إزدياد فرص بقاء بنيامين نتنياهو في منصبه لفترة رابعة رئيساً لوزراء إسرائيل
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

في ظل تعهّد الائتلاف اليميني بدعمه رغم الاتهامات الموجهة اليه بالفساد

إزدياد فرص بقاء بنيامين نتنياهو في منصبه لفترة رابعة رئيساً لوزراء "إسرائيل"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إزدياد فرص بقاء بنيامين نتنياهو في منصبه لفترة رابعة رئيساً لوزراء "إسرائيل"

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
القدس المحتلة ـ كمال اليازجي

تزداد فرص بقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو،  في منصبه، لفترة رابعة، بعد أن تعهد شركاء "الائتلاف اليميني" بدعمه في الانتخابات المقبلة، على الرغم من إعلان المدعي العام للبلاد عن خطط لتوجيه لائحة اتهام بالفساد ضده.

ووفقا لصحيفة الـ"إندبندنت" البريطانية، يمكن لهذا الإعلان الجديد لدعم نتنياهو من مختلف الأحزاب اليمينية، أن ينقذه في الانتخابات المقرر إنطلاقها في التاسع من أبريل/نيسان ، حيث سيخوض رئيس الوزراء الإسرائيلي منافسة مع تحالف قوى في ظل محاكمة تلوح في الأفق.

ويوم الخميس الماضي، أعلن المدعي العام الاسرائيلي أفيشاي ماندلبليت، عزمه على توجيه الاتهام إلى نتنياهو المحاصر في ثلاث قضايا فساد، في انتظار جلسة استماع، والتي ستكون المرة الأولى في التاريخ الإسرائيلي التي يتم فيها توجيه اتهام لرئيس الوزراء.

وفي تصريحات لهم إلى صحيفة "الإندبندنت"، قال عدد من المتحدثين باسماء الاحزاب اليمينية أنهم "سيظلون موالين للزعيم اليميني على الأقل حتى جلسة الاستماع السابقة للمحاكمة، والتي من المحتمل أن تتم بعد الانتخابات".

اقرأ أيضا:

الادعاء العام الإسرائيلي بصدد توجيه تهمة الفساد لـ"نتنياهو" رسميًا

وأشارت الصحيفة الى أنه وفقاً لاستطلاعات الرأي الجديدة التي صدرت يوم الجمعة في البلاد، من المرجح أن "يؤيد نتنياهو ائتلاف من الأغلبية في الكنيست المكون من 120 مقعداً ، وهو ما يكفي لدعمه للبقاء في منصبه".

وقال جيسون بالمان ، المتحدث باسم حزب اليمين الجديد ، الشريك الرئيسي في الائتلاف الداعم لنتنياهو والذي شكله وزير التعليم نفتالي بينيت، في كانون الأول / ديسمبر: "الجميع يستحق افتراض البراءة". واضاف: "لا يزال قرار دعم رئيس الوزراء في الانتخابات قائماً"، مشيرا إلى أن هذا سيبقي سياسته الحزبية إلى أن يصدر قرار من المدعي العام بانتظار جلسة الاستماع.

وقال الحزب في بيان: "نحن نحترم قرار المدعي العام ، وكما ذكر أنه سيدير الجلسة بعقل مفتوح ، وسننتظر نتائجها".

وقد ردد ذلك جميع الأطراف الأخرى في ائتلاف نتنياهو الحالي، وأعرب حزبا "شاس" و"يهدوت هتوراة"، المتشددين، ووزير الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان اليميني المتطرف، وزعيم الحزب القومي "إسرائيل بيتنا"، عن دعمهم لنتنياهو باستثناء حزب "كولانو" ، حزب موشيه خالون الوسطي ، الذي لم يدلِ ببيان حتى الآن. ولم يرد المتحدث باسم حزب "كولانو" على طلب للتعليق من صحيفة "الاندبندنت".

ومع ذلك ، قال أفيغدور ليبرمان ، وزير الدفاع السابق لنتنياهو ورئيس حزب "إسرائيل بيتنا" ، إنه "لم يُسمح إلا للمحاكم المحلية بأن تحكم في ما إذا كان نتنياهو مذنباً أم لا". وقال في بيان: "إن افتراض البراءة مضمون لأي شخص ، بما في ذلك رئيس الوزراء. وبالتالي ، بقدر ما نشعر بالقلق ، يمكن لنتنياهو الترشح في انتخابات الكنيست مثل أي شخص آخر".

لا توجد أي تداعيات قانونية إذا شارك نتنياهو في الانتخابات بتوجيه لائحة اتهام ضده ، لكنه قد يؤثر على قرار حلفائه بدعمه.

