الصحافة التركية تُبرز تهديدات أردوغان لـسورية وتوقعات بعملية عسكرية قبل نهاية شباط الحالي
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

أوضحت أنه لا يشعر بارتياح لردّ الفعل الروسي السلبي

الصحافة التركية تُبرز تهديدات أردوغان لـ"سورية" وتوقعات بعملية عسكرية قبل نهاية شباط الحالي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الصحافة التركية تُبرز تهديدات أردوغان لـ"سورية" وتوقعات بعملية عسكرية قبل نهاية شباط الحالي

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان
دمشق - سورية 24

يواصل الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، تهديداته لسورية وتحديد مواعيد نهائية للقيام بعملية عسكرية ضدّ الجيش السوري، ملوحًا بإمكانية إقامة عمل عسكري قبل نهاية فبراير/ شباط الحالي.وذكرت مصادر صحافية أنه بعدما كان حدّد نهاية فبراير/ شباط مهلة لانسحاب القوات السورية إلى "حدود اتفاقية سوتشي"، ها هو يهدّد بأنه إذا لم تلتزم سورية بالاتفاقية فقد يقوم بعمل عسكري قبل نهاية الشهر الحالي، وعلى ما يبدو، فإن إردوغان، الذي راهن على أن تهرع موسكو إليه وتتوصل إلى اتفاقية جديدة تحت التهديد، لا يشعر بارتياح لردّ الفعل الروسي السلبي.

 وأضافت أن أردوغان زاد ضغطه على سورية وروسيا بإرسال المزيد من الدبابات والصواريخ والمدافع والجنود إلى منطقة إدلب. في عملية انتشار واحتلال استباقية، بهدف خلق أمر واقع جديد. وإذ قال إردوغان إنه سيعمل على "تنظيف سورية من التنظيمات المتطرفة وظلم النظام"، أعرب عن سروره بأنه "يمكن فعل ذلك بدعم أصدقائنا". وفي هذا، كان يشير إلى الدعم الذي يمكن أن تقدّمه الولايات المتحدة و"حلف شمال الأطلسي" والاتحاد الأوروبي إلى تركيا، بخاصة بعد التصريحات الأميركية المتكرّرة الداعمة للموقف التركي.

ورأت صحيفة "صباح" التركية أن بإمكان واشنطن فعل الكثير في هذا الإطار: من تسليح المعارضة، إلى ضرب قواعد النظام الحساسة، وصولاً إلى اقتراحات جديدة للأمن القومي التركي. وذكّرت بتصريح وزير الدفاع، خلوصي آقار، الذي قال إنه "ينتظر دعمًا جديدًا وملموسًا من حلف شمال الأطلسي". وقالت الصحيفة إن من غير المنتظر أن تقدّم أوروبا دعماً لتركيا سوى الدعم المالي من ألمانيا للاجئين السوريين.

واعتبرت أن تركيا اضطرت إلى التعاون مع روسيا بسبب سياسة واشنطن الخاطئة تجاه سورية، مضيفة أنه في حال قامت الولايات المتحدة بأخذ زمام المبادرة، فبإمكانها أن توسّع نفوذها في سورية، وفي حال لم تقم بذلك فسيكون عبثاً البحث في إعادة تصحيح العلاقات التركية – الأميركية. لكن الكاتب باريش دوستر حذّر، في صحيفة «جمهورييت»، من أن استدعاء الولايات المتحدة لا يؤدي إلى حلّ، بل سيصعّبه، إذ إن واشنطن تتراجع في العالم، ولم تستطع حتى الآن حلّ مشكلتها مع إيران وكوريا الشمالية وفنزويلا، كما أنها لا تريد سوى تقسيم دول المنطقة عبر التنظيمات الإرهابية. و«من يُرد دعم حلف «شمال الأطلسي»، إنما يستدرج التدخل الأميركي والانتداب الأميركي على تركيا، وهذا يجب ألا يحصل» كما قال.

وفي صحيفة "غازيتيه دوار"، كتب متين يغين أن تركيا "لا ترغب في حسم المسألة السورية وإيجاد حلّ لها، وهي لم تحلّ أيّ مشكلة تورّطت فيها. بعد مرور 46 عاماً على الاحتلال التركي لقبرص، ليس من يعترف بقبرص الشمالية سوى تركيا. وكذلك بالنسبة إلى المشكلة الكردية لا حلّ لها بعد. وفي العراق توجد تركيا ولا أفق لهذا الوجود. والأمر ينسحب على سورية حيث إن استراتيجية إردوغان فيها هي اللاحل. وكم هو مؤسف أنه ينجح فيها».

من جهته، انتقد أورخان بورصه لي، في صحيفة «جمهورييت»، اعتبار إردوغان سورية شأناً تركياً داخلياً، معتبراً أن هذا يعني أن الحرب في سورية ستستمرّ أداة أساسية لاستمرار سلطته في الداخل، الأمر الذي يناقض تماماً شعار أتاتورك «سلام في الوطن سلام في العالم». ورأى أن إردوغان يضع عربة الحرب أمام السلام، وهو يريد بذلك أن يمحو صورة أتاتورك التاريخية، مضيفاً أن «ما يفعله هو تحويل الجمهورية إلى مجرد إعلان، فيما تتطابق سياساته مع الذهنية العثمانية».

