تركيا تدعّم ميليشيات طرابلس بخبراء عسكريين والقوات الليبية تُهدد باستخدام القوة المُفرطة
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

كشف المسماري دور هشام عشماوي في تدريب الجماعات المتطرفة في ليبيا

تركيا تدعّم ميليشيات طرابلس بخبراء عسكريين والقوات الليبية تُهدد باستخدام "القوة المُفرطة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تركيا تدعّم ميليشيات طرابلس بخبراء عسكريين والقوات الليبية تُهدد باستخدام "القوة المُفرطة"

الجيش الوطني الليبي
طرابلس - فاطمه سعداوي

أرسلت تركيا فريقًا عسكريًا وطائرات مسيرة وآلات ومعدات إلى طرابلس الليبية لدعم الميليشيات هناك، فيما هددت القوات المسلحة الليبية بعدم استخدامها القوة المفرطة حتى الآن. وفي المقابل كشف الجيش الليبي عن الدور الذي كان يمارسه المتطرف هشام عشماوي في ليبيا والذي تم تسليمه مؤخرًا لمصر، حيث كان يقود جماعات متطرفة وتم توقيفه خلال إحدى العمليات الإرهابية في درنة.

كشف اللواء خالد المحجوب آمر إدارة التوجيه المعنوى بالقوات المسلحة الليبية، عن وصول فريق كامل من الخبراء العسكريين الأتراك مكون من 12 شخصا إلى طرابلس، عن طريق طائرة إلى مطار مصراته.

ونبه المحجوب إلى أن الجيش الليبى لم يستخدم القوة المفرطة فى معركة طرابلس حتى الآن، مؤكدا أنه حريص على عدم استخدام الآليات العسكرية فى المعركة لعدم تضرر المدنيين فى العاصمة، وأن الجيش ليس بحاجة لاستخدامها فى الوقت الراهن، خاصة فى ظل عدم قدرة «الكتائب والمليشيات»، الموجودة فى العاصمة على الاستمرار فى المعركة.

وأوضح أن تركيا أصبحت طرفا فى المعركة الليبية بمخالفة القوانين الدولية، وانها أرسلت الأسلحة والخبراء والمعدات، كما أنها أرسلت طائرات دون طيار واستهدفت المدنيين، نظرا لندرة وعدم دقة المعلومات لديهم فيقوموا باستهداف المدنيين لتأليب الرأى العام، كما أنهم يجلبون المرتزقة للقتال فى صفوفهم لعدم قدرتهم على مواصلة القتال، والدفاع عن مشروع جماعة الإخوان المسلمين المصنفة جماعة إرهابية فى عدد من الدول العربية.  

في المقابل، كشف المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، عن الدور الذي يضطلع به الإرهابي المصري هشام عشماوي الذي سلم إلى السلطات المصرية مساء الثلاثاء. وقال المسماري، إن عشماوي كان مسؤلا عن تدريب جماعات إرهابية في ليبيا، وأن جهات أجنية كانت وراء دعم الإرهابيين في ليبيا وتنقلاتهم في المنطقة.

وأشار الناطق باسم الجيش الوطني الليبي، إلى أن الجيش الليبي، سلم إرهابيين آخرين إلى السلطات المصرية إضافة إلى هشام عشماوي.

اقرأ أيضًا:

حفتر يتهم سلامة بأنه "وسيط منحاز" رغم تقدم الجيش الليبي في طرابلس

والأربعاء، كشفت مصادر بالقيادة العامة بالجيش الوطني الليبى، عن أن عشماوي الذي تم تسليمه إلى مصر، أدلى خلال جلسات التحقيق معه التي امتدت طيلة الفترة الماضية، بمعلومات هامة وأدلة ملموسة عن علاقاته الإرهابية المشبوهة.

وقالت المصادر، إن عشماوي اعترف بعلاقته بـ"شخصيات ليبية معروفة"، وبكيانات أجنبية وعلاقتهم بنشأة وتمويل التنظيمات في كل من ليبيا ومصر.

وتسلمت مصر رسميا من ليبيا، مساء الثلاثاء، عشماوي المطلوب في قضايا إرهابية علي هامش الزيارة التي قام بها وزير المخابرات المصري، عباس كامل إلي ليبيا، والتي التقي خلالها المشير خليفة حفتر في وقت سابق من يوم الثلاثاء.

وأفادت المصادر، أن السلطات الليبية قامت بتسليم عشماوي علي هامش الزيارة التي قام بها وزير المخابرات المصري، عباس كامل خلال زيارته إلي ليبيا والتي التقي خلالها المشير خليفة حفتر في وقت سابق من يوم الثلاثاء.

وألقى الجيش الوطني الليبي القبض على الإرهابي المصري، في مدينة درنة شرقي ليبيا، في أكتوبر العام الماضي، في عملية أمنية، وكان يرتدي حزاما ناسفا لكنه لم يستطع تفجيره لأن عملية القبض عليه كانت مفاجأة بالنسبة له.

قد يهمك أيضًا:

الجيش الليبي يكشف دعم جهات أجنبية لهشام عشماوي من أجل تدريب متطرفين

الجيش الليبي يخترق دفاعات حكومة الوفاق جنوب العاصمة طرابلس

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تركيا تدعّم ميليشيات طرابلس بخبراء عسكريين والقوات الليبية تُهدد باستخدام القوة المُفرطة تركيا تدعّم ميليشيات طرابلس بخبراء عسكريين والقوات الليبية تُهدد باستخدام القوة المُفرطة



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 17:10 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

سلوك متحضر يجمع الفنانة هنا شيحة مع طليقة زوجها أحمد فلوكس

GMT 09:06 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

مكياج خطوبة سموكي على طريقة نجمتكِ المفضلة

GMT 09:14 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

هاجر أحمد تُشارك في الجزء الخامس من "حكايات بنات"

GMT 14:57 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

زوج الفنانة نانسي عجرم يقتل شاب سوري

GMT 12:26 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"علكة" من الخشب تكشف هوية "لولا" الراحلة قبل 6000 عام

GMT 14:57 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المحلي المغربي يواجه رديف ليبيا ببركان

GMT 23:58 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

أجمل ساعات الماس لهذا العيد

GMT 11:20 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

إثيوبيا تبدأ فحص "كورونا الصين" في مطار أديس أبابا
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24