أميركا تحذر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من اختفاء الأدلة
آخر تحديث GMT07:04:43
 العرب اليوم -

أكدت أن قصف الدوما لن يحل الأزمة الراهنة

أميركا تحذر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من اختفاء الأدلة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أميركا تحذر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من اختفاء الأدلة

الأسلحة الكيميائية
موسكو ـ حسن عمارة

دخل المحققون الدوليون التابعون لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الثلاثاء إلى دوما، البلدة السورية التي تعرضت إلى الهجوم الكيميائي المزعوم، بعد أيام من تأجيل دخولهم وسط تحذيرات القوى الغربية من احتمال طمس الأدلة.

وأدى الهجوم المشتبه فيه في 7 أبريل/ نيسان، إلى سقوط أكثر من 40 قتيلًا، وألقت القوى الغربية باللوم على النظام السوري في شنه، وردًا على ذلك، أطلقت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ضربات جوية على المنشآت العسكرية السورية، واعترفت باريس، الثلاثاء أن الضربات لن تحل الأزمة ولكنها كانت ضرورية لشرف المجتمع الدولي.

 

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا" أن خبراء من اللجنة المعنية بالأسلحة الكيميائية يدخلون مدينة دوما، في إشارة إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.ووصل المفتشون إلى دمشق في اليوم الذي شنت فيه القوى الغربية الضربات، ولكن لم يسمح لهم بدخول دوما.

تحذيرات من طمس الأدلة

وحذرت الولايات المتحدة وفرنسا من إخفاء أدلة استخدام الأسلحة الكيميائية، حيث قالت وزارة الخارجية الفرنسية " من المرجح جدًا أن تختفي الأدلة والعناصر الأساسية من الموقع، والذي يسيطر عليه بالكامل الجيشان الروسي والسوري".

وقال السفير الأميركي كين وود، لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إن موقع الهجوم تم العبث به، وردت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، مايا زهاروفا، على فرنسا، مؤكدة أن اهميتها مفاجئة للغاية، موضحة أن روسيا أيدت عملية التفتيش.

وذكر العديد من الخبراء أن أي تحقيق في هذه المرحلة من المرجح أن يكون غير حاسم، حيث قال أوليفر ليبيك، زميل مؤسس في مؤسسة البحث العلمي في فرنسا " كما هو الحال في أي مسرح جريمة، من الضروري الوصول إلى هناك في أسرع وقت ممكن"، مضيفًا " إذا لم يكن لدى الروس والسوريين ما يخشونه، فمن الغريب أن ينتظروا من 36 إلى 72 ساعة، فربما منحوا أنفسهم الوقت من أجل عملية التنظيف".

الرئيس الفرنسي يدلي بتصريحات غريبة

وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمام البرلمان الأوروبي أن الضربات الجوية كانت قرارًا سياسيًا أكثر من عسكريًا، قائلًا في ستراسبورغ " تدخلت ثلاث دول، ولكن اسمحوا لي أن أكون صريحًا وصادقًا جدًا، لقد كان ذلك من أجل شرف المجتمع الدولي، مضيفًا " هذه الضربات لا تحل أي شيء لكنني أعتقد أنها مهمة".

ومن المقرر أن يجرد الرئيس الفرنسي نظيره السوري بشار الأسد، من الجائزة المرموقة التي منحها له الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك في عام 2001، حيث قال مكتب ماكرون "يؤكد قصر الإليزيه ضرورة اتخاذ إجراء تأديبي لسحب وسام جوقة الشرف من الأسد".

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أميركا تحذر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من اختفاء الأدلة أميركا تحذر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من اختفاء الأدلة



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن - سورية 24

GMT 00:55 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 11:27 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:12 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 16:12 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 12:00 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 12:24 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 12:34 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 10:26 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 09:14 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مناظر طبيعة خلابة تأسر العقل وتجذب السيّاح إلى جزيرة مدغشقر

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

دراسة جديدة تؤكد أن الثوم سلاح قوي ضد أمراض النوبات القلبية

GMT 17:49 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"توم فورد" أفضل عطور تكسب شخصيتك أنوثة طاغية

GMT 17:12 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الثعلب الرمادي النادر يظهر للمرة الأولى منذ ربع قرن

GMT 06:26 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

أصالة نصري تعود إلى لبنان من جديد بلا شروط
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24