مسؤول تركي يزعم بأن جثة جمال خاشقجي تمَّ تقطيعها وتذويبها بعد قتله في القنصلية
آخر تحديث GMT13:27:01
 العرب اليوم -

خطيبته التركية تطالب الرياض بالإجابة على أسئلتها وتتّهم ترامب بـ"الفشل الأخلاقي"

مسؤول تركي يزعم بأن جثة جمال خاشقجي تمَّ تقطيعها وتذويبها بعد قتله في القنصلية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسؤول تركي يزعم بأن جثة جمال خاشقجي تمَّ تقطيعها وتذويبها بعد قتله في القنصلية

ياسين أقطاي مستشار الرئيس التركي والصحافي خشاقجي
أنقرة ـ جلال فواز

زعم ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي وصديق الصحافي السعودي المغدور جمال خاشقجي، أن "مسؤولين سعوديين قطعوا جثته ثم أذابوها في محلول حمضي؛ وبالتالي لا داعي للبحث عن جثته". وأبلغ أقطاي صحيفة "حرييت" التركية: أن "الهدف من تقطيع الجثة لم يكن لدفنها، بل لزيادة تسهيل عملية الإذابة، بهدف عدم ترك أي أثر لها، وما يدعم ذلك أنهم لم يجيبوا عن أسئلة المدعي العام بشأن مكان اختفاء الجثة"، وقال: "كان هذا هو الحل الأمثل بالنسبة لهم".

أما صحيفة الـ"إندبندنت" البريطانية، فقد أشارت الى أن هذا التصريح أتى بعد أن قال مسؤول تركي لصحيفة "واشنطن بوست"، التي كان خاشقجي يكتب مقالات فيها، إن "السلطات التركية تحقق في فرضية أن تكون الجثة تم تذويبها بالحمض الأسيدي داخل القنصلية، أو في مقر إقامة القنصل الذي يقع قربها"، زاعما "العثور على أدلة بيولوجية تشير إلى ذلك".

وقد ذكرت وسائل إعلام تركية، في وقت سابق، أن الشرطة التركية تبحث في احتمال وجود أجزاء من جثة خاشقجي في البئر الموجودة في حديقة مقر إقامة القنصل السعودي في إسطنبول، حيث طلبت من السلطات السعودية السماح لها بتفتيش البئر، إلا أن الأخيرة لم تسمح بذلك واكتفت بأخذ عينات منها.

وتواصل السلطات التركية الضغط على الرياض، بتوجيه اتهامات لها بإعاقة التحقيق؛ لمحاولة حماية ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والذي تزعم بأنه "أمر بقتل خاشقجي". ونقلت صحيفتا "واشنطن بوست" و"نيويورك تايمز"، عن مسؤولين في البيت الأبيض قولهم إن "الأمير محمد اتصل بالمسؤولين المقربين من الرئيس الأميركي دونالد ترامب؛ لتشويه سمعة خاشقجي، بوصفه بأنه "إسلامي متشدد"، بعد أن اعترفت السلطات السعودية بأن عملاء من الرياض قتلوه، ولكن الأمير محمد أعرب عن أسفه لقتله ووصفه مقتله بـ"الجريمة الشنعاء".

وأكد ياسين الذي هو على صلة بخطيبة خاشقجي، خديجة جنجيز، بعد أختفائه، أن مقتل الصحافي السعودي جريمة، والتخلص من جسده جريمة أخرى. وقدمت جنجيز طلبا شديد اللهجة للحصول على إجابات حول مقتله، مشيرة إلى أن كبير ممثلي الإدعاء في اسطنبول قد اتهم بالفعل عملاء سعوديين بخنق خاشقجي وتقطيع أوصال جثمانه. وكتبت في الواشنطن بوست تقول: "كم هي حادثة بربرية ووحشية"، "ما الجريمة التي ارتكبها ليفعلوا ذلك به؟ ما هو السبب الذي جعلهم يقتلونه بوحشية؟ لا يوجد تفسير لهذه الكراهية".

كما اتهمت جنجيز إدارة الرئيس ترامب، التي تطمع في صفقات الأسلحة للسعودية، فأقامت شراكة وثيقة مع الأمير محمد لمواجهة إيران، بمحاولة التستر على قتلة خاشقجي، مما يعد فشلا أخلاقيا".

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول تركي يزعم بأن جثة جمال خاشقجي تمَّ تقطيعها وتذويبها بعد قتله في القنصلية مسؤول تركي يزعم بأن جثة جمال خاشقجي تمَّ تقطيعها وتذويبها بعد قتله في القنصلية



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 07:06 2019 السبت ,09 شباط / فبراير

غودغير تتألق في بكيني أسود صغير

GMT 09:19 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إخلاء مخيم عين عيسى إثر فرار عوائل دواعش بعد قصف تركي

GMT 09:46 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

"قواعد العشق 40" تعود بموسم جديد على مسرح السلام

GMT 15:34 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

موديلات بروشات الماس ليوم الزفاف

GMT 08:16 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

شركة ألبينا تُعلن عن وداع الجيل الحالي من سيارتها "بي 4 إس"

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

حملة تشجير بكلية طب الأسنان في جامعة حماة

GMT 05:46 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

خريطة توزع السيطرة والقوى في سوريا محدثة

GMT 09:45 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

"أينك يا ماتياس" إصدار جديد عن دار منشورات الجمل

GMT 17:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

جريمة "بشعة" في الهند.. اغتصبها وأحرقها بعد عام

GMT 09:10 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

فوائد اللوز للقلب ويساعد على الرشاقة

GMT 08:59 2019 الأربعاء ,10 تموز / يوليو

الفنانة رانيا يوسف تتألق في أحدث ظهور لها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24