قوات سورية الديمقراطية تعتقل عنصراً داعشياً ألمانياً مع زوجتيه في الباغوز
آخر تحديث GMT13:27:01
 العرب اليوم -

وفد كردي يزور واشنطن لإقناع ترامب بتأخير سحب قواته من شمال سورية

"قوات سورية الديمقراطية" تعتقل عنصراً "داعشياً" ألمانياً مع زوجتيه في الباغوز

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "قوات سورية الديمقراطية" تعتقل عنصراً "داعشياً" ألمانياً مع زوجتيه في الباغوز

عناصر من قوات سورية الديمقراطية
دمشق ـ نور خوام

اعتقلت "قوات سورية الديمقراطية" المدعو مارتن ليمكي الألماني الجنسية المنتمي لتنظيم "داعش"، بعد أن فر مع زوجتيه من آخر جيب خاضع للتنظيم شرقي سورية. وحصلت عملية اعتقال ليمكي وزوجتيه في منطقة لاستقبال النازحين قرب بلدة الباغور الواقعة في منطقة البوكمال في محافظة دير الزور، أمس الخميس، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية. ونقلت الوكالة عن ليونورا البالغة من العمر 19 عاما، الزوجة الثالثة للداعشي الهارب قولها: "أتينا إلى هنا سوية، وسلمنا أنفسنا سوية".

وقالت زوجته الثانية وتدعى سابينا وتبلغ من العمر 34 عاما: "زوجي هنا، خرج معي من تنظيم الدولة الإسلامية". ولم يتمكن ممثلون عن الوكالة من رؤية ليمكي، بسبب خضوعه للتحقيق من قبل قوات "قسد".

وقالت المرأتان إن زوجهما لم يكن مقاتلا في صفوف "داعش"، بل كان يعمل تقنيا في تصليح الأجهزة الإلكترونية. وأضافت سابينا أنه كان مريضا وبالتالي لم يكن قادرا على القتال. وأعربتا عن رغبتهما في العودة إلى ألمانيا.

وأوردت تقارير إعلامية ألمانية أن ليمكي دخل الى سورية في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، وكان عنصرا في ما يسمى بديوان "الحسبة"، أي الشرطة الشرعية للتنظيم، قبل أن ينضم إلى فريق الأمنيين، مرجحة أن يكون الألماني الذي اعتلى منصبا كبيرا في التنظيم.

الجمهوريون يعرقلون خطة ترامب للانسحاب من سورية

أيدت أغلبية الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي، التعديل الذي طرحه السناتور ميتش ماكونيل، والذي يتحدى خطط الرئيس دونالد ترامب للانسحاب من سورية وأفغانستان.  وخلال التصويت الأولي في مجلس الشيوخ، نال التعديل على قانون السياسات في الشرق الأوسط، تأييد 68 عضوا في المجلس مقابل 23 صوتا عارضه.

ويقول التعديل إن عمليات تنظيم "داعش" في سورية وأفغانستان لا تزال تمثل خطرا جديا على الولايات المتحدة، ويحذر من أن سحب القوات الأميركية من البلدين سيتيح للإرهابيين إمكانية إعادة الانتشار وزعزعة استقرار مناطق ذات أهمية حيوية و"سيخلق فراغا قد تملأه إيران وروسيا"، ما سيعكس سلبيا على مصالح الولايات المتحدة وحلفائها.

ومع أن التصويت، الذي جرى الخميس، لا يمنح تعديل ماكونيل قوة القانون ولا يمنع ترامب من المضي قدما في خططه، إلا أن الصحف الأميركية تشير إلى أنه دليل على عدم رضى المشرعين عن سياسات ترامب في الشرق الأوسط ومعارضة شديدة لخططه لسحب القوات من سورية وتقليص عدد القوات في أفغانستان إلى النصف.

اقرأ أيضاً : 

اغتيال عنصر في "قوات سورية الديمقراطية" بسلاح كاتم للصوت وسط الرقة

وفد كُردي يسعى في واشنطن لتأجيل الانسحاب الأميركي

يواصل وفد كُردي من "مجلس سورية الديمقراطية"، الذراع السياسية لـ"قوات سورية الديمقراطية"، زيارته للعاصمة الأميركية واشنطن منذ نحو أسبوع، في محاولة لنقل "الهواجس الكردية" أو الملفات التي تؤرق تلك القوات.

