الوكالة الدولية للطاقة الذرية تُحذِّر مِن التدخُّل في الشأن الإيراني
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

ناقش ضابط أميركي مستقبل طهران بمنتدى في إسرائيل

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تُحذِّر مِن التدخُّل في الشأن الإيراني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الوكالة الدولية للطاقة الذرية تُحذِّر مِن التدخُّل في الشأن الإيراني

مشاة الشارع في طهران
واشنطن ـ يوسف مكي

ناقش ضابط من قدامى المحاربين في وكالة المخابرات المركزية الأميركية، مستقبل إيران في منتدى دولي للأمن في إسرائيل، الثلاثاء، حين قاطعه مدير الحوار لتقديم خبر عاجل على شاشة عملاقة.

وذكر موقع "بلومبرغ" الأميركي أن القناة الإسرائيلية الثانية أعلنت أن إيران تخلت عن اتفاقها النووي مع القوى العالمية، وستبدأ في طرد المفتشين على الفور، حينها انتشر الارتباك في القاعة، وبدأ المشاركون من مسؤولين حاليين وسابقين من فرنسا والولايات المتحدة وروسيا بسحب هواتفهم بحثا عن تأكيد الخبر.

واستغرق الأمر نحو 25 دقيقة ليفهم الجميع أنها أخبار مزيفة، والتي كان يعرفها المشاركون بالفعل في المؤتمر، وقال منظمو منتدى تل أبيب، الذي شاركت في رعايته السفارة الأميركية ولوكهيد مارتن، إنه كان من المفترض أن يكون تمرينا فكريا مسليا، فالرسوم والمذيع كانا حقيقيين، لكنه تحدث بالإنجليزية وليس بالعبرية، مما أثار الشكوك لكن لم يضحك أحد من الوكالة الدولية للطاقة الذرية على هذا الخبر.

أقرا أيضًا:

مصر تؤكد دعمها للرئيس محمود عباس وموقفها الراسخ تجاه دعم القضية الفلسطينية

وانتقد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، في وقت متأخر من الأربعاء، في حفلة استقبال خاصة للدبلوماسيين، الجهود الرامية إلى إعاقة منظمة كانت في طليعة الأمن النووي لعقود، وفقا إلى مسؤولين أجانب كانوا موجودين هناك، ودون تسمية اسرائيل والولايات المتحدة، أوضح الدبلوماسي الياباني أن تلك الدول كانت مصدر غضبه.

وقال أمانوا، حسب موقع الوكالة الدولية للطاقة الذرية على الإنترنت: "يجب عدم تقويض استقلال الوكالة. إذا كانت هناك محاولات لممارسة الضغط على الوكالة في التحقيق النووي فإن ذلك سيؤدي إلى نتائج عكسية وضارة للغاية".

وقال مسؤول في الوكالة السبت، إن الولات المتحدة لم تكن هدفا مقصودا لأمانوا، لكنه رفض تحديد الدول التي دفعته للتوبيخ، وبعد ثلاثة أعوام من التوصل إلى اتفاق كان من المفترض أن يكون سمة مميزة لإدارة أوباما، الذي وافقت فيه إيران على الحد من أنشطتها النووية مقابل تخفيف العقوبات، يقول مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن طهران ملتزمة تماما. لكن هذا لم يمنع إدارة ترامب من التراجع عن الاتفاق، وتكثيف العقوبات الجديدة، ومحاولة استخدام الوكالة لزيادة الضغط عليها، بمساعدة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو.

وزاد موقف الرئيس دونالد ترامب المتشدد بشأن إيران من التوتر مع الموقعين الآخرين على الاتفاق، وهم الصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والمملكة المتحدة، كما أنه أدى إلى زعزعة الانقسام بين البيت الأبيض ووكالات التجسس الأميركية، حيث انتقد ترامب مسؤولي المخابرات الخاصة به هذا الأسبوع، حيث وصفهم بأنهم " مجهولون وساذجون عندما يتعلق الأمر بمخاطر إيران".

