فائز السراج يعين قائداً عسكرياً جديداً لمنطقة سبها كان مقرباً من معمر القذافي
آخر تحديث GMT18:57:30
 العرب اليوم -

المسماري يؤكد أن "الإخوان" والفصائل المسلحة لا تريدان انتخابات لأنهما ستفشلان

فائز السراج يعين قائداً عسكرياً جديداً لمنطقة سبها كان مقرباً من معمر القذافي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فائز السراج يعين قائداً عسكرياً جديداً لمنطقة سبها كان مقرباً من معمر القذافي

رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

صعّد رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، أمس الأربعاء، وتيرة انتقاده العلني للعملية العسكرية، التي نفذها الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، لتحرير منطقة الجنوب؛ حيث عين قائداً عسكرياً جديداً لمنطقة سبها العسكرية، وسط سباق زمني بينهما للسيطرة على "حقل الشرارة" النفطي، أكبر حقول النفط في البلاد، وذلك في خطوة ستعمق من جديد الخلافات الراهنة بين الطرفين.

وأفاد قرار نشرته حكومة السراج على صفحتها الرسمية على "فيسبوك" أمس، بإصدار السراج قراراً مفاجئاً، باعتباره القائد الأعلى للجيش، بتعيين الفريق ركن علي كنه قائداً لمنطقة سبها العسكرية، فيما بدا بمثابة استجابة لطلب خالد المشري، الرئيس الحالي للمجلس الأعلى للدولة، الذي يزور واشنطن حالياً.

وحسب "العربية"، يعد علي كنّة (72 سنة) من الضباط البارزين الذين عملوا في الجيش الليبي في عهد معمر القذافي وكان أحد المقربين منه، وهو أهم الشخصيات العسكرية الحالية في منطقة الجنوب، والذي يحظى بثقة كبيرة ودعم من مختلف القبائل التي تدين بالولاء إلى النظام السابق وتدعم ترشح سيف الإسلام القذافي لرئاسة ليبيا، كما أنه الشخصية التي يلتف حولها جنود وضبّاط معمر القذافي الذين ابتعدوا عن العمل العسكري منذ سقوط نظامه

اقرأ ايضًا:

خليفة حفتر يجهز الجيش الليبي لعملية واسعة في الجنوب ضد الميليشيات

وكان المجلس الرئاسي للحكومة التي يترأسها السراج، قد طالب في بيان له مساء أول من أمس، بوقف الأعمال العسكرية الجارية في جنوب البلاد فوراً، وأدان ما وصفه بالتصعيد العسكري، الذي يجري حالياً في بعض مناطق الجنوب، وآخرها القصف الجوي الذي تعرضت له مدينة مرزق وضواحيها، وتسبب في حدوث أضرار مادية، وإصابة عدد من المواطنين.

ودعا المجلس إلى "وقف فوري لكل هذه الأعمال، حفاظاً على السلم الأهلي وحقناً للدماء"، لافتاً إلى أهمية توحيد الجهود، والتنسيق لترتيبات أمنية موحدة لمكافحة الإرهاب بكافة أشكاله، والجريمة المنظمة والقضاء على المرتزقة.

وأطلق حفتر الذي تتجه قواته لفرض سيطرتها على منطقة الجنوب، التي كانت تتقاسمها مع رئاسة أركان الجيش بحكومة السراج منتصف الشهر الماضي، عملية عسكرية شاملة لتطهير الجنوب من الإرهاب والجريمة، ومسلحي المعارضة التشادية؛ حيث يتهم الجيش المعارضة التشادية بمحاولة توسيع نفوذها في مدن الجنوب، ونقل الأسلحة والاتجار بالبشر لتمويل عملياتها.

وعزز حفتر أمس من قواته الموجودة في الجنوب؛ حيث أعلنت شعبة الإعلام الحربي بالجيش وصول ما وصفته بتعزيزات عسكرية جديدة لدعم عملية الجيش في الجنوب، مشيرة إلى أنها قادمة من مدينة بنغازي إلى قاعدة الجفرة جنوبي البلاد. وقد وصف خليفة العبيدي، المسؤول الإعلامي بالجيش، القوة التي تم إرسالها بناء على تعليمات حفتر، بأنها قوة عسكرية ضخمة، وعناصرها مجهزون بالكامل.

ويرى مراقبون أن هناك سباقاً بين حفتر والسراج لاستعادة السيطرة على حقل الشرارة النفطي، أكبر حقول ليبيا النفطية الموجودة في المنطقة الجنوبية، بعد أن أعلن "حراك غضب فزان" عن محاولة مسلحين اقتحام الحقل بعد ساعات فقط من تأكيد اللواء أسامة جويلي، قائد المنطقة العسكرية الغربية التابعة للسراج، تحرك قوة من عناصر حرس المنشآت النفطية إلى الحقل، لافتاً إلى أنه سيتم دعم هذه القوة عند الضرورة.

ونقل موقع "المرصد" الإلكتروني الليبي عن جويلي قوله، إن عناصر هذه القوة التي تحركت بأمر السراج وتتبعه: "هم من المكلفين بحماية حقل الشرارة منذ سنة 2012، ثم انقطعوا عنه في وقت لاحق"، معتبراً أن توجيه هذه القوة إلى الجنوب جاء نتيجة للاختراقات الأمنية المتكررة، التي قال بأنها وضعت الحقل تحت القوة القاهرة، وهو ما سبب خسائر نتيجة توقف الإنتاج تفوق المليار دولار.