وأكدت القيادية الكردية البارزة، إلهام أحمد الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية، التي ترأس هذا الوفد، الخميس، للعربية.نت أن زيارتها المستمرة لواشنطن منذ أسبوع "مختلفة هذه المرة". ولفتت أحمد في اتصال هاتفي مع "العربية.نت" إلى أن "الاختلاف يكمن في توقيت تلك الزيارة التي تأتي بعد قرار الولايات المتحدة الانسحاب عسكرياً من سوريا، وكذلك بوادر المباحثات السورية من قبل المبعوث الأممي غير بيدرسون".

حل القضية الكردية بشكل كامل

وأضافت أن "الانسحاب الأميركي، وحماية الحدود ما بعد ذلك، والحل السياسي في سوريا، بالإضافة للقضية الكردية وحلها بشكلٍ كامل، كانت من بين أبرز ملفات هذه الزيارة". وأحمد التي قابلها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في بهو أحد الفنادق بالعاصمة واشنطن في لقاءٍ لم يستمر لأكثر من 10 دقائق، أشارت إلى أنها "اجتمعت أيضاً بمسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية وأعضاء من الكونغرس ومراكز الأبحاث".

وأوضحت أنه تم "التشاور في بعض النقاط المهمة بين الطرفين، والتي لا يمكن الحديث عنها لوسائل الإعلام في الوقت الحالي". وتابعت "الأميركيون يحاولون لعب دور الوسيط بيننا وبين أنقرة، لكن إلى درجة سيكون ذلك ناجحاً، نحن لا ندري"، على حدّ تعبيرها.  وقالت في هذا السياق "حتى الآن، لا تغيير في هذا القرار، لكن هناك جهود لإحداث تعديلاتٍ عليه".

مساعٍ كردية لدى دمشق

وبالتزامن مع وجود الوفد الكردي في واشنطن، تستمر مباحثات قوى كردية سورية مع حكومة دمشق، في محاولة منهم للوصول معها لاتفاق يجنب مناطق الشمال الخاضعة لسيطرة قوات سورية الديمقراطية، هجوماً محتملاً، قد تشنه أنقرة في أي وقت برفقة مسلحين موالين لها من فصائل المعارضة السورية في الشمال السوري.

وقد يهمك أيضًا:

"قسد" تؤكد سنرد بقوة على أي هجوم تركي في شمال شرق سورية

"تحالف واشنطن" يجدد عقده مع قوات سورية الديمقراطية لمدة عامين

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات سورية الديمقراطية تعتقل عنصراً داعشياً ألمانياً مع زوجتيه في الباغوز قوات سورية الديمقراطية تعتقل عنصراً داعشياً ألمانياً مع زوجتيه في الباغوز



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 07:06 2019 السبت ,09 شباط / فبراير

غودغير تتألق في بكيني أسود صغير

GMT 09:19 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إخلاء مخيم عين عيسى إثر فرار عوائل دواعش بعد قصف تركي

GMT 09:46 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

"قواعد العشق 40" تعود بموسم جديد على مسرح السلام

GMT 15:34 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

موديلات بروشات الماس ليوم الزفاف

GMT 08:16 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

شركة ألبينا تُعلن عن وداع الجيل الحالي من سيارتها "بي 4 إس"

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

حملة تشجير بكلية طب الأسنان في جامعة حماة

GMT 05:46 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

خريطة توزع السيطرة والقوى في سوريا محدثة

GMT 09:45 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

"أينك يا ماتياس" إصدار جديد عن دار منشورات الجمل

GMT 17:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

جريمة "بشعة" في الهند.. اغتصبها وأحرقها بعد عام

GMT 09:10 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

فوائد اللوز للقلب ويساعد على الرشاقة

GMT 08:59 2019 الأربعاء ,10 تموز / يوليو

الفنانة رانيا يوسف تتألق في أحدث ظهور لها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24