تطوُّر جديد للأوضاع في السودان وسُلطات الأمن تعتقل قيادات سياسية ونشطاء
آخر تحديث GMT13:27:01
 العرب اليوم -

دعا المهدي إلى تحقيق دولي بعد استخدام القوة بمواجهة المواطنين

تطوُّر جديد للأوضاع في السودان وسُلطات الأمن تعتقل قيادات سياسية ونشطاء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تطوُّر جديد للأوضاع في السودان وسُلطات الأمن تعتقل قيادات سياسية ونشطاء

زعيم المعارضة السودانية، الصادق المهدي
الخرطوم - سورية24

اعتقلت  سلطات الأمن في السودان قيادات سياسية معارضة ونشطاء في أثناء اجتماع نظمه تحالف "تيار قوى الانتفاضة" السبت، أبرزهم رئيس التحالف المعارض المعروف بـ«قوى الإجماع الوطني» رئيس اتحاد المحامين العرب السابق، فاروق أبوعيسى، وفي وقت ارتفع فيه عدد قتلى الاحتجاجات إلى 22، في 28 مدينة، دعا زعيم المعارضة السودانية، الصادق المهدي، إلى تحقيق دولي بعد استخدام القوة الغاشمة والبطش بمواجهة المواطنين العزل.

واوقفت سلطات الأمن إلى جانب أبوعيسى، كلا من: القيادي في حزب البعث وجدي صالح، والقيادي في الحزب الناصري ساطع أحمد الحاج، في أثناء استضافة حزب البعث للاجتماع في مقره بأم درمان. وبحسب نشرة صادرة عن الحزب، فإن الاجتماع الذي استضافه يخص «تيار قوى الانتفاضة»، ويضم قوى سياسية ونقابية ومنظمات مجتمع مدني، ويهدف للتشاور بشأن الخطوات العملية لتنظيم الاحتجاجات التلقائية التي انطلقت في البلاد مطالبة بإسقاط النظام، ومنددة بالغلاء والأوضاع المعيشية المترتبة على تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

وبحسب النشرة فإن المجتمعين حددوا الأربعاء المقبل موعدا لتنفيذ إضراب سياسي وعصيان مدني، بيد أن القوات الأمنية حاصرت دار الحزب، واعتقلت بداخله كلا من فاروق أبوعيسى (85 عاماً)، ووجدي صالح عبده، وساطع الحاج، وطارق عبدالمجيد، وأماني إدريس، وعبدالمنعم محمد الأمين، ومنيرة سيد، وهيثم تاج السر، وربيع بكري، وعبدالله الهادي، وحنان محمد طارق كانديك أبوالقاسم بابكر، وفيصل الرشيد.

ويرفض تحالف «قوى الإجماع الوطني» التفاوض مع نظام البشير، ويعمل على إسقاطه عبر ما يطلق عليه الانتفاضة الشعبية والإضراب السياسي والعصيان المدني، على الضد من التحالف الآخر «قوى نداء السودان» الذي يسعى إلى التفاوض مع النظام.

وقال الصادق المهدي، وهو يرأس «تحالف نداء السودان»، في لقاء إعلامي عقده بالخرطوم إن الاحتجاجات انتظمت 28 مدينة في البلاد، وقتل خلالها 22 شخصا بالرصاص، وفقا إلى رصد أعده حزبه الذي يعد أحد أكبر الأحزاب السياسية في البلاد. ووصف المهدي التحركات الشعبية التي اجتاحت البلاد بأنها «مشروعة»، بموجب دستور البلاد والاتفاقيات الدولية المصادقة عليها، ومبررة بدوافع انهيار الخدمات وأسباب المعيشة، وقال: «نؤيد التعبير السلمي عن رفض ظلم وفشل النظام».

وأدان المهدي القمع المسلح الذي واجهت به الأجهزة الأمنية المحتجين السلميين، وأشاد بمن أطلق عليها «القوى النظامية التي امتنعت عن البطش بالمواطنين»، وطلب من «كل القوى النظامية» عدم البطش «بأهلها من جياع ومظلومين».

وجرّم المهدي استخدام القوة الغاشمة والبطش بمواجهة المواطنين العزل، وقال إنه «يستدعي حتما تحقيقا وطنيا ودوليا»، وكشف عن وجود لجنة فنية تابعة للأمم المتحدة تراقب الموقف، وأشار إلى قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بفتح مكتب في الخرطوم لمراقبة حالة الحريات وحقوق الإنسان، وطالب القوى الدولية كافة بالاستجابة لـ«بوصلة صداقة الشعب السوداني المقدمة لهم» باحتجاجاته التي غطت كل أنحاء البلاد تقريباً.

ودعا المهدي إلى تسيير «موكب جامع»، تشترك فيه القوى السياسية والمدنية كلها، وبأعلى ممثليها، وتقدم خلاله مذكرة و«مشروع النظام الجديد البديل»، للانتقال بالاحتجاجات والمظاهرات من التلقائية إلى التخطيط.

