قضية المهاجرين تقسّم الحكومة الألمانية للسماح بتدريس الدين الاسلامي في المدارس
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

تصريح الوزير زيهوفر بأن "الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا" يثير بلبلة وسط السياسيين

قضية المهاجرين تقسّم الحكومة الألمانية للسماح بتدريس الدين الاسلامي في المدارس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قضية المهاجرين تقسّم الحكومة الألمانية للسماح بتدريس الدين الاسلامي في المدارس

منصور صديقي مدرّس مادة الدين الاسلامي
برلين ـ حسن عمارة

طرح منصور صديقي مدرّس مادة الدين الاسلامي في مدرسة "نيكيس"  ألمانيا، جملة على طلابه، مفادها أن "الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا". وسأل طلابه الجالسين في غرفة مليئة بشباب مسلمين جاءوا يتعلمون الفقه الاسلامي: "من هو قائل هذه العبارة؟". ورفع الطلاب أصابعهم للإجابة، فقالت إحدى الفتيات وكانت ترتدي حجابا أزرقا أفريقيا: إنها "AfD" في إشارة إلى "حزب البديل اليميني"المناهض للاجئين في ألمانيا. فردّ المعلم قائلا: "لا".

وأجاب آخر قائلا: "زيهوفر"،  فقال صديقي "نعم هو ، ولكن ماذا تعرف عنه؟" ، ردَّ طالب ثالث قائلا: إنه "وزير". ومعلوم أن هورست زيهوفر ، رئيس "الاتحاد الاجتماعي المسيحي المحافظ" في بافاريا ، ووزير الداخلية في حكومة المستشارة آنجيلا ميركل وشريكها في الائتلاف ، كان هدَّد في عدة مناسبات بنسف حكومتها بشأن قضية الهجرة.

وذكرت صحيفة الـ"إندبندنت" البريطانية، قائلة أنه "في بلد كان فيه النقاش حول من ينتمي؟" قسَّم حكومة ميركل إلى قسمين بشأن قضية المهاجرين، وأدى إلى قيام مظاهرات ضخمة ودفعت صعود النزعة الشعبية المعادية للمهاجرين. ويواجه هؤلاء المراهقون الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 17 عامًا عدداً من هكذا سؤال كل يوم في حياتهم الشخصية، مثلاً: إلى أي فصيل تنتمي؟ هل يستطيع أي منهم أن يكون ألمانيًا ومسلمًا في آن واحد؟

وتساعد المدارس العامة في بعض المدن الأكثر ازدحامًا بالسكان في ألمانيا، هؤلاء الطلاب في الحصول على إجابات لتلك الأسئلة في إطار غير مفهوم: "فئة الإسلام".

تم إطلاق الصفوف التي يدرسها المسلمون والمخصصة للطلاب المسلمين لأول مرة في أوائل العقد الأول من القرن الحالي ، ويتم تقديمها الآن كدورات اختيارية في 16 ولاية في ألمانيا ، في أكثر من 800 مدرسة ابتدائية وثانوية عامة، وفقًا لشبكة الأبحاث Mediendienst Integration. وتشمل دروساً في القرآن وتاريخ الإسلام والدين والأخلاق. في كثير من الأحيان ، تتحول المناقشات إلى نضالات هوية الطلاب أو مشاعر الاغتراب.

وقالت غولندام فيليبازوغلو ، 17 سنة ، التي تتلقى دروس الإسلام من قبل المعلم صديقي في الصف العاشر هذا العام: "عندما يسألني ألماني عن أي بلد انتمي؟ أقول له أنا من تركيا، على الرغم من انني ولدت وترعرعت في هذه المدينة الألمانية الغربية. ومع ذلك ، تقول ، "إذا قلت انني ألمانية "، فلن يقبل الإجابة. سوف يرونني كأجنبية ، رغم أنني مواطنة ألمانية. "

تحتل ألمانيا المرتبة الثانية من حيث عدد السكان في الاتحاد الأوروبي بعد فرنسا ، وفقاً لتقديرات "مؤسسة بيو للأبحاث". في عام 2016 ، كان 4.95 مليون شخص ، أو 6.1 في المائة من السكان الألمان ، مسلمين. لكن أقل من نصف هؤلاء يصلون بانتظام ، وعدد أقل من ذلك بانتظام يؤمون المساجد، وفقا لأحدث الدراسات الحكومية.