من جهته، قال بشير الشيخ، مسؤول ومنسق حراك فزان، أمس، إن هذه الميليشيات التي تضم عناصر مدنية، تمركزت مساء أول من أمس في منطقة أدري، مؤكداً أن القوة الموجودة داخل الحقل تعهدت بالتصدي لهذه الميليشيات.

وفى العاصمة طرابلس، تحدثت مصادر أمنية وسكان عن تحركات جديدة لميليشيات مسلحة خاصة في جنوب المدينة، بينما قالت الكتيبة 301 مشاة، إنها تعيد نشر وتمركز عناصرها هناك، وذلك في إطار تنفيذ الترتيبات الأمنية التي أقرتها الحكومة وبعثة الأمم المتحدة في ليبيا، عقب الاشتباكات التي شهدتها العاصمة مؤخراً، وأسفرت عن سقوط 16 قتيلاً.

وقالت الكتيبة في بيان لها مساء أول من أمس، إن تحركها جاء بعد تلقي الأوامر من الجهات الأعلى، بهدف فرض الأمن والاستقرار في المناطق والمواقع المكلفة بها، على حد تعبيرها، مشيرة إلى أنها مستعدة لمساندة ودعم كافة الجهات الأمنية والعسكرية الشرعية الأخرى في مواقعها.

وفى مدينة درنة الواقعة بشرق البلاد، انتشلت جمعية الهلال الأحمر أربع جثث مجهولة الهوية، في الجيب الأخير الذي تتحصن فيه فلول الإرهابيين بالمدينة، مشيرة إلى أنه تم تسليم الجثث إلى جهات الاختصاص لاستكمال باقي الإجراءات ودفنها.

وما زالت قوات الجيش تواجه آخر جيوب الإرهابيين في حي المغار والمدينة القديمة وسط درنة، التي أعلن حفتر منتصف العام الماضي تحريرها من قبضة ما كان يعرف باسم تنظيم "مجلس شورى مجاهدي درنة" الإرهابي.

ورأى العميد أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للجيش، أن هناك مخططا لإنشاء دولة متطرفة في جنوب ليبيا ودول الجوار. جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده المسماري في بنغازي شرق ليبيا أمس، بحسب موقع "بوابة الوسط" الإخباري الليبي. مضيفا أن "جماعة الإخوان المسلمين والجماعة المقاتلة لا تريدان انتخابات لأنهما ستفشلان، مثلما فشلتا في انتخابات مجلس النواب".

وتابع المسماري موضحا أن القوات المسلحة وصلت إلى حقل الشرارة، من دون قتال أو مقاومة، واتفقت مع المجموعة المشرفة على تأمين الحقل النفطي.

كما اتهم المسماري "قناة الجزيرة الإخبارية القطرية بقيادة الجهود الإعلامية التضليلية ضد القوات المسلحة الليبية"، داعيا المواطنين إلى الثقة في القيادة العامة والقوات المسلحة الليبية، وعدم الأخذ بجميع ما يقال في ما وصفه بـ"الإعلام المضاد".

ولفت المسماري إلى أن المنطقة من سبها إلى أوباري (جنوب ليبيا) تحت سيطرة الجيش، مشيرا إلى أن فائز السراج لا يتحكم في شيء، والمجلس الرئاسي تحت سيطرة الإرهابيين. وذكر المسماري أن قائد المعارضة التشادية تيمان أرتيمي يقود العمليات العسكرية من قطر. علما بأن جماعات تشادية مسلحة تشن هجمات في جنوب ليبيا.

وقد يهمك ايضًا:

 خليفة حفتر يلتقي رئيس وزراء إيطاليا واتفاق بينهما على دعم مهمة الموفد الأممي

وساطة إيطالية جديدة للجمع بين فائز السراج وخليفة حفتر لحل الأزمة الليبية

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فائز السراج يعين قائداً عسكرياً جديداً لمنطقة سبها كان مقرباً من معمر القذافي فائز السراج يعين قائداً عسكرياً جديداً لمنطقة سبها كان مقرباً من معمر القذافي



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 13:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021
 العرب اليوم - تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021

GMT 09:57 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 07:17 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أشهر معالم السياحة في مدينة لوكا الإيطالية

GMT 11:57 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

انطلاق فعاليات ملتقى فهد بلان للموسيقا بالسويداء

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 17:38 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

برشلونة يواجه ليفانتي في ذهاب ثمن نهائي كأس أسبانيا

GMT 07:15 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

عملية جراحية في "الأنف" تؤثر على صوت نجوى كرم

GMT 10:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

نجمات وبلوغرز لم تكن إطلالتهن موفقة نهار زفافهن

GMT 11:03 2020 الإثنين ,24 شباط / فبراير

نصائح جمالية لتبقى رائحة عطركِ مدة أطول..

GMT 06:02 2020 الأحد ,23 شباط / فبراير

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

GMT 10:01 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على "جي 70" منافسة "بي إم دبليو" الشبابية والأنيقة

GMT 06:32 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سفرات مودرن ملوّنة تليق بديكور منزلك العصري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24