القوات اليمنية تتقدَّم داخل أحياء الحديدة وتقترب من السيطرة على مينائها الاستراتيجي
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

دعوات أممية ودولية لوقف الاقتتال في المدينة وحماية المواطنين من خطر المجاعة

القوات اليمنية تتقدَّم داخل أحياء الحديدة وتقترب من السيطرة على مينائها الاستراتيجي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القوات اليمنية تتقدَّم داخل أحياء الحديدة وتقترب من السيطرة على مينائها الاستراتيجي

القوات الحكومية اليمنية
صنعاء ـ خالد عبدالواحد

بالتزامن مع تقدُّم القوات الحكومية اليمنية داخل أحياء الحديدة، واقترابها من السيطرة على مينائها الاستراتيجي الواقع تحت سلطة  مسلحي "الحوثي"، تطالب الامم المتحدة، والولايات المتحدة ، وبريطانيا، بضرورة وقف الاقتتال في محافظة الحديدة، غربي اليمن، والعودة إلى طاولة المفاوضات. 

وتمكنت القوات الحكومية خلال الساعات القليلة الماضية، من السيطرة على العديد من الاحياء السكنية، في مدينة الحديدة، والتقدم نحو الميناء، وسط معارك عنيفة مع مسلحي جماعة الحوثيين.   وقالت مصادر ميدانية، ان " 110 مسلحين حوثيين قتلوا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، خلال مواجهات مع القوات الشرعية المدعومة من التحالف العربي. 

واكدت المصادر اقتراب القوات الحكومية، من "شارع التسعين" في مدينة الحُديدة، الذي من خلاله تستطيع الوصول إلى نقطة الشام الاستراتيجية والتي بالسيطرة عليها يكون الجيش قد استكمل حصار الميليشيا من كل الاتجاهات، فتكون غير قادرة على الخروج من المدينة في الوقت الذي تقترب فيه من السيطرة على الميناء الذي يقع بالقرب منه.

وأظهرت كاميرا المركز الإعلامي لألوية العمالقة التابعة للقوات الحكومية، الصور الأولى لميناء الحديدة الاستراتيجي الذي تسيطر عليه المليشيات الحوثية . وبيّنت اللقطات اقتراب "ألوية العمالقة" من ميناء الحديدة والتي تواصل تقدمها في احياء مدينة الحديدة لتطهيرها من مليشيات الحوثي.  ويعد ميناء الحديدة المنفذ الرئيسي الذي كانت تتلقى منه المليشيات الدعم الإيراني وعبره يتم تهريب الأسلحة للمليشيات الحوثية .

وأكّدت المصادر أن القوات الحكومية، وصلت إلى أطراف شارع صنعاء في مدينة الحديدة، وأحرزت تقدّمًا كبيرًا من الجهات الشمالية الشرقية والجنوبية للمدينة. وكانت قوات الجيش قد نجحت في مداهمة عدد من المباني السكنية بالقرب من "حي 7 يوليو"، حيث كانت تتمركز فيها قناصات مليشيات الحوثي الانقلابية وتمكنت من السيطرة عليها.


واتهمت الحكومة اليمنية، مسلحي الحوثيين، باستخدام المدنيين دروعا بشرية في مدينة الحديدة، وقالت وزارة حقوق الإنسان، إن "قيام الحوثيين بالتمركز على أسطح منازل المواطنين، واستخدامهم المستشفيات والمدارس ودور العبادة مراكز وثكنات لأعمالهم العسكرية، يعد جريمة حرب وانتهاكا صارخا للقانون الإنساني الدولي، والقانون الدولي لحقوق الإنسان واتفاقيات جنيف الأربع".

 وأدانت الوزارة، ما وصفته بممارسات وجرائم "مليشيا الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران"، بحق المدنيين في مدينة الحديدة، واستخدامها للأهالي دروعا بشرية.

 وأكد البيان أن الوزارة تقوم بمتابعة وتوثيق الانتهاكات التي ترتكبها "مليشيا الحوثي" وقيامها بزج الأطفال بالقوة إلى جبهات القتال واستخدامهم وقودا لحربها.

وقال المتحدث باسم التحالف العربي، العقيد تركي المالكي،  الاثنين، إن تحرير ميناء ومدينة الحديدة، حق أصيل للقوات الحكومية اليمنية والتحالف من أجل منع التهديدات التي تطال البحر الأحمر. وأوضح في مؤتمر صحفي بأن التحالف استهدف رادارًا ساحليًا للمسلحين الحوثيين في جزيرة البوادي بالبحر الأحمر، ونفقاً لتخزين الصواريخ البالستية في صنعاء، دون تفاصيل.

