اشتباكات وقصف مدفعي وصاروخي متبادل في مناطق الهدنة بين داعش وقسد
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

حالة الانفلات الأمني مستمرة في دير الزور ومجهولون يستولون على 150 ألف دولار

اشتباكات وقصف مدفعي وصاروخي متبادل في مناطق الهدنة بين "داعش" و"قسد"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اشتباكات وقصف مدفعي وصاروخي متبادل في مناطق الهدنة بين "داعش" و"قسد"

عناصر من القوات الحكومية السورية
دمشق - نور خوّام

تجدَّدت خروقات اتفاق الهدنة الروسية التركية أمس الخميس، حيث قصف القوات الحكومية السورية مناطق في قريتي الكواسي والمكحلة، في الريف الجنوبي لحلب، بالتزامن مع اشتباكات بين الفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب، والقوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جانب آخر، على محاور في محيط منطقة "تل ممو" في الريف ذاته، وسط استهدافات متبادلة على محاور القتال، بالتزامن مع اشتباكات على محاور في محيط الكتيبة المهجورة، بالريف الشرقي لإدلب، كما استهدفت القوات الحكومية السورية مناطق في قرى التينة في الريف الشرقي لإدلب، والصخر وحصرايا في القطاع الشمالي من ريف حماة، بالتزامن مع استهداف مدفعي وبالرشاشات الثقيلة، طالت مناطق في أطراف بلدات مورك وكفرزيتا واللطامنة في شمال حماة، وسط سماع أصوات طائرات حلقت في سماء  ريف إدلبالشرقي

ونشر المرصد السوري قبل ساعات أنه رصد تجدد عمليات القصف التي طالت مناطق سريان الهدنة الروسية التركية، حيث استهدفت القوات الحكومية السورية مناطق في الأراضي المحيطة ببلدة كفرزيتا، بالتزامن مع قصف مدفعي طال مناطق في قريتي حصرايا والأربعين، كما استهدفت مناطق في محيط قرية البويضة ضمن القطاع الشمالي من ريف حماة، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، في أعقاب قصف من قبل القوات الحكومية السورية استهدف قرى العنكاوي وزيزون والزيارة في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، في أعقاب قصف صاروخي نفذته القوات الحكومية السورية فجر اليوم الخميس على أماكن في تل العثمان والبانة والصخر بريف حماة الشمالي، وأماكن أخرى في زيزون والعنكاوي بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، بينما استهدفت أيضاً بالقذائف والرشاشات بعد منتصف ليل الأربعاء – الخميس أماكن في بلدة اللطامنة شمال حماة.

وكان المرصد السوري رصد خلال الساعات الفائتة، عمليات قصف من قبل القوات الحكومية بقذائف صاروخية طالت مناطق في بلدة اللطامنة في الريف الشمالي لحماة، بالتزامن مع قصف من قبل القوات الحكومية السورية على مناطق في محيط قرية سكيك في القطاع الجنوبي من ريف إدلب.

مجهولون يستولون على مبلغ 150 ألف دولار على طريق الحسكة البصيرة

اقرا ايضا :

انفجار دراجة نارية داخل منزل في مدينة الرقة يكشف وجود خلية لـ"داعش"

وفي محافظة دير الزور، رصد المرصد السوري قيام مسلحين مجهولين بسرقة أحد أصحاب المكاتب التي تعمل في مجال الصيرفة وتحويل الأموال، حيث جرى إطلاق النار على سيارته على طريق الخرافي، خلال عودته من محافظة الحسكة إلى منطقة البصيرة، وسلب المسلحون منه مبلغ 150 الف دولار أميركي، ومن ثم لاذوا بالفرار، ونشر المرصد السوري قبل أيام أنه رصد قيام مجهولين بالسطو على محل صيرفة، حيث رصد السكان دخول مسلحين إلى مكتب في جزرة البوحميد، حيث تم سرقة مبلغ 20 ألف دولار وجهاز لابتوب، كما كان المرصد السوري نشر في الأسبوع الفائت، مكتبين في منطقة الجزرة ومنطقة الصعوة، من قبل مسلحين ارتدوا لباس قوات سورية الديمقراطية

مسلحون يهاجمون حاجزي أبو النيتل والنملية في ريف دير الزور

كذلك نشر المرصد السوري قبل ساعات، تجدد الهجمات من قبل تنظيم “داعش”، ضمن الخلايا التابعة للتنظيم عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، حيث رصد هجوماً من قبل مسلحين استهدف حاجزي أبو النيتل والنملية، في القطاع الشمالي من ريف دير الزور، ولم ترد معلومات عن الخسائر البشرية، فيما كان المرصد السوري نشر خلال الـ 24 ساعة الفائتة أنه رصد إطلاق مسلحين مجهولين النار على عنصر من قوات سورية الديمقراطية في منطقة الجرذي الشرقي في الريف الشرقي لدير الزور، ما تسبب بإصابته بجراح، في استمرار لعمليات الاغتيال ومحاولات القتل، عبر إطلاق النار والتفجيرات والمفخخات.

