القوات الحكومية السورية تستهدف أماكن في محيط بلدة كفر زيتا واللطامنة
آخر تحديث GMT18:57:30
 العرب اليوم -

نفذّت مداهمات في حي الطيبة غرب نهر الفرات للبحث عن شباب مطلوبين للتجنيد الإجباري

القوات الحكومية السورية تستهدف أماكن في محيط بلدة كفر زيتا واللطامنة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القوات الحكومية السورية تستهدف أماكن في محيط بلدة كفر زيتا واللطامنة

القوات الحكومية السورية
دمشق ـ نور خوام

نفذّت القوات الحكومية السورية مداهمات في حي الطيبة، الواقع في مدينة الميادين، في غرب نهر الفرات، ضمن القطاع الشرقي من ريف دير الزور، والتي كانت تعد سابقًا عاصمة ولاية الخير، وأمدت المصادر أن عملية المداهمة، جاءت على خلفية بحث القوات الحكومية السورية عن أسلحة مخبأة وعن شبان مطلوبين لخدمة التجنيد الإجباري في صفوف قواتها، وتم العثور على جثتين في منطقة ككلجة، الواقعة في ريف مدينة جرابلس بالقطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب، دون معلومات إلى الآن عن أسباب وظروف قتلهما إلى الآن.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن حدوث اجتماع بين ممثلين عن الهيئات الإدارية والسياسية والدينية في محافظة اللاذقية وسهل الغاب وريف جسر الشغور من جهة، وبين القوات التركية من جهة أخرى في إحدى النقاط التركية في سورية، حيث تضمن الاجتماع، مطالب قدمها ممثلو المناطق إلى القوات التركية، تعلقت بـ "المطالبة بالحماية التركية من خلال منع القوات الحكومية السورية من قصف هذه المناطق، ومصير هذه المناطق وموقف تركيا الرسمي في حال نفذت القوات الحكومية السورية تهديدها بشن هجوم على المنطقة، والمطالبة بمساهمة ومساعدة الأخوة الأتراك في تفعيل الخدمات الأساسية، في المناطق التي تقع ضمن مناطق حمايتهم مثل جسر الشغور وقرى ريفها الغربي والغاب، وبخاصة ترميم المدارس والمستوصفات والمشافي ومؤسسات الماء والكهرباء وطرق المواصلات البرية الواصلة بين القرى والبلدات، وقطاع الاتصالات، التي تعرضت للأضرار البالغة  خلال الأعوام السابقة، والمطالبة بضم منطقتي جبلي الأكراد والتركمان إلى نقاط الحماية التركية حتى العمق كمناطق ونواحي ربيعة، كنسبا وسلمى، مما سيساهم في عودة أهالي هذين الجبلين إلى قراهم، وتخفيف أعداد النازحين في مخيمات النزوح، المنتشرة بالقرب من الحدود التركية، التي يعيش الناس فيها في ظروف مأساوية.

تركيا تؤكّد أنها لم تغير موقفها حيال مسؤوليتها عن حماية مناطقها

وتحدثت المصادر للمرصد السوري بأن الرد التركي جاء على الشكل التالي خلال الاجتماع "لا تغيير على موقف تركيا بشكل كامل وحرفي حيال مسؤوليتها عن حماية المناطق الخاضعة لإشرافها، ضمن مهمتها في جسر الشغور وريفها الغربين وسهل الغاب، وأنه تم وقف القصف منذ 15 يومًا على ناحية بداما والناجية ومحيطهما بموجب تدخل رسمي تركي وطلب رسمي من الأطراف المؤثرة في هذا الشأن، كما أنه لم يتغير الموقف الرسمي التركي نهائيا بشأن رئيس النظام السوري، فيما ستعمل تركيا على منع قيام النظام لأي معركة في الريف الغربي لإدلب، ولن تسمح بذلك مع الطلب من الفصائل على أن تكون بجهوزية كاملة في حال حصول أي متغيرات، فيما سيرفع طلب لأنقرة من أجل الخدمات وكذلك ترميم المدارس، بالإضافة لطلب سيرفع بشأن المطالبة بعودة جبلي الأكراد والتركمان ووضعهما تحت الحماية التركية وعودة سكانهما إليهما".

