المؤسسة الوطنية للنفط تحذر الحكومة الليبية من دفع فدية للميليشيات لفتح الشرارة
آخر تحديث GMT14:26:56
 العرب اليوم -

لأنها ستشجع على عمليات إغلاق أخرى وتشكل خطراً على حياة العمّال وتزيد من العنف

المؤسسة الوطنية للنفط تحذر الحكومة الليبية من دفع فدية للميليشيات لفتح "الشرارة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المؤسسة الوطنية للنفط تحذر الحكومة الليبية من دفع فدية للميليشيات لفتح "الشرارة"

المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

حذرت إدارة "المؤسسة الوطنية للنفط" في ليبيا، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، من دفع فدية للميلشيات المسلحة، التي تغلق "حقل الشرارة" النفطي في جنوب غربي البلاد. وقال رئيس مجلس الإدارة مصطفى صنع الله، إن "أية محاولة لذلك ستشكل سابقة خطيرة تهدد انتعاش الاقتصاد الليبي".

وصعّد صنع الله تهديده باتجاه إغلاق حقل الشرارة، وقال أمس إنه بعث برسالة إلى السراج يبلغه فيها بأن "المؤسسة الوطنية للنفط لن تستأنف عمليات الإنتاج، ولن ترفع حالة القوة القاهرة على صادرات النفط الخام في ميناء الزاوية، إذا ما تم دفع فدية من قبل وزارة المالية للميليشيات المسيطرة على الحقل".

قد يهمك أيضًا :

 خليفة حفتر يبحث الأزمة الليبية في القاهرة وفائز السراج يؤكد أن الانتخابات هي الحل

وأضاف أنه خاطب رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام، الصديق الصور، "لمنع تسليم أي فدية، مع إرسال نسخ إلى كل من ديوان المحاسبة، ووزارة الدفاع، وهيئة الرقابة الإدارية". وقال: "بدلاً من دفع فدية للميلشيات، يجب إنفاق هذه المبالغ المالية على الاستثمار في المجتمع المحلي، وفي توفير وتحسين الخدمات الأساسية للفئات المهمشة في الجنوب".

ومضى يقول: إن "تقديم أي دفعات مالية لمرتكبي هذه الممارسات غير القانونية سيتسبب في مزيد من المشكلات، وسيشجع على عمليات إغلاق أخرى، ما سيشكل خطراً على حياة عمّال القطاع، ويزيد من العنف، ويخلق حالة من الشك في أوساط الشعب الليبي". واستطرد صنع الله: "لقد خرقت الميليشيا المسيطرة على الحقل القانون، وهدّدت موظفي المؤسسة بالعنف، ومنعتنا من إنتاج وتصدير النفط الذي تعتمد عليه البلاد بشكل كامل"، داعياً الدولة الليبية الى "تجنّب الوقوع في الخطأ نفسه الذي حدث مع إبراهيم الجضران، آمر حرس المنشآت النفطية السابق، (معاقب دولياً)، الذي سبق وتلقى مبالغ كبيرة فديةً، إلا أنه تسبب في تكبد الدولة الليبية خسائر كبيرة في الإيرادات تقدّر بعشرات المليارات".

والجضران (35 عاماً) سبق وأغلق الموانئ النفطية في منطقة "الهلال النفطي"، صيف 2013، فحرم البلاد من تصدير أكثر من 600 ألف برميل يومياً. وأمام فشل المفاوضات التي أجرتها معه حكومة علي زيدان آنذاك لفتح الموانئ، مُنح الجضران أكثر من 300 مليون دينار. 

وانتهى صنع الله إلى أن "دفع أي مبالغ مالية للميليشيا لن يسهم في حل المشكلات التي يعاني منها الجنوب"، وقال إن الحل "يتطلب وضع خطة عمل سريعة تعالج المشكلات الحقيقية وأوجه الحرمان الاقتصادي في الجنوب، وفق تقييم دقيق لاحتياجات هذه المجتمعات، وليس ردّة فعل على التهديد أو الابتزاز". 

واشتكى مواطنون من مدن الجنوب، في حديث إلى "الشرق الأوسط"، من تجاهل حكومي، وانعدام الخدمات، وارتفاع أسعار الوقود.  وأغلق محتجون من حراك "غضب فزان" حقل الشرارة النفطي في جنوب البلاد، منتصف الأسبوع الماضي، الذي يعتبر الأكبر في ليبيا. وسبق وأمهل الحراك السلطات في البلاد أكثر من شهر لتحقيق مطالبهم قبل الإقدام على إغلاق الحقل الذي هددوا بقفله منذ فترة. و"غضب فزان" هو حراك مدني من شباب الجنوب الليبي له مطالب خاصة بالمنطقة الجنوبية، تتعلق بضرورة توفير الأمن في المنطقة، وتأمين مخصصات فزان من الوقود، إضافة إلى إعادة تشغيل "محطة أوباري" البخارية لمنع انقطاع الكهرباء عن المنطقة.

قد يهمك أيضًا :

فائز السراج يدشِّن برنامجاً لتأهيل الشرطة الليبية وفتح باب التسجيل للانتخابات البلدية

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المؤسسة الوطنية للنفط تحذر الحكومة الليبية من دفع فدية للميليشيات لفتح الشرارة المؤسسة الوطنية للنفط تحذر الحكومة الليبية من دفع فدية للميليشيات لفتح الشرارة



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 09:35 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:33 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:48 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

استوحي ظلال عيون جذاب من العراقية هيفاء حسوني

GMT 05:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار لتصميم ديكورات غرف أطفال عصرية ودون تكلفة مالية

GMT 13:31 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

طريقة بسيطة مبتكرة لإعداد التشيز كيك في منزلك

GMT 09:50 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

"زى ما قال الكتاب" في نادي السينما المستقلة السبت

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 10:07 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

غادة عبد الرحيم تشارك في معرض الكتاب بـ"سوبر مامي"

GMT 11:19 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

عودة مئات المعامل إلى الحياة مجددا في "الشيخ نجار" بحلب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24