بغداد تعود الى الحياة الطبيعية تدريجياً بعد تحرير العراق من تنظيم داعش
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

صحيفة بريطانية تنشر تقريراً عن مدينة "بسماية" الجديدة وواقع الحياة فيها

بغداد تعود الى الحياة الطبيعية تدريجياً بعد تحرير العراق من تنظيم "داعش"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بغداد تعود الى الحياة الطبيعية تدريجياً بعد تحرير العراق من تنظيم "داعش"

بغداد تعود الى الحياة الطبيعية تدريجياً
بغداد ـ نهال قباني

نشر مراسل صحيفة الـ"غارديان" البريطانية في العراق بيتر بومونت، تقريراً شاملاً وصف فيه المشهد الحالي في العاصمة العراقية بغداد. وقال بومونت في تقريره الذي حمل عنوان: "أحلام هشة من الحياة الطبيعية فيما تقترب بغداد من أن تصبح مدينة ضخمة": "بعد رحلة مرهقة عبر ضواحي بغداد الشاسعة والكبيرة، تلوح في الأفق مباني مدينة "بسماية" الجديدة ذات الألوان الفاتحة خلف إحدى البوابات الحديثة التي تميز مدخلها ".

وأضاف: " إن العشرات من الأبراج في بغداد التي أصبح بعضها مكتظاً بالسكان بينما لا يزال البعض الآخر شاغرا، تشكل تغييراً صادماً في الأجواء الفوضوية للمدينة"، مشيرا إلى ان "بسماية"، الملقبة بـ"مدينة الأحلام"، بنتها شركة "هانهوا" الكورية الجنوبية، وإنها عند إتمام بنائها، ستضم نحو 100ألف شخص.

وتابع بومنت انه "عبر نقطة التفتيش الأمنية ، تجد الأطفال يلعبون في المناطق العامة الهادئة، حيث تجلس العائلات وتدردش على كراسي بلاستيكية خارج كشك الشاي المفتوح حديثًا.. وتقدم مدينة الأحلام - التي تستهدف الطبقة الوسطى المحاصرة - رؤية محتملة للمستقبل حيث يقترب عدد سكان العاصمة العراقية من 10 ملايين نسمة. وتستعد المدينة للانضمام إلى صفوف المدن الكبرى في العالم حيث تعد بغداد في حالة تغير مستمر".

بغداد تعود الى الحياة الطبيعية تدريجياً بعد تحرير العراق من تنظيم داعش

ويصف بومونت المشهد قائلا: "لقد هيمن العنف هنا طوال معظم السنوات الـ 15 الماضية ، من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 والاحتلال الذي تبعه لسنوات من إراقة الدماء في صراعات طائفية، وقد انخفض ذلك إلى أن ظهر العنف مرة أخرى مع احتلال تنظيم "داعش" الارهابي لبلدات مثل الفلوجة والرمادي ، الواقعتين على بعد مسافة قصيرة بالسيارة من العاصمة. ودفع تفكيك "دولة الخلافة" التي نصبها "داعش" بنفسه إلى استنفاد متجدد للمدينة حيث تنفجر القنابل بين الحين والآخر.

لكن أوضاع بغداد تبدو في هذه الأيام طبيعية ونابضة بالحياة، على الرغم من “صور الشهداء” المنتشرة  لكل من الشرطة والجيش وأعضاء الميليشيات الذين ماتوا في قتال داعش". وتزدحم حديقة الزوراء ، التي كانت محط الأنظار في عطل نهاية الأسبوع في بغداد ، بالعائلات للتنزه ، كما أن المناطق الأكثر ثراءً مثل الجادرية والكرادة تشهد ازدحاماً.

 وأشار الكاتب إلى انه يتم بناء مبنى البنك المركزي الجديد الذي صممته المهندسة الراحلة زها حديد ، كما يتدفق السكان إلى "مول بغداد" الجديد الشاهق بمتاجره ومطاعمه وأرضياته الرخامية.

وتابع الكاتب وصف الحياة في بغداد قائلا: "في شقة في الطابق السادس ، تهتم بيداء محمد ، وهي أم لطفلين ، بالعديد من جوانب منزلها الجديد الذي اشترته برهن عقاري رخيص بعد الانتقال من وسط المدينة". "شقة بيداء محمد الجديدة هادئة ، وحديثة، كما أن الأرضية متناثرة بالألعاب مع وجود مجال لابنها للركض واللعب بحرية".

بغداد تعود الى الحياة الطبيعية تدريجياً بعد تحرير العراق من تنظيم داعش

وتقول بيداء: "هنا في بسماية كهرباء بدون توقف وغاز يعمل بالأنابيب ، مما يعني أنه لا داعي للقلق بشأن صهاريج غاز الطبخ الثقيلة، كما أن هناك مياه متواصلة في الصنبور". "ولكن الأهم هو أن الأطفال آمنون، توجد روضة أطفال على الجانب الآخر منا وهي مجانية". ولكن بيداء محمد لا تزال تشعر بالقلق ، على الأقل ، من خلال النقل الوشيك لإدارة المدينة من الكوريين الجنوبيين الذين بنوها إلى شركة عراقية.

وقال مراسل الغارديان: "بغداد تشبه شخصية فرانكشتاين، في الرواية الأخيرة التي كتبها أحمد السعداوي ، التي تحتوي على استعارة للحالة الراهنة للمدينة. ومثلها مثل المدينة التي أعيد بناؤها من أجزاء جسم ضحايا القنابل، حيث تم تقسيم المساكن الكبيرة في بغداد من قبل الأسر للتعامل مع أزمة السكن المتنامية ، بشكل غير قانوني إلى حد كبير. واستولت الأحياء العشوائية على قواعد الجيش القديم في عهد الرئيس الراحل صدام حسين ، حتى المركز النووي القديم في ديالى. وقد تم بناء المناطق التي تم تصميمها كمشاريع للإسكان الخيالي منخفضة الدخل". 