وقال إن المذكرة التي يقترحها تسعى لتحقيق مشاركة واسعة للقوى السياسية والفكرية والمدنية والنقابية والأكاديمية على أعلى مستوياتها، وتحديد البديل لتحقيق «سلام عادل شامل، وتحول ديمقراطي كامل»، لتضع النظام أمام خيارين: إما «أن يقبل النظام مطلب الشعب، أو يواجه غضب الشعب»، وتابع: «لقد قلنا، ونؤكد، إن النظام الحاكم أمام خيارين: أن يستجيب للمطلب الشعبي، ويوافق على انتقال سلمي للسلطة، أو أن يرفضه، مما يفتح الباب لمواجهة بين النظام والشعب، مواجهة خاسرة للنظام، وتصاعد إخفاقاته، وانسداد آفاقه».

وسخر المهدي من حجب الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي وإغلاق المدارس والجامعات، وقال إنها لا تجدي «مع دوافع الغضب الشعبي»، وأضاف: «أمام النظام تجربة الفريق الراحل إبراهيم عبود، رحمه الله، وتجربة العناد المايوي، ولكن الحقيقة الكبرى أمامه هي أن ما فشل في تحقيقه في ثلاثين عاماً هو الأساس لاعتبار أن التاريخ قد قال كلمته، والعاقل من اتعظ بغيره»، وردا على تصريحات حكومية ألمحت إلى صفقة بينه وبين النظام، قال المهدي: «حزبنا حريص على النهج القومي، ولا مجال للانفراد، ولا وجود لاتفاقات سرية بينه والنظام»، وأضاف: «نحن شفافون، ولا يوجد لدينا باب سري»، وتابع أن النظام دعاه للمشاركة في كتابة الدستور والانتخابات، بيد أنه اشترط وقف العدائيات، وتهيئة مناخ الحوار، بإطلاق سراح المعتقلين، وكفالة الحريات، وبحث القضية الدستورية في مؤتمر قومي دستوري، وإتاحة الاستحقاقات الانتخابية، الممثلة في تشريع قانون انتخابات قومي يضمن كفاءتها ونزاهتها، وإنشاء مفوضية انتخابات قومية مستقلة، وتابع: «حزبنا حريص على حل مشاكل البلاد بـ(اليد، وليس بالسنون)، وهذا معلن».

وعزا المهدي عدم دعوته لمستقبليه للخروج في احتجاج إلى توخي الحكمة، بقوله: «أنا أرصد كيف تعاملت كثير من القيادات التاريخية في ظروف الضرورة، وكيفية اتخاذ قرار؛ يتخذون القرارات دون التنازل عن المبادئ»، وتابع: «أنا مسرور من موقف جماهير الحزب المتحمسة، وأعضاء الحزب الذين قرروا تجميد عضويتهم أو استقالوا من الحزب لأننا لم نطلب الخروج من الشارع، لأنه يكشف للنظام أننا نواجه ضغطاً من جماهيرنا لنكون أكثر حماسة، بما قد يجعله أكثر تجاوباً مع المطالب الشعبية».

وحذر المهدي من أيلولة الأوضاع في البلاد إلى أوضاع شبيهة بالأوضاع التي عاشتها بعض بلدان «ثورات الربيع العربي»، وتحول الاحتجاجات إلى حرب أهلية، وقال: «لقد حدثت بطريقة مفاجئة، واستطاعت بلوغ غايتها، لكن لأنها كانت ضاغطة، فشلت في عمل الاستبدال الصحيح، لأنها كانت أشبه بالتلقائية»، مشيراً إلى ما سماه «تخندق» الأنظمة في بقية البلدان، مثل سوريا واليمن وليبيا، التي تحولت فيها الثورات إلى حروب أهلية. وأوضح المهدي أنه لا يمانع الحديث مع نظام الرئيس عمر البشير على أسس ثنائية، لكنه يشترط على من يتفاوض ثنائياً أن يكون تفاوضه قائماً على الأجندة القومية.

قوش يكشف تفاصيل جديدة مثيرة بشأن المظاهرات
كشف المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق أول ركن مهندس صلاح عبدالله قوش، الحقائق والتفاصيل الكاملة للأحداث التي شهدتها بعض المدن في الولايات خلال اليومين الماضيين، وجاء ذلك خلال لقاء تنويري عقده مع الأجهزة الإعلامية بمباني الجهاز شاركت فيه (أخبار اليوم) ممثلة في نائب رئيس التحرير ومدير التحرير، وأوضح المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني أنه سيضع بشفافية المعلومات التي توفرت للجهاز أمام الإعلاميين توضيحا للحقائق ومنعا للأخبار المغلوطة، مؤكدا عدم وجود أي اتجاه لرفع الدعم عن الدقيق والجازولين، ونفى أن يكون جهاز الأمن حجب خدمة الإنترنت عن الوسائط الاجتماعية، وكشف عن مقتل شخص في عطبرة و3 في القضارف بينهم رجل شرطة.