وتسعى الولايات المتحدة، الاميركية، والمملكة المتحدة، الى وقف تقدم القوات الحكومية المدعومة بالتحالف العربي، في محافظة الحديدة.  ويزور وزير الخارجية البريطاني جرمي هانت الرياض، لحث السعوديين على إنهاء الحرب في اليمن، وهو التقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وابنه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. ووفق وسائل إعلام بريطانية فإن هانت سيسافر إلى الإمارات في محاولة لتعزيز الدعم لعملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة في اليمن.

وقال هانت: إن "التكلفة الإنسانية للحرب في اليمن لا تحصى، فمع ملايين المشردين والمجاعة والأمراض وسنوات من إراقة الدماء، فإن الحل الوحيد هو الآن قرار سياسي بتجنيب السلاح ومتابعة السلام".

من جانبه جدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في اتصال مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، دعوة بلاده إلى وقف القتال في اليمن، وفقاً لبيان المتحدثة باسم الخارجية الأميركية. وقال البيان، إن الطرفين تناولا المسألة اليمنية خلال محادثتهما. وكرر الوزير دعوة الولايات المتحدة إلى وقف الأعمال العدائية في اليمن، وعودة جميع الأطراف إلى طاولة المفاوضات لإيجاد حل سلمي للصراع تحت رعاية المبعوث الأممي.

من جهته ، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الاثنين،  إن هناك "توافقا من جانب الولايات المتحدة، وروسيا، وأوروبا، والعديد من دول المنطقة على أنه حان الوقت أخيراً لإنهاء لنزاع". وأكد غوتيريش  أن هناك "إطاراً للحلّ الذي قّدم إلى الأطراف المختلفة. ردّ الفعل الأول إيجابي نسبياً لكن برأيي الأمور مجمدة بسبب الوضع في الحديدة". 

وحذّر غوتيريش من احتمال تدمير ميناء الحديدة في اليمن حيث تدور معارك دامية، مكررا دعوته لوقف إطلاق النار وقال إنه "إذا حصل تدمير للميناء في الحديدة، فقد يؤدي ذلك إلى وضع كارثي بالتأكيد"، مذكراً بأن اليمن يعيش في الأصل وضعاً إنسانياً كارثياً. 

وقال: "يجب وقف القتال، وفي الوقت الحالي يبدو التحالف مصمماً على السيطرة على الحديدة وبرأيي هذا الأمر لا يزال يعرقل بدء حل سياسي فعليا، ويجب وقف المعارك، يجب بدء النقاش السياسي، ويجب أن نحضّر استجابة إنسانية ضخمة لتجنّب الأسوأ العام المقبل". 

وفي سياق متصل، دعا الاتحاد الأوروبي، إلى وقف القتال في اليمن، مشيرا إلى أن الهجوم العسكري الجاري في مدينة الحديدة ومينائها فاقم معاناة المدنيين. وقال الاتحاد الاوروبي إن "الوصول إلى الحديدة سيدفع المزيد من اليمنيين إلى حافة المجاعة" وفقا لخبر عاجل بثته "الجزيرة". وأشار إلى أن المجاعة تهدد 14 مليون شخص من بين 22 مليون بحاجة إلى المساعدات.كما دعا الاتحاد الأوروبي أطراف النزاع في اليمن إلى السماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى المتضررين.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات اليمنية تتقدَّم داخل أحياء الحديدة وتقترب من السيطرة على مينائها الاستراتيجي القوات اليمنية تتقدَّم داخل أحياء الحديدة وتقترب من السيطرة على مينائها الاستراتيجي



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 22:10 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

أفضل 8 مستحضرات كريم أساس للبشرة الدهنيّة

GMT 18:00 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 03:17 2020 الخميس ,10 أيلول / سبتمبر

وصلة غزل بين دينا الشربيني وابنة عمرو دياب

GMT 13:30 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة

GMT 12:53 2020 الإثنين ,03 شباط / فبراير

عبايات مناسبة للسعوديات بأسلوب الفاشينيستا

GMT 11:28 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أمور حزينة خلال هذا الشهر

GMT 09:47 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيكي باتيسون تتألُّق بثوب سباحة أصفر أظهر تميّزها

GMT 08:17 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

أحدث فساتين الزفاف للمحجبات

GMT 20:17 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

موديلات أحذية كلاسيكية تناسب أناقتك

GMT 07:47 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ترشيح مصطفى شعبان لتجسيد خالد بن الوليد لرمضان 2020
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24