صحيفة تزعم بأن ولي العهد السعودي استقدم قوات إضافية الى الرياض
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

أمير منشق يتحدَّث عن التحضير لانقلاب ناعم يطيح بالأمير محمد وتغيير الحكم

صحيفة تزعم بأن ولي العهد السعودي استقدم قوات إضافية الى الرياض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صحيفة تزعم بأن ولي العهد السعودي استقدم قوات إضافية الى الرياض

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان
الرياض ـ سعيد الغامدي

زعمت صحيفة خليجية، أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، عزَّز القوى الأمنية والعسكرية في العاصمة الرياض، رداً على شائعات جرى تداولها مؤخراً، بأن "أعضاء من العائلة السعودية المالكة يخططون للإطاحة به من خلال إنقلاب مزعوم".

وحسب تلك الشائعات فقد تم استقدام الجنود والمعدات العسكرية من شرق وغرب المملكة إلى العاصمة الرياض، في الوقت الذي يشارك فيه ولي العهد، في اجتماعات قمة "مجموعة العشرين" التي بدأت أعمالها مساء أمس الجمعة في الأرجنتين. وزعم البعض بأن هذا الإجراء العسكري قد يكون "خطوة استباقية لردع أي متآمرين محتملين من إتخاذ أي خطوة، أثناء عدم تواجد الأمير في المملكة.

وتزامنت هذه الإشاعات مع مقابلة أجرتها صحيفة "خليج أونلاين" مع الأمير السعودي المنشق، خالد بن فرحان آل سعود، والذي زعم أن "الانقلاب يتم التجهيز له، كما أن المعارضة تحشد نفسها ضد ولي العهد".

ويعيش الأمير خالد في المنفى في ألمانيا، وقال:" تشكلت جماعة معارضة في المملكة العربية السعودية، بهدف واحد، وهو إقالة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان."، مضيفا:" إن طريقة إدارة ولي العهد للبلاد جاهلة ومضللة."

وأكد الأمير المنشق أنه إذا قررت العائلة المالكة ودول أخرى التحرك ضد العاهل السعودي، الملك سلمان، وولي العهد الأمير محمد، ربما تظهر موجة من العنف؛ نظرا لاستخدام الأمير أسلوباً همجياً وجاهلاً، (على حد زعمه)، وقال:" آمل أن يكون هناك أنقلاب ناعم يطيح بالدولة الراسخة، ويسيطر على المؤسسات الأمنية البارزة، ثم يصل إلى ولي العهد والملك."

 وبذلك يحاول الأمير المنشق الإيحاء بأن "هناك مؤامرة متنامية في عائلة آل سعود؛ لضمان ألا يصبح بن سلمان الملك، بعد وفاة الملك سلمان، البالغ من العمر 82 عاما".

وعلى عكس الأنظمة الملكية الأوروبية، فإن عائلة آل سعود تتكون من مئات الأمراء، والذين يريدون خلافة الملك، بدلا من أن يورث العرش لابنه. ويُعد ولي العهد الأمير محمد الحاكم الفعلي للبلاد، وأن أي محاولة لإقصائه من المحتمل أن تكون لها عواقب وخيمة.

ويرى الأمير المنشق، بأن الأمير أحمد بن عبد العزيز، ( 76 عاما)، هو المرشح الأفضل لقيادة المعارضة، علماً بأنه كان من بين الثلاثة أشخاص الذين حضرو مجلس البيعة، المكون من كبار أعضاء العائلة الحاكمة، والذين عارضوا بالفعل تولي الأمير محمد بن سلمان، منصب ولي العهد، في عام 2017، حسبما قال مصدران سعوديان في ذلك الوقت.

وأشار مسؤولون أميركيون (لم تُكشف هوياتهم)، إلى أنهم سيؤيدون الأمير أحمد، والذي شغل منصب وزير الداخلية لنحو 40 عاما، وذلك خلال مشاورات مع نظرائهم السعوديين خلال الأسابيع القليلة الماضية، وفقا لمصادر سعودية (لم يكشف عنها أيضاً). وقالت هذه المصادر إنها واثقة من أن "الأمير أحمد لن يغير من أي إصلاحات اجتماعية أو اقتصادية، قد سُنت سابقا، وسيحترم عقود المشتريات العسكرية القائمة، ويستعيد وحدة عائلة آل سعود".

ويبدو أن الأمير محمد سيواجه العديد من الانتقادات أثناء تواجده في الأرجنتين، والتي سيحاول التغاضي عنها، بسبب مقتل الصحافي السعودي المعارض، جمال خاشقجي، الشهر الماضي في أسطنبول.

وذهب ولي العهد في جولة عربية قبل الوصول إلى الأرجنتين؛ لحضور اجتماعات "مجموعة العشرين"، التي انطلقت أمس الجمعة، إذ يواجه زعماء العالم الذين أدانوا بشدة مقتل خاشقجي.

ويتجاهل ولي العهد السعودي الضغوط الدولية؛ محاولا استخدام الزيارات والجولات الخارجية لتوضيح حقيقة مقتل خاشقجي، وتعزيز العلاقات مع الحلفاء.

يُذكر أنه قبل زيارة الأمير محمد إلى الأرجنتين، دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، المدعين العامين في الأرجنتين إلى النظر في توجيه اتهامات جنائية ضد الأمير محمد، بشأن "جرائم حرب مزعومة تقودها السعودية في اليمن، والتواطؤ المحتمل في مقتل خاشقجي".

ولم يتضح ما إذا كان ممثلو الإدعاء في الأرجنتين سيستجيبون إلى هذا النداء أو لا.

ويخشى مؤيدو الأمير أن يتمكن قادة العالم من الاستفادة من الوضع الراهن ؛ للحصول على تنازلات من المملكة العربية السعودية، في الوقت الذي تسعى فيه الى تحسين الأوضاع الاقتصادية في ظل تراجع أسعار النفط.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحيفة تزعم بأن ولي العهد السعودي استقدم قوات إضافية الى الرياض صحيفة تزعم بأن ولي العهد السعودي استقدم قوات إضافية الى الرياض



GMT 10:11 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 19:20 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

8 قواعد لتقديم الطعن على فشل رسالة الدكتوراه

GMT 18:15 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

أقل السيارات عرضة للتوقف بسبب مشاكل فنية في 2017

GMT 09:16 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

6 أمور تؤكد إن مسير العلاقة الزوجية الطلاق

GMT 09:08 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

الجيش السوري يكثّف عملياته ضد المتطرفين في ريف إدلب

GMT 10:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 16:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

نادي الوحدة يستقر على بديل محمد عواد

GMT 06:34 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

قرار بتحصيل 10 جنيهات من طلاب الجامعات والمعاهد المصرية

GMT 17:25 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات رئيسية لترتيب خزانة ملابسكِ الخاصة

GMT 17:19 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد عبد الشافي أساسيًا في تشكيل "الأهلي" أمام "الاتحاد"

GMT 20:54 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حافظي على اتيكيت "الغيرة" في 10 خطوات فقط

GMT 14:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة تضع المنوّم لزوجها لتتمكن من خيانته مع جارهما
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24