القوات السورية تستهدف ضواحي حلب وريفي حماة وإدلب في خرق متجدد للهدنة
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

انضمام مزيد من التنظيمات العاملة في الشمال السوري الى "فيلق الشام"

القوات السورية تستهدف ضواحي حلب وريفي حماة وإدلب في خرق متجدد للهدنة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القوات السورية تستهدف ضواحي حلب وريفي حماة وإدلب في خرق متجدد للهدنة

قوات سورية الديمقراطية
دمشق ـ نور خوام

تجدَّدت عمليات القصف من قبل "قوات سورية الديمقراطية" على ما تبقى من الجيب الخاضع لسيطرة تنظيم "داعش" عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، والبالغة نحو 15 كلم مربعا، وسط استمرار عملية التقدم في المنطقة، في محاولة لإنهاء جيب التنظيم بشكل نهائي، بعد امتناع من تبقى من عناصره الاستسلام، واختاروا القتال حتى النهاية، فيما تترافق العملية مع تحليق لطائرات التحالف الدولي في سماء المنطقة، وسط استهداف بين الحين والآخر لمناطق تواجد التنظيم. وعلم المرصد السوري أن قوات من "لواء الشمال الديمقراطي" تمكنت من الوصول إلى الضفاف الشرقية لنهر الفرات، وسط تحضيرات من قبلهم للمشاركة في عملية السيطرة على ما تبقى من جيب التنظيم.

ونشر المرصد السوري قبل ساعات أن "قوات سورية الديمقراطية" تمكنت من تحقيق تقدم مهم جديد، والسيطرة على كامل بلدة السوسة ومحيطها، لتحصره في بلدة الباغوز فوقاني وفي قرى وتجمعات سكنية متصلة معها، تبلغ مساحتها مجتمعة نحو 15 كلم مربع، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدة مصادر موثوقة أن قوات سورية الديمقراطية خلال تقدمها لا تزال تعيقها الألغام المزروعة بكثافة، في حين تعمد مع التحالف الدولي لاستهداف مواقع التنظيم جواً في حال حدوث أية مقاومة في المنطقة.

كما أن المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد في الوقت ذاته خروج ودخول عدة عربات همر أميركية وشاحنات عسكرية من وإلى منطقة الجبه مع ما تبقى من جيب تنظيم "داعش" الأخير، عند الضفة الشرقية لنهر الفرات، فيما رجحت المصادر الموثوقة أن تتمكن قسد والتحالف خلال الوقت القليل المقبل، من تحقيق غلبة عسكرية في المنطقة، فيما كان المرصد السوري نشر خلال الساعات الأخيرة أن تنظيم "داعش" يواصل محاولة البقاء على قيد الحياة، داخل آخر ما تبقى له من شرق الفرات، الذي كان يسيطر في بداية تشكيل "خلافته" على أجزاء واسعة منه، إذ عمدت قوات سورية الديمقراطية مع قوات برية من التحالف الدولي وإسناد ناري من الأخير مع دعم جوي، لتضييق الخناق بشكل أكبر على التنظيم، الذي كان يمتد في منطقة حوض نهر الفرات من جهة الضفة الشرقية، بمساحة واحدة ممتدة من هجين إلى الحدود السورية  العراقية، حيث تمكنت "قسد" من التقدم وحصر التنظيم في منطقة السوسة وبلدة الباغوز فوقاني، بعد قطع صلته بالأراضي العراقية وتقليص سيطرته في بقية المناطق التي كانت تشكل جيب التنظيم الأخير في منطقة شرق الفرات، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الأهلية أن بضعة مئات من عناصر تنظيم "داعش"، غالبيتهم من جنسيات عراقية وآسيوية، لا يزالون يحاولون التصدي لتقدم قوات سورية الديمقراطية والتحالف الدولي، ومحاولة توسعة السيطرة في شرق نهر الفرات، عبر الاعتماد على من تبقى من "الانغماسيين والانتحاريين"، وبواسطة تفجير العربات المفخخة واعتماداً على الألغام المكثفة التي زرعها التنظيم في محيط مناطق تواجده.

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مزيداً من الاستهدافات التي طالت مناطق سريان الهدنة الروسية التركية، وتركزت على مناطق في المنصورة والراشدين والبحوث العلمية في الضواحي الغربية لمدينة حلب، بالتزامن مع قصف من قبل قوات طال أماكن في منطقة اللطامنة، في القطاع الشمالي من الريف الحموي، بالتزامن مع قصف طال قرية حصرايا ومحيطها، في الريف ذاتها، بالتزامن مع استهداف بري طال أماكن في منطقة سهل الغاب في الريف الحموي الشمالي الغربي.