وذهب نتنياهو إلى الكونغرس الأميركي للضغط على الاتفاق قبل توقيعه، واستمر في انتقاده منذ ذلك، مجادلا أنه لن يمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية، وفي العام الماضي، دعا نتنياهو إلى مؤتمر صحافي، أعلن فيه عن سرقة عملاء إسرائيليين عشرات الوثائق من مستودع في طهران، ادعى أنها تثبت أن إيران كذبت بشأن محاولة سابقة لتطوير قنبلة، ونفت إيران هذه المزاعم وقاومت إعادة فتح تحقيق استمر 12 عاما للوكالة الدولية للطاقة الذرية في أنشطتها السابقة.
وجاءت نشرة الأخبار المزيفة في إسرائيل في الوقت الذي كان فيه نائب وزير الخارجية الإيراني في فيينا لإجراء محادثات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تحاول الحفاظ على الاتفاق.

وقالت القيادة الإيرانية إن البلاد مستعدة لإعادة تشغيل برنامج التخصيب باستخدام تكنولوجيا أكثر تقدما إذا فشلت الاتفاقية، كما تدرس طهران صنع نوع الوقود النووي المستخدم في عمليات الدفع البحري، مما يعني ضمنيا أنها تستطيع تخصيب اليورانيوم، وفي هذه الأثناء، يتحرك الاتحاد الأوروبي لمساعدة البلدان على تجنب العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب، لمنع الدول من التجارة مع إيران، إذ يوم الخميس، أكملت الكتلة المكونة من 28 دولة آلية مالية جديدة لتجاوز القيود الأميركية، وستكون لأغراض خاصة تحت مسمى "دعم التبادلات التجارية"، وسيكون المقر الرئيسي في باريس مع قيادة ألمانية.

وجاء في مسوّدة البيان المشترك: "سيكون لهذه الآلية تأثير إيجابي على العلاقات التجارية والاقتصادية مع إيران، لكن الأهم من ذلك على حياة الشعب الإيراني".

وقالت بعثة الولايات المتحدة للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا في رد عبر البريد الإلكتروني على الأسئلة بأن هيئة المراقبة يمكنها مواصلة الاعتماد على الدعم الكامل للولايات المتحدة طالما تنفذ تفويضها المهم في إيران.

قد يهمك ايضا

ترامب يدرك تأثيرات عزل رئيس "الاحتياطي الفيدرالي"

ترامب يعلن التزامه دعم حكومة فائز السراج ووجوب إجراء الانتخابات التشريعية

 
syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تُحذِّر مِن التدخُّل في الشأن الإيراني الوكالة الدولية للطاقة الذرية تُحذِّر مِن التدخُّل في الشأن الإيراني



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 22:10 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

أفضل 8 مستحضرات كريم أساس للبشرة الدهنيّة

GMT 18:00 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 03:17 2020 الخميس ,10 أيلول / سبتمبر

وصلة غزل بين دينا الشربيني وابنة عمرو دياب

GMT 13:30 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة

GMT 12:53 2020 الإثنين ,03 شباط / فبراير

عبايات مناسبة للسعوديات بأسلوب الفاشينيستا

GMT 11:28 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أمور حزينة خلال هذا الشهر

GMT 09:47 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيكي باتيسون تتألُّق بثوب سباحة أصفر أظهر تميّزها

GMT 08:17 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

أحدث فساتين الزفاف للمحجبات

GMT 20:17 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

موديلات أحذية كلاسيكية تناسب أناقتك

GMT 07:47 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ترشيح مصطفى شعبان لتجسيد خالد بن الوليد لرمضان 2020

GMT 12:34 2019 الخميس ,14 آذار/ مارس

Daily Leo

GMT 12:58 2019 السبت ,09 آذار/ مارس

تعرف على أسعار سيارات "شيفرولية" في مصر

GMT 18:39 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف سر العيون الزرقاء "الخارقة" لكلاب الهاسكي السيبيري

GMT 16:37 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

آمال ماهر تنفي شائعة اختفائها على "تويتر"
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24