وتابع أن كلّ ما يقوله ويفعله إردوغان، ومنه انتقاده «اتفاقية مونترو» حول المضائق عام 1936 بل وتلميحه إلى تغيير النشيد الوطني وهجومه على مؤلّفه محمد عاكف إرصوي، هو مجرد إقامة البنية التحتية لـ«تركيا الجديدة» التي يريد أن يحتفل بها عام 2023. وفي هذا السياق، تأتي «مسألة كسب الأرض في سورية لتوسيع حدود تركيا، وذلك هو عصب سياسة إردوغان في سورية منذ العام 2011. ومن الزاوية نفسها ينظر إلى البلقان والآن إلى ليبيا».

أما الكاتب محمد علي غولر، فعدّد أربعة خيارات أمام تركيا:

1- الخيار الأفضل: التعاون المباشر مع دمشق، لكن كون حزب «العدالة والتنمية» لم يتخلّ عن أجندته الخاصة فهو سيناريو غير قابل للتطبيق.

2- الخيار الجيد هو استمرار التعاون مع روسيا/ ومنع الولايات المتحدة من انتهاز الفرص.

3- الخيار الخاطئ هو الصدام بين تركيا وسورية في إدلب.

4 – الخيار الأكثر سوءاً هو أن تنهض تركيا للتعاون مع الولايات المتحدة لتقسيم سورية.

وحذر غولر من أن أنقرة تخطئ بجعل نفسها درعاً للإرهابيين في إدلب، وعليها أن تعترف بسيادة دمشق على أراضيها وتتعاون معها ضدّ الإرهاب، منبّهاً إلى أن أيّ حرب تركية مع سورية ستكون الولايات المتحدة وإسرائيل أكبر الرابحين منها. و«ما قول مبعوث ترامب لدى سورية، جيمس جيفري، عن قتلى تركيا في إدلب بأنهم (شهداؤنا) سوى دموع تماسيح» كما رأى غولر، خصوصاً أن مستشار الأمن القومي الأميركي، روبرت أوبرين، قال إنه لا يعتقد أن الولايات المتحدة سوف تتدخل في إدلب. أما الهدف المركزي الذي يسعى إليه إردوغان اليوم، فهو إقامة كوريدور لـ«الجيش الحر» على أنقاض الكوريدور الكردي. ولو لم يكن هدفه كذلك، لكان دخل مع روسيا منذ البداية في مسار اتفاق مع الأسد.

قد يهمــك أيضــا:

 بلومبرج تؤكد أن أردوغان أغضب 3 دول ويخلق المشاكل بالشرق الأوسط

إردوغان يقترح على بوتين الأربعاء هدنة في إدلب في ظل موجة النزوح الكبيرة

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصحافة التركية تُبرز تهديدات أردوغان لـسورية وتوقعات بعملية عسكرية قبل نهاية شباط الحالي الصحافة التركية تُبرز تهديدات أردوغان لـسورية وتوقعات بعملية عسكرية قبل نهاية شباط الحالي



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 02:21 2019 الأربعاء ,18 أيلول / سبتمبر

فستان الفنانة كارول سماحة يضعها في موقف مُحرج

GMT 06:44 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

أجواء عذبة عاطفياً خلال الشهر

GMT 09:46 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

نور عبدالمجيد تناقش "أنت منى" في "النيل الثقافية" الأربعاء

GMT 19:23 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

صاحب "سيلفي الغوريلا" يروي تفاصيل مثيرة

GMT 07:48 2020 الثلاثاء ,04 شباط / فبراير

12 موديل فساتين سهرة للمحجبات باللون الأسود

GMT 08:50 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أحمد عز يبدأ تصوير "كيرة والجن "في كانون الثاني

GMT 13:06 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

نجيب ساويرس يوجّه رسالة إلى الفنانة هيفاء وهبي

GMT 05:42 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

سر فقد الكثيرون في العصر الحجري أصابعهم

GMT 10:47 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

الهلال يحقق أسوأ أرقامه في دوري ابطال اسيا

GMT 15:44 2020 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

طريقة إعداد وتحضير طاجن الروبيان بالصلصة للرجيم

GMT 11:24 2020 الثلاثاء ,19 أيار / مايو

تسريحة عروس ذات شعر مموج مع تاج

GMT 08:56 2020 الثلاثاء ,14 إبريل / نيسان

أجمل إطلالات "لا كاسا دي بابيل" أورسولا كوربيرو

GMT 21:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

هذه الفواكه تساعد على القضاء على دهون البطن

GMT 02:47 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

أظافر الهلام موضة جديدة تنتشر عبر الأنستجرام
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24