عبارات مناهضة للأسد تتهمه بـبيع الجولان على جدران الفرقة الحزبية في السويداء
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

المرصد السوري يوثق وقوع جرحى إثر اشتباكات بين مسلحين في حران

عبارات مناهضة للأسد تتهمه بـ"بيع" الجولان على جدران "الفرقة الحزبية" في السويداء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عبارات مناهضة للأسد تتهمه بـ"بيع" الجولان على جدران "الفرقة الحزبية" في السويداء

عناصر من القوات الحكومية السورية
دمشق - نور خوام

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، إقدام مجهولين على الكتابة على جدران “الفرقة الحزبية” في قرية طربا بريف محافظة السويداء، عبارات منددة بالقوات الحكومية السورية ورئيس هرمه، حيث جاء في العبارات “يسقط الأسد” و”الجولان باعها الأسد” و”الأسد غدار”. وفي محافظة السويداء أيضًا، وقعت اشتباكات جرت عند حاجز سهوة القمح في منطقة حران بريف السويداء، بين مسلحين محليين موالين للقوات الحكومية السورية من جهة، ومسلحين آخرين في المنطقة، وذلك إثر خلاف بين الطرفين، حيث أسفرت الاشتباكات عن جرحى بين طرفي القتال.

ونشر المرصد السوري في الـ 24 من شهر آذار الجاري، أنه يتواصل الفلتان الأمني في محافظة السويداء، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اختطاف مسلحين مجهولين يوم أمس الأول، رجلين اثنين من مدينة درعا يعملان في جمع الخردوات في ريف السويداء، وطالب الخاطفون بفدية مالية تقدر بـ 10 ملايين ليرة سورية، لإطلاق سراح المختطفين.

عبارات مناهضة للأسد تتهمه بـبيع الجولان على جدران الفرقة الحزبية في السويداء

وفي الـ 23 من شهر آذار/ مارس الجاري أنه وثق شخصاً فارق الحياة متأثراً بجراح أصيب بها، إثر اشتباك مسلح بين عائلة الشخص وعائلة أخرى في مدينة السويداء يوم أمس الجمعة، حيث كان أصيب عدة أشخاص من الطرفين خلال الاشتباك ذاته، حيث لا يزال التوتر مستمراً في المدينة.

  أقرأ أيضا :

القوات الحكومية السورية تخترق "الهُدنة" بقصف مناطق في ريف حماة وإدلب

ونشر المرصد السوري يوم أمس الجمعة، أنه رصد أصوات إطلاق نار جرت اليوم الجمعة الـ 22 من شهر مارس / آذار الجاري في مدينة السويداء، تبين أنها ناجمة عن اشتباك مسلح بين عائلتين اثنتين إثر خلاف بينهما، الأمر الذي أسفر عن سقوط جرحى بين الطرفين، وسط منشادات للتدخل عبر وجهاء المنطقة لحل الخلاف، ونشر المرصد السوري مساء الاثنين، أنه وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان شخص فارق الحياة متأثراً بجراح أصيب بها بعد تعرضه لطلق ناري مجهول المصدر حتى اللحظة يوم الاثنين في مدينة السويداء.

 وأبلغت مصادر المرصد السوري أن الشخص كان عنصراً في القوات الحكومية السورية قبل أن يصاب بأحد المعارك ويسرح من القوات الحكومية السورية، وتأتي العملية هذه في ظل الانفلات الأمني الكبير والمتصاعد الذي تشهده محافظة السويداء، حيث كان نشر المرصد السوري في الـ 15 من شهر آذار الجاري، أن الفلتان الأمني المتصاعد يتواصل ضمن محافظة السويداء عبر الاستهدافات المتكررة بشكل بات شبه يومي.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان إقدام مسلح مجهول على إطلاق النار على شخص يرجح أنه منسق العلاقات مع روسيا في السويداء، حيث جرى إطلاق النار أثناء خروج الرجل من منزله بالقرب من برج الريم في مدينة السويداء يوم أمس الخميس، دون معلومات عن إصابات حتى اللحظة، ونشر المرصد السوري صباح الثلاثاء، أن مسلحين مجهولين عمدوا خلال الساعات الفائتة إلى الهجوم على عناصر يتبعون “لشرطة المرور” عند طريق المحوري بمدينة السويداء، حيث اعتدوا عليهم بالضرب وسرقوا آلية تابعة لشرطة المرور، قبل أن يلوذوا بالفرار، في إطار الفلتان الآمني المتواصل والمتصاعد في محافظة السويداء.

ونشر المرصد السوري يوم أمس الاثنين، أنه يواصل الفلتان الأمني ضربه من جديد محافظة السويداء ، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان هجوم مسلحين مجهولين على سيارة ضابط وهو مدير منطقة شهبا التابع لالقوات الحكومية السورية، قرب دوار الباسل في مدينة السويداء، حيث أنزلوا السائق منها ومن ثم قاموا بسلب السيارة ولاذوا بالفرار.

