طائرات مقاتلة بريطانية تُفجِّر معاقل داعش لصناعة الأسلحة والقنابل
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

يتشبَّث المُتطرِّفون بآخر معقل لهم بوادي الفرات في سورية

طائرات مقاتلة بريطانية تُفجِّر معاقل "داعش" لصناعة الأسلحة والقنابل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طائرات مقاتلة بريطانية تُفجِّر معاقل "داعش" لصناعة الأسلحة والقنابل

طائرات مقاتلة بريطانية
دمشق ـ نور خوام

فجّرت طائرات مقاتلة بريطانية وطائرات دون طيران معاقل ومصانع القنابل التابعة إلى تنظيم "داعش" في سلسة من الغارات الجوية في سورية، وأظهرت لقطات نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الصواريح البريطانية وهي تقصف آخر معقل لـ"داعش" في وادي الفرات في شرق سورية بالقرب من الحدود مع العراق.

ودمّرت الطائرات طراز "تورنيدو و"ريبر" بالإضافة إلى طائرات دون طيار بتدمير موقع لمدفع رشاش، وسيارة مفخخة، واثنين من ورش صنع الأسلحة ومخبأ تحت الأرض للأسلحة وذلك في حملة من الغارات الجوية استمرت 19 يوما، وكانت الغارات الجوية مدعومة من قبل القوات الديمقراطية السورية بقيادة الأكراد (SDF) على الأرض، وعثرت القوات السورية في 19 ديسمبر/ كانون الأول، على شاحنة مفخخة حيث أطلقت طائرات تورنيدو قنبلة موجهة إليها للتدميرها.

طائرات مقاتلة بريطانية تُفجِّر معاقل داعش لصناعة الأسلحة والقنابل

واستهدفت طائرات "ريبر" دون طيار صاروخ "هيلفاير" بعد ذلك بيومين، لاستهداف مجموعة صغيرة من مقاتلي "داعش" بينما دمرت طائرات تورنيدو ورشتي عمل لإنتاج عبوات ناسفة، وفي اليوم التالي، تم استخدام طائرات ريبر مرة أخرى لتوجيه ضربة مباشرة على المتطرّفين الذين يحرسون سلاح ثقيل. وتبع ذلك هجمات صاروخية على موقع لمدفع رشاش ثقيل واثنين آخرين من ورش "داعش"، أما في ليلة عيد الميلاد، قصفت طائرات تورنيدو مبنيين يسيطر عليهما الإرهابيون بمساعدة القوات الديمقراطية السورية، وبعد ثلاثة أيام من ذلك، قصفت الطائرات مبنيين إضافيين تحت سيطرة "داعش"، كما تساعد الطائرات البريطانية القوات العراقية في منع المتطرّفين من استعادة وجودهم في البلاد.

وأطلقت قوات سورية الديمقراطية ما يُقصد به أن يكون الهجوم الأخير على التنظيم الجهادي قبل أربعة أشهر بدعم جوي وبري من قوات التحالف، كما قام التحالف الكردي-العربي بنشر نحو 17 ألف مقاتل في عملية تهدف إلى طرد "داعش" من الردف الأخير من "الخلافة" المنحلة الآن.

طائرات مقاتلة بريطانية تُفجِّر معاقل داعش لصناعة الأسلحة والقنابل

ووفقا إلى المرصد السوري قتل أكثر من ألف جهادي من "داعش" منذ بدء العملية في 10 سبتمبر/ أيلول، بينما توفي أيضا 602 من أفراد قوات سورية الديمقراطية، ورغم هذا لا يزال الجهاديون المتشددون يحاولون الدفاع عن معاقلهم الأخيرة في شرق سورية، لكنّ مسؤولين أكدوا أن دفاعات الجهاديين في المنطقة انهارت وأن "داعش" سوف ينتهي في القريب

وقد يهمك أيضًا:

بغداد تعود الى الحياة الطبيعية تدريجياً بعد تحرير العراق من تنظيم "داعش"

قوات "سورية الديمقراطية" توقف مُعلمًا أميركيًا يشتبه في ارتباطه بـ"داعش"

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طائرات مقاتلة بريطانية تُفجِّر معاقل داعش لصناعة الأسلحة والقنابل طائرات مقاتلة بريطانية تُفجِّر معاقل داعش لصناعة الأسلحة والقنابل



GMT 09:35 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 06:01 2019 الخميس ,28 شباط / فبراير

ماني وصلاح يقودان هجوم ليفربول أمام واتفورد

GMT 05:47 2019 الأربعاء ,27 شباط / فبراير

جيجي حديد تتألق بإطلالة أنيقة في باريس

GMT 05:23 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

إطلالة ميغان ماركل الشتوية بالمعطف الأبيض

GMT 13:43 2019 الجمعة ,08 شباط / فبراير

أمسية غنائية لمركز ممتاز البحرة “فرقة ألحان”

GMT 12:55 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرو يطمح في اللقب رقم 100 والترشيحات ترجح كفة ديوكوفيتش
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24