وقال قوش إن المظاهرات الأخيرة انطلقت من بورتسودان وعطبرة مع محاولات في مدن أخرى ثم انتقلت إلى دنقلا وكريمة في عطبرة وسوق أبوجهل بالأبيض وفي ربك بالنيل الأبيض ومحاولات خفيفة بالخرطوم بعد صلاة الجمعة في سوق 6 بالحاج يوسف وشارع 61 ومحاولة أخرى خفيفة من جامعة السودان بشارع الصحافة، بينما تم رصد أعمال صبيانية بحرق إطارات السيارات لا ترقى أن تكون حدثا.

وتحدّث عن أسباب المظاهرات موضحا أن السبب الأساسي في بورتسودان وعطبرة كان مشكلة الخبز، وقال إن يوم خروج المظاهرات في عطبرة لم يكن فيها جوال دقيق واحد، أما في بورتسودان كان الدقيق المتوفر تجاريا وحسب رؤية حكومة ولاية البحر الأحمر أعلنت تسعير قطعة الخبز بمبلغ ثلاثة جنيهات لذلك لم يتمكن التلاميذ والطلاب شراء الخبز، وحدثت

المظاهرات في 4 أحياء وتم احتواؤها، مؤكدا أن جهاز الأمن تدخل بقوة في المراقبة والإشراف المباشر على وصول الدقيق المدعوم من المطاحن وتوزيعه لكل المخابز في العاصمة والولايات وبيعه للمواطن مما أسهم في معالجة أزمة الخبز الآن بالولايات.

وقال المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات إن القوى السياسية لم تبدأ المظاهرات لأنهم مشغولون بالخلافات بينهم، لكنها تسعى إلى لاستثمار في الأحداث والأجواء المشحونة، وهذا من حقها كقوى معارضة مؤكدا أن ذلك لن يسبب إزعاجا أو توترا.

وكشف قوش عن رصد نحو 280 شخصا من حركة عبدالواحد عائدين من إسرائيل من المعتقد بأنه تم تجنيدهم أو بعضهم في الموساد تسببوا في إشعال الفتنة وأعمال التخريب عبر شبكة في نيروبي، حيث تم تشكيل غرف لعمل مضاد وتخريبي في عطبرة ومدني وأم درمان وبحري والحاج يوسف والكلاكلة، مؤكدا أن جهاز الأمن رصد بالأسماء بعد دخول (15) منهم إلى عطبرة وبداية إشعال الفتنة، معلنا عن توقيف (7) منهم بينما تتم ملاحقة الآخرين، وفي دنقلا تم التحفظ على رئيس الخلية، وقال قوش إن هذا العمل مرصود وتم فيه دفع أموال وهي المجموعات التي أحرقت دار المؤتمر الوطني، وأضاف أن القوى السياسية تحاول أن تلحق بالمظاهرات وقطف ثمار الاحتجاجات، مشيرا إلى اجتماع الحزب الشيوعي بفروعه للخروج إلى الشارع، وأوضح قوش أن خروج القوى السياسية للتعبير عن رأيها هو أمر مفهوم ولا يسبب مشكلة لولا اللجوء إلى التخريب مؤكدا أنه لم تصدر حتى الآن تعليمات للتعامل بعنف مع المظاهرات.

قد يهمك ايضا :

إسرائيل تعلن أن تدمير أنفاق "حزب الله" سيستمر طويلاً وربما ينتقل إلى أراضي لبنان​
الرئيس السوداني عمر البشير يقترب من فترة رئاسية جديدة

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تطوُّر جديد للأوضاع في السودان وسُلطات الأمن تعتقل قيادات سياسية ونشطاء تطوُّر جديد للأوضاع في السودان وسُلطات الأمن تعتقل قيادات سياسية ونشطاء



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 07:06 2019 السبت ,09 شباط / فبراير

غودغير تتألق في بكيني أسود صغير

GMT 09:19 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إخلاء مخيم عين عيسى إثر فرار عوائل دواعش بعد قصف تركي

GMT 09:46 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

"قواعد العشق 40" تعود بموسم جديد على مسرح السلام

GMT 15:34 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

موديلات بروشات الماس ليوم الزفاف

GMT 08:16 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

شركة ألبينا تُعلن عن وداع الجيل الحالي من سيارتها "بي 4 إس"

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

حملة تشجير بكلية طب الأسنان في جامعة حماة

GMT 05:46 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

خريطة توزع السيطرة والقوى في سوريا محدثة

GMT 09:45 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

"أينك يا ماتياس" إصدار جديد عن دار منشورات الجمل

GMT 17:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

جريمة "بشعة" في الهند.. اغتصبها وأحرقها بعد عام

GMT 09:10 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

فوائد اللوز للقلب ويساعد على الرشاقة

GMT 08:59 2019 الأربعاء ,10 تموز / يوليو

الفنانة رانيا يوسف تتألق في أحدث ظهور لها

GMT 06:53 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

النصر يستغني عن حارس مرماه عبد الله العويشي

GMT 15:04 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

مالِك حانة في إنجلترا يُخصِّص غرفة احتياطية للعب الكلاب

GMT 13:36 2020 الخميس ,10 كانون الأول / ديسمبر

فنادق رائعة تقع وسط الطبيعة في جبال الألب السويسرية

GMT 04:29 2021 الخميس ,28 كانون الثاني / يناير

أنباء عن سلسلة انفجارات في مدينة الرقة السورية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24