطفى صنع الله يشترط طرد الميليشيات المسلحة لحل عقدة حقلالشرارة النفطي



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 09:35 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:33 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:48 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

استوحي ظلال عيون جذاب من العراقية هيفاء حسوني

GMT 05:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار لتصميم ديكورات غرف أطفال عصرية ودون تكلفة مالية

GMT 13:31 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

طريقة بسيطة مبتكرة لإعداد التشيز كيك في منزلك

GMT 09:50 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

"زى ما قال الكتاب" في نادي السينما المستقلة السبت

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 10:07 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

غادة عبد الرحيم تشارك في معرض الكتاب بـ"سوبر مامي"

GMT 11:19 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

عودة مئات المعامل إلى الحياة مجددا في "الشيخ نجار" بحلب

GMT 02:46 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

متظاهرو التحرير يزينون شجرة الميلاد بأعلام العراق

GMT 14:03 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تُعلن تضامنها مع سورية ودعمها في حربها ضد التطرف

GMT 13:15 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

أدوات سهلة وبسيطة تساعدك في تزين وتجميل حمام منزلك

GMT 05:56 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

اللواء غسان اسماعيل رئيساً للمخابرات الجوية

GMT 08:59 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

إليكِ أهم صيحة مناكير الفرنش المُلون لصيف 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24