قوات سورية الديمقراطية تدعّم مواقعها بالمقاتلين

وأبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري الأربعاء، أن قيادة "قوات سورية الديمقراطية" تعتزم إنهاء وجود التنظيم مع بداية العام المقبل 2019، في جيب شرق الفرات، لينتهي وجود التنظيم بشكل كامل كقوة مسيطرة في كامل منطقة شرق الفرات، ويخسر أيضاً آخر مناطق سيطرته ضمن المناطق المأهولة بالسكان من بلدات وقرى. كما أن المصادر ابلغت المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات التركية، تترقب إنهاء عملية القضاء على تنظيم “داعش”، من قبل قوات سورية الديمقراطية، لتنفيذ عمليتها العسكرية التي تهدف من خلالها للسيطرة على مناطق جرى انتزاع السيطرة عليها من تنظيم “داعش”، الذي كان في السنوات الفائتة، صاحب أكبر نفوذ داخل الأراضي السورية وينتشر على الشريط الحدودي بين سورية والجانب التركي، من ريف رأس العين وحتى ريف حلب الشمالي بطول عدة مئات من الكيلومترات، ويأتي تصميم قوات سوراي الديمقراطية على إنهاء وجود التنظيم مع بداية المقبلة، ذلك بالتزامن مع ما نشره المرصد السوري قبل ساعات أنه تتصاعد العملية العسكرية في شرق نهر الفرات، بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور، منذ القرار الأميركي، بسحب قواتها العسكرية من الأراضي السورية، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ التاريخ آنف الذكر وحتى اليوم، تصعيد قوات سورية الديمقراطية لهجومها ضد تنظيم “داعش”، الذي لا يزال يخسر مناطق سيطرته ويضيق عليه جيبه الأخير، في منطقة شرق الفرات، التي تشهد تهديدات تركية، وتلويحاً بعملية عسكرية تستهدف شرق الفرات، وتسببت الخسارة المتتالية لتنظيم “داعش”، بفرار آلاف المدنيين وعوائل عناصر التنظيم، من جنسيات مختلفة من ضمنها الروسية والصومالية والفلبينية والعراقية وجنسيات آسيوية ومغاربية وغيرها

ونشر المرصد السوري أمس الخميس، أنه رصد توقف القصف من قبل طائرات التحالف الدولي ومدفعيتها، نتيجة تكثُّف الضباب في منطقة جيب تنظيم “داعش”، وريف دير الزور الشرقي، عقب قتال عنيف دار في المنطقة بين قوات سورية الديمقراطية من جانب، وعناصر تنظيم “داعش” من جانب آخر، على محاور في أطراف الجيب، فيما أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن التنظيم بدأ ينهار بشكل متسارع، ويلفظ أنفاسه الأخير ضمن جيبه الأخير عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، وسط تقدم لقوات سورية الديمقراطية على حسابه، حيث رصد المرصد المرصد السوري تصاعد أعداد الخارجين من جيب تنظيم “داعش” عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، إذ رصد المرصد خروج نحو 2800 شخص غالبيتهم من الأطفال والنساء والمسنين، من جيب التنظيم، ليرتفع إلى نحو 3000 عدد من خرجوا من جيب التنظيم خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، كما يرتفع بدوره إلى 11100 تعداد الأشخاص الذين خرجوا وفروا من جيب التنظيم خلال شهر كانون الأول / ديسمبر الجاري من العام 2018، من جنسيات مختلفة سورية وعراقية وروسية وصومالية وفلبينية وغيرها من الجنسيات الآسيوية، من بينهم أكثر من 9000 خرجوا من جيب التنظيم منذ قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من سوريا في الـ 19 من ديسمبر الجاري، من ضمنهم أكثر من 500 عنصر من تنظيم “داعش”، ممن جرى اعتقالهم من ضمن النازحين، بعد تعرف السكان عليهم وإبلاغ القوات الأمنية بتسللهم، والقسم الآخر سلم نفسه بعد تمكنه من الخروج من الجيب الأخير للتنظيم، كما أن المرصد السوري لحقوق الإنسان لم يتمكن إلى الآن من الحصول على معلومات حول أعداد من تبقوا من مدنيين داخل مناطق سيطرة تنظيم "داعش".

قد يهمك ايضا :

"قسد" تؤكد سنرد بقوة على أي هجوم تركي في شمال شرق سورية

"داعش" يشنّ هجمات عنيفة على مواقع لـ"قوات سورية الديمقراطية"

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اشتباكات وقصف مدفعي وصاروخي متبادل في مناطق الهدنة بين داعش وقسد اشتباكات وقصف مدفعي وصاروخي متبادل في مناطق الهدنة بين داعش وقسد



GMT 10:11 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 19:20 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

8 قواعد لتقديم الطعن على فشل رسالة الدكتوراه

GMT 18:15 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

أقل السيارات عرضة للتوقف بسبب مشاكل فنية في 2017

GMT 09:16 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

6 أمور تؤكد إن مسير العلاقة الزوجية الطلاق

GMT 09:08 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

الجيش السوري يكثّف عملياته ضد المتطرفين في ريف إدلب

GMT 10:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 16:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

نادي الوحدة يستقر على بديل محمد عواد

GMT 06:34 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

قرار بتحصيل 10 جنيهات من طلاب الجامعات والمعاهد المصرية

GMT 17:25 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات رئيسية لترتيب خزانة ملابسكِ الخاصة

GMT 17:19 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد عبد الشافي أساسيًا في تشكيل "الأهلي" أمام "الاتحاد"

GMT 20:54 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حافظي على اتيكيت "الغيرة" في 10 خطوات فقط

GMT 14:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة تضع المنوّم لزوجها لتتمكن من خيانته مع جارهما
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24