كما كان المرصد السوري رصد قبل أيام، توقيع كل من مجلس مدينة خان شيخون، مجلس تجمع أم الخلاخيل، مجلس خفسين، مجلس تجمع البرسة، مجلس صراع، مجلس معرشمشة، مجلس جرجناز، مجلس التح، مجلس كفر سجنة، مجلس معصران، مجلس الفرجة، مجلس معرشمارين، مجلس معرشورين، مجلس الدير الشرقي، مجلس الهلبة”، ومجالس أخرى عاملة في ريف محافظة إدلب، على بيان وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة منه وجاء فيه، “نتيجة لما يحاك في منطقتنا من مؤامرات داخلية وخارجية، فإننا نؤكد على مايلي:: تمسكنا بثوابت الثورة السورية المباركة، المحافظة على حرمة دماء شهدائنا، نرفض رفضًا قاطعًا أي تدخل للعاصبة الأسدية أو المحتل الروسي إلى منطقتنا، كل شخص داخل العصابة الأسدية يدعي أنه يمثل أي قرية أو بلدة في المحرر فهو لا يمثل إلا نفسه، نطالب الحكومة التركية بالتدخل الفوري والسريع بتطبيق الوصاية التركية، ونتعد بمساعدة الأخوة الأتراك بإدارة المنطقة، كما نطالبهم بتفعيل وتنشيط عمل المؤسسات التعليمية والخدمية والصحية وغيرها في المحرر".

القوات الحكومية تعاود تنفيذ عمليات خرف لاتفاق الهدنة

وعاودت القوات الحكومية السورية تنفيذ عمليات خرق لاتفاق الهدنة الروسي – التركي، عبر عمليات قصف مدفعي وصاروخي طالت عدة مناطق في ريفي إدلب وحماة، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عمليات قصف مدفعي من قبل القوات الحكومية، طالت مناطق في محيط بلدة كفرزيتا، ومناطق أخرى بمحيط قرية الصخر، وأماكن في بلدة اللطامنة، بالتزامن مع استهدافها لمناطق في قريتي لحايا ومعركبة، في القطاع الشمالي من الريف الحموي، بالتزامن مع قصف طال مناطق في بلدة الهبيط، في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

ونشر المرصد السوري أنه يأتي هدوء الهدنة الحذر هذا، مع تحركات متواصلة للقوات الحكومية، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استقدامها لمزيد من الآليات والجند ضمن التعزيزات العسكرية المتواصلة التي تأتي تباعًا بشكل متواصل إلى مناطق سيطرة القوات الحكومية السوريةفي حماة واللاذقية وإدلب، في تحضيرات متواصلة لمعركة إدلب الكبرى.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكومية السورية تستهدف أماكن في محيط بلدة كفر زيتا واللطامنة القوات الحكومية السورية تستهدف أماكن في محيط بلدة كفر زيتا واللطامنة



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 13:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021
 العرب اليوم - تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021

GMT 09:57 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 07:17 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أشهر معالم السياحة في مدينة لوكا الإيطالية

GMT 11:57 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

انطلاق فعاليات ملتقى فهد بلان للموسيقا بالسويداء

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 17:38 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

برشلونة يواجه ليفانتي في ذهاب ثمن نهائي كأس أسبانيا

GMT 07:15 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

عملية جراحية في "الأنف" تؤثر على صوت نجوى كرم

GMT 10:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

نجمات وبلوغرز لم تكن إطلالتهن موفقة نهار زفافهن

GMT 11:03 2020 الإثنين ,24 شباط / فبراير

نصائح جمالية لتبقى رائحة عطركِ مدة أطول..

GMT 06:02 2020 الأحد ,23 شباط / فبراير

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

GMT 10:01 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على "جي 70" منافسة "بي إم دبليو" الشبابية والأنيقة

GMT 06:32 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سفرات مودرن ملوّنة تليق بديكور منزلك العصري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24