الجيش السوري يوسع من سيطرته في الضفة الغربية لطريق عام حلب سراقب
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

مد نفوذه إلى العديد من البلدات المهمة لتأمين المدينة من الإرهابيين

الجيش السوري يوسع من سيطرته في الضفة الغربية لطريق عام حلب سراقب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجيش السوري يوسع من سيطرته في الضفة الغربية لطريق عام حلب سراقب

عناصر من الجيش العربي السوري
دمشق - سورية 24

وسع الجيش العربي السوري سيطرته في الضفة الغربية لطريق عام حلب سراقب، ومد نفوذه إلى العديد من البلدات المهمة لتأمين مدينة حلب من تهديد الإرهابيين.ويعتبر قرار الجيش السوري استكمال عملياته العسكرية وفقاً لـ«سوتشي» أمر محسوم، ودمشق وفقاً لهذه المصادر لا تزال ملتزمة بالاتفاق الذي وقع بين روسيا وتركيا في أيلول 2018، وكل العمليات القائمة اليوم هي تقدم آني، وفقاً لما نص عليه هذا الاتفاق.مصدر ميداني في ريف حلب الجنوبي أكد لـ«الوطن»، أن الجيش العربي السوري بعد استكمال سيطرته على ريف المحافظة الجنوبي واقترابه من تطهير طريق حلب سراقب بشكل كامل، شن هجوماً واسعاً نحو ريف حلب الغربي، انطلاقاً من نقاط تمركزه في بلدات البوابية والكسيبية والبرقوم، التي حررها أول من أمس، وتمكنت وحداته من إحكام السيطرة على بلدة الكماري قبل أن يوسع هيمنته إلى بلدتي جدرايا وقناطر إلى الغرب منها، ثم واصل هجومه نحو بلدة كفر حلب واستعاد السيطرة عليها، قاطعا بذلك الطريق القديم الذي يصل حلب بمدينة إدلب.

متابعون لعملية الجيش العسكرية في الضواحي الجنوبية الغربية لمدينة حلب، أوضحوا لـ«الوطن»، أن الجيش السوري بعد محاصرته من 3 جهات منطقة الراشدين الرابعة، الوحيدة المتبقية تحت سيطرة الإرهابيين هناك، يسعى لتطهيرها، والتقدم شرق طريق حلب سراقب، لملاقاة وحدات الجيش السوري المتقدمة من ريف حلب الجنوبي، واستكمال السيطرة على الطريق كاملاً، خلال الفترة القصيرة المقبلة.

ولفتوا إلى أن الجيش السوري حاصر من كل الجهات نقطة المراقبة التركية في منطقة الكلارية جنوب غرب حلب إثر سيطرته على المنطقة أول من أمس، وبذلك يكون الجيش السوري قد حاصر جميع نقاط المراقبة التركية في أرياف حماة وإدلب وحلب، ما دفع جيش الاحتلال التركي إلى إنشاء نقاط مراقبة جديدة في إدلب، دون التنسيق مع الضامن الروسي لـ«سوتشي» و«أستانا».

في الغضون، شنت الميليشيات التابعة للنظام التركي وبإسناد ناري من مدفعية جيش الاحتلال التركي هجوما أمس على محور النيرب سراقب، بهدف السيطرة عليهما والوصول إلى طريق عام حماة حلب إلا أن بواسل الجيش السوري تصدوا للهجوم وأرغموا الإرهابيين على وقفه، إثر إلحاق خسائر بشرية في صفوفهم، على حين دكت مدفعية الجيش السوري نقاط إرهابيي الأيغور والتركستان في مطار تفتناز العسكري، ما تسبب بمقتل 6 جنود أتراك وإصابة 5 آخرين، كانوا يقدمون الدعم اللوجستي للإرهابيين داخل المطار، وفق قول مصدر ميداني في سراقب لـ«الوطن».

إلى ذلك وصل وفد عسكري روسي أمس إلى أنقرة، للتباحث مع نظرائهم الأتراك في الوضع الميداني المشتعل في حلب وإدلب، في اجتماع هو الثاني في غضون أيام، وبعد إخفاق المباحثات الأولى يوم السبت الفائت، أعلنت الخارجية التركية أمس، أن الوفدين الروسي والتركي أجريا محادثات جديدة في أنقرة، حول الوضع في منطقة إدلب السورية، وفيما لم يصدر أي بيان روسي حتى ساعة إعداد هذا التقرير، أعلنت الرئاسة التركية أنها أبلغت الوفد الروسي بأن ما سمته «هجمات» الحكومة السورية على مواقع تركية «يجب أن تتوقف فوراً».

يأتي التصعيد التركي الأخير، قبيل ساعات من وصول المبعوث الأميركي الخاص إلى سورية جيمس جيفري إلى تركيا، حيث سيناقش مع المسؤولين الأتراك حسب بيان للخارجية الأميركية تقدم الجيش السوري بدعم من روسيا في منطقة إدلب، والأوضاع الحالية في شمال شرق سورية.

قد يهمك ايضا

الجيش السوري على وشك السيطرة على مدينة سراقب الاستراتيجية

الجيش السوري يحبط هجوما كبيرا للمسلحين على حماة وحلب

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش السوري يوسع من سيطرته في الضفة الغربية لطريق عام حلب سراقب الجيش السوري يوسع من سيطرته في الضفة الغربية لطريق عام حلب سراقب



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 16:46 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 14:36 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 01:54 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

قمر تخرج عن صمتها للمرة الأولى وترد على إنجي خوري

GMT 04:55 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 16:34 2019 السبت ,18 أيار / مايو

فحص طبي للاعب طائرة الأهلي عبدالحليم عبو

GMT 12:34 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

50 سيدة تشارك في معرض أشغال يدوية في حمص

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 202

GMT 15:19 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

علاج الشعر بماء الذهب، ستذهلكِ النتيجة!

GMT 13:26 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

تسريحات شعر للعروس للوجه الدائري

GMT 08:29 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تشكيلية مصرية تبرز أوجاع المرأة وأحلامها عبر "حكايات ستات"

GMT 09:39 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

هكذا حطّمت حرب 1973 أسطورة "الجيش الذي لا يُقهر"
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24