أردوغان يدمر المجتمع المدني التركي بإدراج المفكرين على قوائم الإرهاب
آخر تحديث GMT18:57:30
 العرب اليوم -

اعتقل الرمز عثمان كافالا بعد شهر من ندوة عن السياسة

أردوغان يدمر المجتمع المدني التركي بإدراج المفكرين على قوائم الإرهاب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أردوغان يدمر المجتمع المدني التركي بإدراج المفكرين على قوائم الإرهاب

الرئيس رجب طيب أردوغان
أنقرة ـ جلال فواز

تخيل ندوة في لندن يوجد بها أعضاء من مختلف الأحزاب، بمن فيهم المسلمين ومؤيدي ورافضي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وكذلك الاسكتلنديون الأيرلنديون، وأعضاء الجمعيات النسوية والمتحولون جنسيًا، كل هؤلاء يناقشون مستقبل بريطانيا السياسي، كلهم يوجد بينهم خلافات عميقة، ولكن هناك احترام متبادل، وعلى الرغم من صعوبة تخيل حدوث ذلك في العاصمة البريطانية، لكن الوضع في تركيا لا يزال أصعب بكثير، حيث مجرد تخيل لعقد مثل هذه الندوة.

أردوغان يعتقل رمز المجتمع المدني

ونظمت المدرسة الأوروبية للسياسة، وهي من بنات أفكار "عثمان كافالا" أحد الشخصيات الفكرية والثقافية في تركيا، في سبتمبر/ أيلول الماضي، ندوة عن السياسة التركية، وحضرها طلاب من مختلف الانتماءات السياسية في تركيا، بما في ذلك الأرمن والأكراد، وحاولوا تبادل وجهات النظر، وكانوا أيضًا ملتزمين بفتح حوار، وكانت المفاجأة أنه بعد شهر واحد من عقد هذه الندوة، ألقت الحكومة التركية القبض على كافالا، وسيظل محتجزًا لمدة 200 يوم، رغم عدم توجيه أي اتهامات له.

وتلمح الصحافة الموالية للحكومة وكذلك البرلمان إلى أن كافالا عدو تركيا، وله صلات بجماعات متطرفة، وكان متورطًا في الانقلاب الفاشل عام 2016، ولكن كل هذه التلميحات ليست إلا هراء، حيث لعب كافالا دورًا بارزًا في الدفاع عن حقوق وحريات الجميع في تركيا، بما في ذلك الأكراد والأرمن، وفي الجمع بين الناس من وجهات نظر سياسية مختلفة لمناقشة خلافاتهم في الجدل المدني، ومول جزء من المشاريع التي تسعى إلى تعزيز الثقة بين تركيا وأرمينيا، وهو رئيس منظمة أنادولو كولتر، وهي منظمة تروج للتعددية الثقافية في تركيا، بهدف "بناء جسور بين مختلف المجموعات العرقية والدينية والإقليمية من خلال تبادل الثقافة والفن".

الوضع السياسي التركي يقلق الجميع

ويسيطر القلق على الأتراك من تدهور الوضع السياسي في البلاد، وكان كابلا هو الشخص الوحيد القادر على تجميع الأتراك بمختلف انتمائتهم بهدوء لمناقشة ما يحدث والوصول إلى أفضل النتائج والحلول، ولكن احتجازه هو إشارة إلى أنه بعد تطهير الجيش والشرطة وتفكيك الخدمة المدنية والأوساط الأكاديمية والذي قام به الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بدأ يسلط اهتمامه على تفكيك المجتمع المدني، لأنه يرى أن الحوار المفتوح يشكل تهديدًا عليه.

وشهدت تركيا ارتفاعًا في حالات الاعتقالات بعد فرض أردوغان حالة الطوارئ في أعقاب الانقلاب الفاشل يوليو/ تموز 2016، وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 150 ألف شخص فصلوا من وظائفهم، بما فيهم 6 الآلاف كاديمي، و4500 قاض، وأُعتقل ما يصل إلى 137 ألف شخص، وأغلق نحو 200 منفذ إعلامي، وحجب 100 ألف موقع، وكذلك تزايد حبس الصحافيين، ليصبح ثلث الصحافيين المسجونين حول العالم موجود في تركيا.

والهدف مما سبق هو القضاء على الحد الأدنى لانتقادات الحكومة وسياستها، وهذه السياسة تنجح، حيث قال أحد السياسيين البرزين لمنظمة هيومان رايتس ووتش" الخوف والرقابة الذاتية يشبهان الدخان، يتشربان يوميًا، ويتزايدان ولا يمكننا التنفس بعد الآن، نفكر مرتين قبل الحديث أو الكتابة".

استمرار استخدام حجة التطرف

وزار أردوغان بريطانيا في الأسبوع الماضي، وكانت زيارة رسمية، حيث التقى رئيسة الوزراء تيريزا ماي، والملكة إليزابث، وتعتبر بريطانيا تركيا شريكًا مهمًا في مرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كما تجد تركيا بريطانيا حليفًا رئيسيًا في حربها ضد التطرف.

وباعت بريطانيا بأكثر من مليار دولار أسلحة إلى أنقرة منذ الانقلاب الفاشل في عام 2016،  وفي مؤتمر صحافي مشترك، تحدثت ماي عن الحاجة إلى الحفاظ على "القيم الديمقراطية" ولكنها تعاطفت مع زعيم يواجه "الضغوط غير العادية للانقلاب الفاشل والتطرف الكردي"،  وأصر أردوغان على أن جميع المعتقلين كانوا "متطرفين"، وبالتالي في عالم أصبح فيه التطرف المبرر الجامح للقمع الجماعي، يمتلك أردوغان يده الحرة لمواصلة سياساته، وفي هذه الأثناء، لا يزال ضحايا هذه السياسات يتراكمون، حيث الموتى، والسجناء، والذين لا صوت لهم، وفي عالم مجزأ، والذي غالبًا ما يكون فيه التغيير الاجتماعي مدفوعاً أكثر من الغضب الناقص من الحجة المنطقية، لا يمكن الاستغناء عن شخصية مثل كافالا، لأن سجنه هو سجن سينتج عنه الأمل.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أردوغان يدمر المجتمع المدني التركي بإدراج المفكرين على قوائم الإرهاب أردوغان يدمر المجتمع المدني التركي بإدراج المفكرين على قوائم الإرهاب



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 13:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021
 العرب اليوم - تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021

GMT 09:57 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 07:17 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أشهر معالم السياحة في مدينة لوكا الإيطالية

GMT 11:57 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

انطلاق فعاليات ملتقى فهد بلان للموسيقا بالسويداء

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 17:38 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

برشلونة يواجه ليفانتي في ذهاب ثمن نهائي كأس أسبانيا

GMT 07:15 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

عملية جراحية في "الأنف" تؤثر على صوت نجوى كرم

GMT 10:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

نجمات وبلوغرز لم تكن إطلالتهن موفقة نهار زفافهن

GMT 11:03 2020 الإثنين ,24 شباط / فبراير

نصائح جمالية لتبقى رائحة عطركِ مدة أطول..

GMT 06:02 2020 الأحد ,23 شباط / فبراير

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

GMT 10:01 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على "جي 70" منافسة "بي إم دبليو" الشبابية والأنيقة

GMT 06:32 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سفرات مودرن ملوّنة تليق بديكور منزلك العصري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24