كما استهدفت القوات الحكومية السورية منطقة الكتيبة المهجورة في الريف الشرقي لإدلب، وسط إلقاء قنابل ضوئية في أجواء المنطقة ذاتها، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

ونشر المرصد السوري قبل ساعات أنه قصفت القوات الحكومية السورية مناطق في محيط بلدة سكيك في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، في أعقاب استهداف متبادل بالرشاشات الثقيلة في محوري الزيارة والسرمانية، بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي بين القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جهة، وفصائل عاملة في المنطقة من جهة أخرى، ترافق مع استهداف من قبل القوات الحكومية السورية لمناطق في محيط بلدتي الزيارة والسرمانية، بالتزامن مع قصف من قبل القوات الحكومية السورية طال مناطق في قرية الزكاة الواقعة ضمن المنطقة منزوعة السلاح، في الريف الشمالي من حماة. ونشر المرصد السوري قبل ساعات استمرار الخروقات في مناطق الهدنة الروسية التركية في المحافظات الأربع، حيث سجّل المرصد استهداف القوات الحكومية السورية لمناطق في قرية المشرفة والكتيبة المهجورة بريف إدلب الشرقي، بالتزامن مع تجديد القصف من قبل القوات الحكومية السورية على مناطق في الأطراف الشرقية من قرية لحايا الواقعة في الريف الشمالي من حماة ضمن المنطقة منزوعة السلاح، بعد قصف صاروخي نفذته القوات الحكومية السورية بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء مستهدفة أماكن في اللطامنة ومورك ولحايا بريف حماة الشمالي، وأماكن أخرى في محاور الكتيبة المهجورة وطويل الحليب ومسعدة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وذلك في إطار الخروقات المستمرة ضمن مناطق الهدنة التركية الروسية.

انضمام مزيد من المجموعات الى "فيلق الشام" المقرب من تركيا

انضم أمس الثلاثاء، مزيد من الكتائب العاملة في الشمال السوري، إلى "فيلق الشام" المقرب من السلطات التركية، فيما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تحضيرات متواصلة تجري لخروج دفعات جديدة من مقاتلي "الجبهة الوطنية للتحرير"، خلال الساعات القليلة المقبلة، وذلك من أماكن تواجدهم في جبل شحشبو وسهل الغاب بريفي إدلب وحماة، إلى مناطق سيطرة فصائل "درع الفرات وغصن الزيتون" في الريف الحلبي. وعلم المرصد السوري أن عملية الخروج ستتواصل بشكل فردي ومجموعات منفصلة ولن تتم عبر دفعات منتظمة، فيما كان المرصد السوري نشر الاثنين، أن دفعة جديدة من مقاتلي الجبهة الوطنية للتحرير خرجوا نحو مناطق سيطرة "غصن الزيتون ودرع الفرات" في الريف الحلبي.

قد يهمك أيضًا:

"داعش" يشنّ هجمات عنيفة على مواقع لـ"قوات سورية الديمقراطية"

انفجار دراجة نارية داخل منزل في مدينة الرقة يكشف وجود خلية لـ"داعش"

 

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات السورية تستهدف ضواحي حلب وريفي حماة وإدلب في خرق متجدد للهدنة القوات السورية تستهدف ضواحي حلب وريفي حماة وإدلب في خرق متجدد للهدنة



GMT 10:11 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 19:20 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

8 قواعد لتقديم الطعن على فشل رسالة الدكتوراه

GMT 18:15 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

أقل السيارات عرضة للتوقف بسبب مشاكل فنية في 2017

GMT 09:16 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

6 أمور تؤكد إن مسير العلاقة الزوجية الطلاق

GMT 09:08 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

الجيش السوري يكثّف عملياته ضد المتطرفين في ريف إدلب

GMT 10:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 16:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

نادي الوحدة يستقر على بديل محمد عواد

GMT 06:34 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

قرار بتحصيل 10 جنيهات من طلاب الجامعات والمعاهد المصرية

GMT 17:25 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات رئيسية لترتيب خزانة ملابسكِ الخاصة

GMT 17:19 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد عبد الشافي أساسيًا في تشكيل "الأهلي" أمام "الاتحاد"

GMT 20:54 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حافظي على اتيكيت "الغيرة" في 10 خطوات فقط

GMT 14:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة تضع المنوّم لزوجها لتتمكن من خيانته مع جارهما
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24