الرئيس السوري ووزیر الخارجية الإيراني يؤكدان أن الضغوط الغربية يعبر عن فشلها
آخر تحديث GMT16:18:18
 العرب اليوم -

خلال استقبال الأسد إلى ظريف لبحث مستجدات الأوضاع في سورية والمنطقة

الرئيس السوري ووزیر الخارجية الإيراني يؤكدان أن الضغوط الغربية يعبر عن فشلها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الرئيس السوري ووزیر الخارجية الإيراني يؤكدان أن الضغوط الغربية يعبر عن فشلها

الرئيس السوري بشار الأسد
دمشق - ميس خليل

استقبل الرئيس السوري بشار الأسد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، وأكد الجانبان خلال اللقاء، أن الضغوطات التي تمارسها بعض الدول الغربية على سورية وطهران لن تُثني البلدين عن مواصلة الدفاع عن مبادئهما وعن مصالح شعبيهما وأمن واستقرار المنطقة بأكملها.

وأشار الطرفان إلى أن لجوء هذه الدول لسياسة التهديد وممارسة الضغوط على الشعبين السوري والإيراني يعبر عن فشلها في تحقيق المخططات التي كانت قد رسمتها للمنطقة بعد أن وقفت في وجهها سورية وإيران.

 

مستجدات الأوضاع

وتناولت المشاورات في اللقاء مستجدات الأوضاع في سورية والمنطقة، بالإضافة إلى القضايا المطروحة على جدول أعمال اجتماع القمة الثلاثي، الذي يضم روسيا وإيران وتركيا، المزمع عقده في إيران خلال الأيام المقبلة، وكان هناك تطابق في وجهات النظر بشأن مختلف القضايا.

وأوضح  ظريف، في تصريحات أثناء زيارته إلى العاصمة السورية دمشق "يجب الحفاظ على كل الأراضي السورية ويجب أن تبدأ جميع الطوائف والجماعات جولة إعادة الإعمار على أنها جماعية وأن يعود النازحون إلى عائلاتهم".

وأضاف "يجب أن يتم طرد الإرهابيين في الأجزاء المتبقية من إدلب ويجب وضع المنطقة تحت سيطرة الشعب السوري"، وفقًا لوكالات أنباء عالمية.

وكانت الخارجية الإيرانية قد أعلنت، في وقت سابق، أن ظريف وصل إلى دمشق لإجراء مباحثات مع الرئيس بشار الأسد ونظيره السوري ومع عدد من المسؤولين الآخرين.

وقالت الخارجية في بيان "محمد جواد ظريف وصل إلى دمشق على رأس وفد سياسي بدعوة رسمية من نظيره السوري وليد المعلم لإجراء مباحثات ومشاورات معه، كما يلتقي الرئيس السوري بشار الأسد ورئيس الوزراء السوري عماد خميس".

 

زيارة مفاجئة

وصل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إلى دمشق اليوم الاثنين، لإجراء محادثات مع مسؤولين سوريين.

وتتزامن الزيارات الإيرانية إلى سوريا مع تحركات تسير بها أمريكا لإبعاد الوجود الإيراني بشكل كامل من سوريا، خاصةً بعد تعيين مبعوث جديد لها في المنطقة وهو جيمس جيفري.

وكان وزير الدفاع الإيراني، العميد أمير حاتمي، وصل في زيارة رسمية إلى دمشق بحث فيها  آخر تطورات المنطقة و"عملية محاربة الإرهاب وتعزيز قدرات محور المقاومة وسبل تنمية التعاون الدفاعي والعسكري بين طهران ودمشق مع المسؤولين السوريين".

 

تحركات أميركية

وتتزامن الزيارات الإيرانية إلى سوريا مع تحركات تسير بها أميركا لإبعاد الوجود الإيراني بشكل كامل من سورية، بخاصةً بعد تعيين مبعوث جديد لها في المنطقة وهو جيمس جيفري.

وتأتي زيارة وزير الخارجية الإيراني قبيل القمة الثلاثية بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والروسي، فلاديمير بوتين، والإيراني، حسن روحاني، المتعلقة بالمحادثات حول سوريا والتطورات الأخيرة فيها.

وتعقد القمة الثلاثية في السابع من أيلول الحالي في اجتماع بين الدول الضامنة لمحادثات أستانة الخاصة بالشأن السوري بعد الإعلان عنها في قمة أنقرة في نيسان الماضي.

ووقعت وزارتا الدفاع الإيرانية والسورية اتفاقية تعاون عسكري لتعزيز البنى التحتية الدفاعية في سوريا خلال زيارة وزير الدفاع الإيراني إلى سوريا، وفق ما قالت وكالة "تسنيم" الإيرانية.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس السوري ووزیر الخارجية الإيراني يؤكدان أن الضغوط الغربية يعبر عن فشلها الرئيس السوري ووزیر الخارجية الإيراني يؤكدان أن الضغوط الغربية يعبر عن فشلها



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 14:15 2020 السبت ,02 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 13:09 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 18:00 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 10:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 04:30 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 13:42 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 15:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 13:30 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 12:44 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك

GMT 17:55 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

إعادة "ابن آوي" إلى البرية بعد العثور عليه في قرطبا

GMT 19:02 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

زيدان يكشف حقيقة خلافه مع اللاعب غاريث بيل

GMT 10:00 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24