أوروبا تراقب المشهد الفرنسي مع سعي ماكرون لتهدئة حركة السترات الصفراء
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

الرئيس الفرنسي يحاول الخروج من المأزق في ظل انتقادات دولية لتصرفاته

أوروبا تراقب المشهد الفرنسي مع سعي ماكرون لتهدئة حركة "السترات الصفراء"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أوروبا تراقب المشهد الفرنسي مع سعي ماكرون لتهدئة حركة "السترات الصفراء"

تظاهرات حركة "السترات الصفراء"
باريس _ مارينا منصف

سلطت صحيفة الـ"غارديان" البريطانية، الضوء على  أول خطاب للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، منذ بداية تظاهرات حركة "السترات الصفراء"،  وقالت: "ليست فرنسا فحسب، بل يجب على أوروبا ايضا، أن تأمل في أن تكون الامتيازات الضريبية والحد الأدنى للأجور الذي أعلنه  ماكرون يوم الاثنين كافية لإخماد أكثر من شهر من الاحتجاجات العنيفة والمزعزعة للحكومة في البلاد".

واضافت الصحيفة، انه "مع اعتقال أكثر من 1250 شخصاً واصابة 400 آخرين، وكلفة اقتصادية تصل إلى المليارات من اليورو، فإن ثورة السترات الصفراء، تمثل تحدياً هائلاً لسلطة الرئيس الوسطي ، الذي ينظر إليه منتقدوه على أنه متغطرس وغير مقرب من الشعب".

وأشارت الصحيفة إلى أن "الشعب الفرنسي انتخب ماكرون بعد أن تعهد بأنه يمكنه إصلاح فرنسا وانعاش اقتصادها الراكد من خلال التخفيضات الضريبية والإنفاق العام ، بالإضافة إلى التغييرات الكاسحة في سوق العمل، ودفاعه عن الديمقراطية الليبرالية الأوروبية.

وفي خطابه الأول بعد جولات أعمال الشغب،  قال الرئيس الفرنسي، إن "بلاده تواجه حالة طوارئ اقتصادية واجتماعية"، مشيرًا إلى أن "حكومته سترفع الحد الأدنى للأجور بداية من العام المقبل، الى جانب إحداث تحسن كلي في الأجور ونظام الضرائب". وأضاف ماكرون أنه "ستتم مراجعة نظام الضرائب لدعم من يتقاضون رواتب ضعيفة"، مشيرًا إلى أن "الحد الأدنى للأجور سوف يزيد مع بداية العام المقبل".

وعلق ماتيو سالفيني  وزير الداخلية الإيطالي وزعيم اليمين المتطرف على أزمة "السترات الصفراء" قائلا: "من يزرع الفقر يحصد التظاهرات، ومن يزرع الوعود الكاذبة يحصد ردود الافعال الغاضبة". وقال سالفيني  خلال لقاء مع الصحافيين الاجانب في روما "أتذكر انه قبل بضعة اشهر فقط، كان ماكرون بطل اوروبا الجديدة بالنسبة الى اليسار الايطالي برمته. كان العبقري الجديد لاوروبا، المنقذ  لاوروبا لقد اخطأنا مجددا".

وقال ستيف بانون ، وهو مدير الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي دونالد ترامب ، في اجتماع عقد في "بروكسل" في نهاية الأسبوع: "باريس تحترق. والسترات الصفراء هي بالضبط نوع الأشخاص الذين انتخبوا دونالد ترامب ... وصوتوا لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

وعلق ترامب قائلا بأن "على فرنسا أن تنهي اتفاقات المناخ في باريس السخيفة والمكلفة للغاية" وأن "تعيد المال إلى الشعب على شكل ضرائب أقل" ، بينما سلط رئيس تركيا رجب طيب أردوغان الضوء على الفوضى في الشوارع وما وصفه "رد فعل عنيف من الشرطة".

وقالت صحيفة الـ"غارديان" ان الاضطرابات في الداخل الفرنسي، تؤدي بالضرورة إلى انخفاض النفوذ في الخارج". وأضافت: لقد قال ماكرون مرارًا وتكرارًا أن مصداقيته الدولية تقف أو تقع على قدرته على تنفيذ إصلاحاته الداخلية ، التي تخاطر الآن بخرق مسارها في نزاع لإنقاذ سلطته".

كما تعهد ماكرون بإبقاء العجز في ميزانية فرنسا ضمن قواعد الإنفاق في الاتحاد الأوروبي ، وهو هدف يمكن أن يهدد خطط الإنفاق الخاصة به ، مما يضعه في خلافات ليس مع بروكسل فحسب ، بل أيضاً مع روما ، حيث تطالب الحكومة الايطالية بحقها في الإنفاق.

وكانت طموحات ماكرون التي سبقت الانتخابات لبدء حياة جديدة في المشروع الأوروبي من خلال شراكة مجددة مع برلين، قد أعيقت بالفعل بسبب الضعف النسبي لمستشارة ألمانيا ، أنجيلا ميركل ، بعد نتائج الانتخابات المخيبة للآمال في العام الماضي.

وقبل أربعة أشهر من انتخابات البرلمان الأوروبي في شهر مارس/آذار ، والتي من المتوقع أن تحقق تقدمًا كبيرًا للقوى القارية وغير الليبرالية في القارة ، فإن ماكرون الذي يواجه اضطرابات عصيبة في فرنسا والتظاهرات الفوضوية المتمردة هو آخر شيء تحتاجه أوروبا.

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوروبا تراقب المشهد الفرنسي مع سعي ماكرون لتهدئة حركة السترات الصفراء أوروبا تراقب المشهد الفرنسي مع سعي ماكرون لتهدئة حركة السترات الصفراء



GMT 09:55 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 15:09 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 13:14 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

عليك أن تتجنب الأنانية في التعامل مع الآخرين

GMT 09:35 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 17:02 2020 الأحد ,02 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 09:46 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 05:05 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 15:01 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 04:30 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 10:03 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 17:47 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يتحدث هذا اليوم عن مغازلة في محيط عملك

GMT 11:28 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

الحب على موعد مميز معك

GMT 13:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 202

GMT 09:37 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

"تويتر" يحذف صورة من تغريدة لترامب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24