لقد عبّر قادة البلاد عن نظرة متناقضة للإسلام ، و جاء تصريح زيهوفر بأن "الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا" بعد أشهر فقط من دخول حزب البديل، البرلمان. وأدانت ميركل البيان واستبعدت تقاسم السلطة مع حزب "العمل من أجل الديمقراطية". على الرغم من ذلك ، حصل حزب "التنمية الأفريقي" على دعم ثابت خلال العامين الماضيين: في 14 أكتوبر/نشرين الأول الماضي ، حقق أكبر مكاسب انتخابية من أي حزب في "بافاريا" ، أكبر ولاية في ألمانيا من حيث عدد السكان.

وفي العام الماضي ، علقت لافتات حملة حزب البديل AfD في "دورتموند" لنساء ترتدي النقاب تحملن شعارات معادية للاسلام. كان ملصق هذا العام يحمل عبارة "مدارس خالية من الإسلام!".

وقال صديقي ، الذي ولد لأبوين أفغان في مدينة "بوخوم" الألمانية والذي لديه لحية كاملة ويعمل في مدرسة "نيكيس" ، إنه قلق بشأن تأثير ذلك على طلابه. ان "هذه الملصقات تخبرهم  ان الألمان لا يريدونهم هنا ". ويرى صديقي أن جزءًا من وظيفته تكمن في جعل طلابه أكثر اطلاعاً على كيف التعامل مع هذه النداءات.

وفي وقت سابق من هذا العام ، عندما كان السياسيون المحليون يناقشون حظر ارتداء الحجاب ، بدأت مجموعة تطلق على نفسها "إسلام الواقع" حملة إعلامية اجتماعية للاحتجاج على الاقتراح. وعرض صديقي لطلابه كيف يتتبعون صلات إسلام الواقع بـ"حزب التحرير" ، وهي جماعة متطرفة تم حظرها في ألمانيا منذ عام 2003. كما شجعهم على التشكيك في موقف الجماعة من الحجاب.

ويضغط بعض السياسيين الألمان من أجل توسيع صفوف الإسلام في المدارس العامة كوسيلة لتشجيع الاندماج الثقافي للطلاب المسلمين، والترويج لتفسير الإسلام الذي يسلط الضوء على القيم الألمانية.

وقالت كريستين غريسي وهي من "الحزب الديمقراطي الاشتراكي" الحاكم الذي يمثل اليسار الوسطي: "نحن بحاجة إلى المزيد من التعليم الديني، لأنه الطريقة الوحيدة لبدء حوار حول تقاليدنا وقيمنا وفهم الآخرين".

لا ينظر هؤلاء الدعاة بشكل عام إلى الطلاب غير المسلمين الذين يدرسون هذه الصفوف للحصول على تقدير أفضل للإسلام. في الوقت الذي تقدم فيه بعض أنظمة المدارس الألمانية دروسًا دينية تتضمن فئات متعددة من الأديان أو الأخلاق التي تتناول الاديان، فإن الدين الذي يتم تدريسه في المدارس الثانوية العامة وبدعم من القانون الأساسي في ألمانيا يستهدف عمومًا فئات معينة.

وهناك سبب آخر لدروس الإسلام هو "تحصين" الطلاب المسلمين من الأصولية ، كما قال زعيم البروتستانت هاينريش بيدفورد-ستروم.

ومما يثير القلق بشكل خاص التطرف الذي قد يؤدي إلى العنف. منذ عام 2013 ، غادر أكثر من 1000 شخص ألمانيا يقاتلون مع أو دعممون تنظيم "داعش" والمنظمات الإرهابية الأخرى ، معظمهم دون الثلاثين. لكن بعض السياسيين يقاومون فكرة أن الإسلام له مكان في المدارس الحكومية الألمانية.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قضية المهاجرين تقسّم الحكومة الألمانية للسماح بتدريس الدين الاسلامي في المدارس قضية المهاجرين تقسّم الحكومة الألمانية للسماح بتدريس الدين الاسلامي في المدارس



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 16:46 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 14:36 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 01:54 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

قمر تخرج عن صمتها للمرة الأولى وترد على إنجي خوري

GMT 04:55 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 16:34 2019 السبت ,18 أيار / مايو

فحص طبي للاعب طائرة الأهلي عبدالحليم عبو

GMT 12:34 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

50 سيدة تشارك في معرض أشغال يدوية في حمص

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 202

GMT 15:19 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

علاج الشعر بماء الذهب، ستذهلكِ النتيجة!
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24