تركيا تستأنف رحلاتها الجوية إلى مطار السليمانية بعد توقّف 15 شهرًا
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

على خلفية العقوبات التي فرضتها أنقرة على إقليم كردستان

تركيا تستأنف رحلاتها الجوية إلى مطار السليمانية بعد توقّف 15 شهرًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تركيا تستأنف رحلاتها الجوية إلى مطار السليمانية بعد توقّف 15 شهرًا

مطار السليمانية الدولي
بغداد ـ نهال قباني

استأنفت شركات الطيران التركية رحلاتها الجوية المباشرة إلى مطار السليمانية الدولي في إقليم كردستان، بعد توقف دام 15 شهرًا،  حيث حطّت طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية في المطار في الساعة الثالثة والربع فجرًا حسب التوقيت المحلي، وعلى متنها ثمانية وعشرون راكبًا، إيذانًا ببدء الرحلات.

وكانت الرحلات قد توقفت من وإلى المطار المذكور وكذلك إلى مطار أربيل في 29 من سبتمبر /أيلول 2017، على خلفية العقوبات التي فرضتها أنقرة على إقليم كردستان بعد أربعة أيام فقط من الاستفتاء الشعبي الذي أُجري لتقرير مصير الإقليم إداريًا وسياسيًا، والذي أخفق في تحقيق أهدافه، جراء عوامل وتدخلات إقليمية ودولية. ورفعت السلطات العراقية في مارس /آذار الماضي،الحظر عن مطاري أربيل والسليمانية فاستأنفت الرحلات التركية إلى مطار أربيل فيما استمر الحظر على مطار السليمانية.

ورحّب مدير مطار السليمانية طاهر عبد الله، بعودة الأمور إلى طبيعتها من جديد في المطار, وقال عبد الله إنه ليوم سعيد حقًا عودة الرحلات التركية إلى مطار السليمانية، وذلك تم بجهود المخلصين بخاصة رئيس الجمهورية برهم صالح، الذي تمكن من إقناع السلطات التركية بمعاودة الرحلات الجوية إلى مطار السليمانية خلال زيارة الأخيرة لأنقرة».

 اقرا ايضَا:

رئيس البرلمان العراقي يطالب بالعفو عن وزير الدفاع الأسبق سلطان هاشم

و قال دانا محمد، مدير دائرة العلاقات والإعلام في مطار السليمانية، إن الطائرة التركية عادت أدراجها في تمام الساعة الرابعة وعشر دقائق من فجر الجمعة حسب التوقيت المحلي وعلى متنها ستة وخمسون راكبًا. وأضاف محمد "من المقرر أن يستقبل مطار السليمانية أسبوعيًا سبع رحلات للخطوط الجوية التركية، بواقع رحلة واحدة يوميًا، كما ستستأنف الشركات الأوروبية تسيير رحلاتها إلى المطار بشكل منتظم، اعتبارًا من الأسبوع المقبل بعد تنظيم جداول تسيير الرحلات ومواعيدها بالتنسيق مع إدارة مطار السليمانية، وفي مقدمتها شركة "فلاي جيرمني" الألمانية التي ستسيّر أولى رحلاتها إلى السليمانية في 21 فبراير /شباط».

وكانت أنقرة قد اتخذت من مسألة إيقاف الرحلات الجوية، ومنع الرحلات الطائرات المدنية الأوروبية من المرور عبر أجوائها، باتجاه محافظة السليمانية، ورقة ضغط فاعلة على حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الشريك الرئيسي في حكومة إقليم كردستان والحزب المتنفذ والمسيطر على محافظة السليمانية، كي يذعن لمطالبه في ما يتعلق بتجميد أنشطة بعض الأحزاب والجماعات الكردية المرتبطة فكريًا وسياسيًا بحزب العمال الكردستاني، وهو ما حصل بالفعل.

وأصدر قوباد طالباني، نائب رئيس حكومة إقليم كردستان، ونجل زعيم الاتحاد الوطني الراحل جلال طالباني، تعليمات أواخر العام الماضي تقضي بإغلاق مقرات حركة «آزادي –تحرر كردستان»، المرتبطة بحزب العمال الكردستاني المناوئ لتركيا، كما اعتقلت قوات الأمن الكردية "ألاسايش" في السليمانية العشرات من كوادر وأنصار الحزب المذكور الأسبوع قبل المنصرم، في أثناء تجمهرهم لعرض فيلم وثائقي في ذكرى مقتل سكينة جانسس، إحدى أبرز ناشطات حزب العمال والتي قُتلت على أيدي القوات التركية.

وأجزمت مصادر في حزب الاتحاد الوطني بأن الانفتاح في العلاقات مع تركيا، مردّه إلى الزيارة التي قام بها الرئيس العراقي برهم صالح، القيادي الأبرز في الحزب، لأنقرة في وقت سابق هذا الشهر، والتي تُوِّجت باتفاقات لتطبيع العلاقات وتنقية الأجواء بين الطرفين بخاصة والعراق عمومًا.

و أضرم متظاهرون غاضبون النار في معسكر للقوات التركية المرابطة في منطقة سيري القريبة من مركز ناحية شيلادزي (65 كم شمال شرقي العمادية) في محافظة دهوك، والقريبة من الحدود مع تركيا، على خلفية مقتل أربعة قرويين، من سكان المنطقة جراء غارات سلاح الطيران التركي على قرى المنطقة الأربعاء المنصرم.

وأفاد شهود عيان من أهالي المنطقة، بأن المتظاهرين الناقمين خرجوا صباحًا للتعبير عن سخطهم وإدانتهم للغارات التركية العشوائية على المنطقة، والمستمرة منذ سنوات عدة بذريعة وجود نشاط مسلح لمسلحي حزب العمال الكردستاني في المناطق الحدودية بين العراق وتركيا، لكنّ بعض الغاضبين حرفوا مسار المظاهرة التي كان من المفترض أن تنتهي في الساعة الثالثة عصرًا، وتوجهوا نحو المعسكر التركي ودخلوا في مواجهات مع الجنود الأتراك الذين أطلقوا بعض قذائف الهاون على المتظاهرين لحملهم على التراجع، كما أطلقوا أعيرة مطاطية وغازات مسيلة للدموع، ما أدى إلى إصابة اثنين من المتظاهرين الذين اقتحموا المعسكر، وأضرموا النيران في عدد من الدبابات والمدرعات وسيارات الإسعاف والآليات التابعة للجيش التركي، فيما فرّ الجنود من المنطقة تاركين معداتهم وأسلحتهم. لكنّ قوات مكثفة من البيشمركة وصلت إلى المنطقة وتمكنت من السيطرة على الأوضاع. ولم يصدر أي موقف أو تعليق رسمي من جانب سلطات الإقليم بهذا الشأن.

قد يهمك ايضا

تركيا تبلغ أميركا استعدادها للحفاظ على الأمن في مدينة منبج في حلب

مقتل 3 عسكريين أتراك بهجوم لـ"حزب العمال الكردستاني"

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تركيا تستأنف رحلاتها الجوية إلى مطار السليمانية بعد توقّف 15 شهرًا تركيا تستأنف رحلاتها الجوية إلى مطار السليمانية بعد توقّف 15 شهرًا



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:46 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 09:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:42 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

نصائح للحصول على فخدين ومؤخرة أكثر جمالاً

GMT 04:27 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

تعرف على 4 طرق مميزة لجعل منزلك أكثر هدوءًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24