15 سنة من الصراع لم ينتهِ أثرها في بغداد 

في جميع أنحاء المدينة ، تحيط الجدران الأمنية الخرسانية بالمباني والأحياء بأكملها والتي وضعت من قبل القوات الأميركية لتقليل إراقة الدماء الطائفية ، ولا تزال تتخللها نقاط التفتيش العسكرية والأمنية.

كل ذلك أدى إلى تسريع عملية طويلة ، ترى فيها بغداد القديمة ، بمنازلها المبنية من الطوب الأصفر وشرفاتها الخشبية المزخرفة ، والتي اصبحت ذكريات بعيدة.

لقد كان النمو السكاني الأخير في بغداد مدفوعاً بالصراع بالإضافة إلى قضايا أخرى مألوفة ، حيث انتقل الناس من المدن الأكثر تضرراً من أعمال العنف الأخيرة.

 يقود عبد الوهاب الوهاب، وهو أستاذ التخطيط الحضري في إحدى الجامعات، رحلة حول المدينة للكشف عن مشاكل بغداد. وفي أحد الأحياء الهادئة يتوقّف ليشير إلى هدم ثمانية مساكن جديدة أشيدت بشكل غير قانوني، وهذه الممارسات هي مشكلة مستمرة ومتنامية في المدينة.

بغداد تعود الى الحياة الطبيعية تدريجياً بعد تحرير العراق من تنظيم داعش

أبعد قليلا عن ذلك يشير إلى الشارع الذي خصصه وزير حكومي لاستخدامه الخاص. ويضيف: "لسوء الحظ ، لقد غيرت السنوات الخمس عشرة الأخيرة المدن العراقية والمجتمع العراقي ، ليس أقلها من حيث الأخلاق والفساد. ويقول: "مهما كانت الآمال الكبيرة بعد غزو عام 2003 ، فإنها لم تتحقق، فعلى سبيل المثال البنية التحتية للنقل هنا التي لا تعدو شيئًا سوى إصلاح بعض المشاكل". فالمدينة تفتقر إلى نظام النقل الجماعي ، ومعظم السفر الذي ينطوي على الرحلات الطويلة ، يتم من خلال سيارة خاصة أو سيارة أجرة صغيرة.

يقول الوهاب:"تم تقسيم المدينة إلى أحياء آمنة وغير آمنة ، حيث كانت بعض الاحياء منفصلة جسديًا خلف جدران خرسانية عالية. وأصبحت هذه الأحياء مدنًا داخل المدينة". وكانت إحدى النتائج الواضحة هي النمو المتزايد في مراكز التسوق الضخمة في بغداد. في الداخل ، يتسوق الناس ويتناولون الطعام بدون أمان خوفا من خطر السيارات المفخخة. 

بغداد لم تكن دائما هكذا. في خمسينات القرن العشرين ، وفي عصر ما قبل الثورة التي قادها الملك فيصل الثاني ، ثم مرة أخرى خلال طفرة النفط في الثمانينيات ، تنافست المدينة لاستعادة مكانتها التاريخية كمركز للعالم العربي. وقد اجتذبت العديد من المهندسين المعماريين والمخططين العالميين ، بما في ذلك والتر غروبيوس وفرانك لويد رايت وجيو بونتي ولو كوربوزييه. وقد تم بناء بعض المشاريع ، مثل صالة الألعاب الرياضية في "لو كوربوزييه" ووزارة التخطيط في "بونتي" ، لكن بعضها الآخر لم يكتمل أو لم يتم تصميمه من الأساس.

كما تم إنتاج سلسلة من الخطط الرئيسية المثيرة للإعجاب لتوجيه تنمية بغداد ، والتي تأثر معظمها بمتطلبات عقود من الأزمات في العراق ، من الثورة في الخمسينات ، من خلال الصراع الإيراني العراقي، وحرب الخليج في أوائل التسعينيات ، إلى فرض عقوبات دولية على نظام صدام حسين وتجدد العنف في العقد ونصف الماضي.

وقدي يهمك أيضًا:

لقطات فيديو تُظهر معركة إخراج "داعش" مِن آخر معاقله في سورية

برهم صالح في أنقرة للبحث مع أردوغان سبل تعزيز العلاقات المشتركة

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بغداد تعود الى الحياة الطبيعية تدريجياً بعد تحرير العراق من تنظيم داعش بغداد تعود الى الحياة الطبيعية تدريجياً بعد تحرير العراق من تنظيم داعش



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:46 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 09:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:42 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

نصائح للحصول على فخدين ومؤخرة أكثر جمالاً

GMT 04:27 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

تعرف على 4 طرق مميزة لجعل منزلك أكثر هدوءًا

GMT 07:12 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

علماء الفلك يكتشفون الجسم الأكثر بُعدًا عن نظامنا الشمسي

GMT 08:03 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

سقوط قتلى في هجوم انتحاري على ميناء جابهار جنوب إيران

GMT 12:09 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان وترامب سيبحثان موضوع "منبج" السورية في قمة "G20"

GMT 05:10 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ميرنا وليد تؤكّد أن "القاهرة السينمائي" يحمل رسائل

GMT 13:39 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي علي تصميمات مختلفة لسلاسل من الذهب رقيقة تزيدك أنوثة

GMT 18:35 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

خصوبة النساء ربما ترتبط بعوامل مسببة لمرض القلب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24