ويواجه نتنياهو عقوبة السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات بتهم عديدة في ثلاث قضايا فساد أطلق عليها اسماء 1000 و 2000 و 4000، ففي القضية 1000 ، اتهم بتلقي الهدايا من "هوليوود" وأصدقاء الأعمال، في مقابل الحصول على أفضليات سياسية.

وفي قضية 2000 ، اتهم بالتفاوض على صفقة مع صحيفة "يديعوت أحرونوت" للحد من تغطية صحيفة "إسرائيل هيوم" المنافسة ، مقابل تغطية أفضل.

وفي قضية 4000 ، تتهمه الشرطة بأنه وزوجته منحا تفضيلاً تنظيمياً لشركة الاتصالات السلكية واللاسلكية الرائدة في إسرائيل ، "بيزك" ، في مقابل الحصول على تغطية أكثر إيجابية على "والا" ، وهو موقع إخباري تابع لصاحب شركة Bezeq Shaul Elovitch.

وقد نفى مراراً جميع التهم الموجهة إليه ، وقال مساء الخميس إنه كان ضحية "حملة مغرضة من المعارضة اليسارية للإطاحة به". ومن المقرر أن يواجه جلسة استماع قبل المحاكمة في الأشهر المقبلة ، وبعدها يصدر المدعي العام قراره النهائي.

على الرغم من توصية الخميس ، إلا أن استطلاعاً جديداً للرأي أجرته صحيفة I24 News  الإسرائيلية و"إسرائيل هيوم، يوم الجمعة، جاء فيه: "أنه على الرغم من أن حزب الليكود بزعامة نتنياهو لن يفوز بأكبر عدد من المقاعد في الكنيست ، فإن تحالفه من الأحزاب اليمينية سيكون الكتلة الوحيدة القادرة على تشكيل ائتلاف الأغلبية لحكم البلاد".

وأوضح الاستطلاع، أن حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو سيحصل على 29 مقعدا في الانتخابات التي تقل كثيرا عن 38 مقعدا المتوقع أن يحصل عليها التحالف "أزرق -ابيض" وهو حزب يتزعمه رئيس الوزراء المنافس الرئيسي ورئيس الجيش السابق بيني غانتز.

ولكن إذا ما اتفق تحالفه مع الجناح اليميني معا ، فسيكون قادرا على تشكيل ائتلاف يتكون من 62 مقعدا في الكنيست البالغ عدد مقاعده 120 مقعدا ، مما يمنحه الأغلبية المطلوبة للقيادة.

ودافع يوفال شتاينتز وزير الداخلية الاسرائيلي يوم الجمعة، عن رئيس الوزراء قائلا: أنا "واثق من ان نتنياهو سيظل قادرا على مواجهة الضغوط مهما كان نوعها"، مشيرا إلى ان "زعيم حزب الليكود السابق ارييل شارون فاز في انتخابات عام 2003 رغم الفضائح التي اثيرت حوله".

قد يهمك ايضا

ألغاء اجتماع قمة بين نتنياهو وقادة دول أوروبا الوسطى في القدس المحتلة

الحكم بسجن مقدسي 11 عاما بتهمة التخطيط لاغتيال نتنياهو

 

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إزدياد فرص بقاء بنيامين نتنياهو في منصبه لفترة رابعة رئيساً لوزراء إسرائيل إزدياد فرص بقاء بنيامين نتنياهو في منصبه لفترة رابعة رئيساً لوزراء إسرائيل



GMT 10:11 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 19:20 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

8 قواعد لتقديم الطعن على فشل رسالة الدكتوراه

GMT 18:15 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

أقل السيارات عرضة للتوقف بسبب مشاكل فنية في 2017

GMT 09:16 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

6 أمور تؤكد إن مسير العلاقة الزوجية الطلاق

GMT 09:08 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

الجيش السوري يكثّف عملياته ضد المتطرفين في ريف إدلب

GMT 10:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 16:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

نادي الوحدة يستقر على بديل محمد عواد

GMT 06:34 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

قرار بتحصيل 10 جنيهات من طلاب الجامعات والمعاهد المصرية

GMT 17:25 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات رئيسية لترتيب خزانة ملابسكِ الخاصة

GMT 17:19 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد عبد الشافي أساسيًا في تشكيل "الأهلي" أمام "الاتحاد"

GMT 20:54 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حافظي على اتيكيت "الغيرة" في 10 خطوات فقط

GMT 14:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة تضع المنوّم لزوجها لتتمكن من خيانته مع جارهما
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24