في حين نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الـ 10 من شهر آذار / مارس الجاري أنه وثق مفارقة شخص من أبناء مدينة السويداء للحياة متأثراً إصابته بطلق ناري، أثناء تبادله لإطلاق النار مع حاجز المقوس شرقي السويداء يوم أمس، فيما لم ترد معلومات عن أسباب إطلاق النار إلى الآن.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 9 من شهر آذار/ مارس الجاري أنه لا يزال الفلتان الأمني سيد الموقف في محافظة السويداء، مع استمرار حالات الاختطاف والاستهدافات والاشتباك المسلح في مناطق متفرقة من المحافظة، المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد حادثة جديدة، تمثلت بتبادل إطلاق نار جرى بين أحد الأشخاص وبين عناصر أحد حواجز القوات الحكومية السورية في شرق السويداء وهو “حاجز المقوس”، حيث أسفر تبادل إطلاق النار عن إصابة الرجل وإصابة اثنين من عناصر الحاجز، قبل أن يتدخل وسطاء في المنطقة، ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه رصد حادثة جديدة من الفلتان الأمني في محافظة السويداء، حيث قام مسلحون مجهولون في منطقة ظهر الجبل بأطراف السويداء على طريق السهوة، باختطاف عائلة ليطلقوا سراح المواطنات منها ويبقوا على رجلين اثنين وإقتادوهما إلى جهة مجهولة.

ورجحت مصادر أن الاختطاف بغرض دفع فدية، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء أصوات إطلاق نار في محيط قرية طربا شرقي السويداء، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري أن عناصر الفصائل المحلية من أبناء السويداء أطلقوا نيران رشاشاتهم الثقيلة بعد منتصف ليل أمس على تحركات لدراجات نارية في تخوم المنطقة المحاذية للبادية استهدفت خلايا لتنظيم “داعش”، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

 كذلك نشر المرصد السوري في الأول من شهر آذار/ مارس الجاري أنه تحولت لغة الحوار والتفاهم وتحصيل الحقوق المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية السورية إلى  لغة الرصاص، فلم تعد تحصل الحقوق إلا بإطلاق الرصاص، ولم يعد للكلام جدوى، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان فلتاناً أمنياً جديداً في مدينة السويداء، حيث قام عشرات المواطنين في مدينة السويداء بقطع الطرق الرئيسية في المدينة بالتزامن مع إطلاق الرصاص، وذلك أثناء وجود مدير التموين في المدينة ووجود صهريج يحتوي مادة المازوت، حيث قام المواطنون بالاستيلاء على الصهريج وأجبروا صاحبه على توزيعه على الأهالي بالسعر النظامي الذي حدده التموين.

فيما نشر صباح يوم الـ 27 من شهر شباط / فبراير، أنه يتواصل الفلتان الأمني في محافظة السويداء وريفها، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان حادثتين منفصلتين رصد فيهما تصاعد الفلتان الأمني في المحافظة، حيث أطلق مواطنون ليل أمس النار على مبنيي حزب البعث والبلدية التابعة لالقوات الحكومية السورية في بلدة صلخد بريف السويداء الجنوبي، وذلك على خلفية انتظارهم لساعات طويلة لصهريج محروقات، ليتفاجئ المواطنون وفقاً للمصادر الأهلية، بتحويل مسار الصهريج إلى مكان آخر، ما أثار حالة غضب عارمة في صفوفهم فقاموا بإطلاق النار على المبنيين وإعطاب عدة آليات تابعة للبلدية.

ورصد المرصد السوري توقف إطلاق النار عقب قدوم المندوب الروسي عن المنطقة الجنوبية إلى البلدة في إطار التهدئة وإعطاء وعودات للمواطنين بتزويدهم بالوقود، على صعيد منفصل سمع دوي إطلاق نار كثيف ليل أمس في مدينة السويداء، تبين بأنه ناجم عن مداهمة فصائل محلية لمنزل متزعم إحدى العصابات المسلحة المتهمة بالخطف والسلب في المدينة، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى بين الطرفين.

وقد يهمك أيضاً :

معارك عنيفة بين “قوات سورية الديمقراطية” وتنظيم “داعش” في الفرات

قوات سورية الديمقراطية " قسد " تلقي القبض على مساعد البغدادي

 

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبارات مناهضة للأسد تتهمه بـبيع الجولان على جدران الفرقة الحزبية في السويداء عبارات مناهضة للأسد تتهمه بـبيع الجولان على جدران الفرقة الحزبية في السويداء



GMT 04:34 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليكم زلاقة بطول 388 مترًا وقاع زجاجي لمحبي المغامرة

GMT 20:06 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

علاء الشبلي سعيد بالتواجد في بطولة الصداقة

GMT 20:33 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

فريق بشكتاش يقسو على ضيفه غينتشلاربيرليغي برباعية

GMT 00:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميسي الأوفر حظًا لتتويج سادس قياسي بالكرة الذهبية

GMT 15:28 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

يوسف يُراهن على خبرات الأهلي أمام شبيبة الساورة

GMT 17:38 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

كين يٌعلق على قرار بوكيتينو بعدم ضم لاعبين جدد

GMT 15:46 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

بن حسين القحطاني يستقبل السفير اليمني لدى المملكة

GMT 14:52 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "بلغاري" وسط ميلانو يعيد أجواء ألف ليلة وليلة

GMT 15:57 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

بيل يفضل بايرن ميونخ على مانشستر يونايتد

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

تعرفي على طرق التعامل مع الراجل البصباص

GMT 08:21 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

جدو يحكى تفاصيل فقدانه الذاكرة لمنى الشاذلى

GMT 09:30 2018 الإثنين ,05 شباط / فبراير

تعرفي على طرق رسم الكحل لإخفاء تجاعيد العين

GMT 00:26 2018 الأربعاء ,28 شباط / فبراير

نبيل عيسي يكشف كواليس مسلسل "أبواب الشك"

GMT 13:49 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

فندق على هيئة جيتار في الولايات المتحدة

GMT 01:32 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

أزوما يُؤكّد أن "المدارس اليابانية" يسير بخطى ثابتة

GMT 19:41 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

رئيس العين يشيد بتألق صلاح ويتحدث عن الشحات

GMT 02:10 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

"داعش" يهدد بقطع رأس ميسي في مونديال 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24