ماي تتعرَّض لهجوم شرس من النواب المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

وزراء سابقون يعتبرون مشروعها بأنه هراء لأنه يقدِّم مزيداً من التنازلات لبروكسل

ماي تتعرَّض لهجوم شرس من النواب المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ماي تتعرَّض لهجوم شرس من النواب المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي
لندن ـ سليم كرم

تعرَّضت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، لهجوم شرس من النواب المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بعد إعلانها موافقة الاتحاد الأوروبي على مشروع إبرام صفقة "بركسيت" مع بروكسل. وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أنه خلال مناقشات حامية في مجلس العموم، رحبت ماي بالنتيجة التي توصل إليها المفاوضون في اتفاق العنصر الخاص بالحزمة التي ستغطي مستقبل التجارة بين الأطراف، بعد إنتهاء الفترة الانتقالية في ديسمبر/ كانون الأول 2020.

وقالت ماي للنواب:" هذا اتفاق جيد لبلادنا، ولشركائنا في الاتحاد الأوروبي، كما أنه ينهي الحركة الحرة إلى الأبد." ولفتت إلى أن نظام الهجرة الجديد سيسمح للناس بالوصول إلى المملكة المتحدة اعتمادا على المساهمات التي سيقدمونها إلى البلاد، كما لن ترسل بريطانيا مبالغ مالية طائلة إلى الاتحاد الأوروبي، وستنتهي الولاية القضائية للمحكمة الأوروبية.

وأدان مؤيدو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الحزمة التي أعلنتها ماي، مؤكدين أنها "خيانة" لبريطانيا ، حيث قال وزير الخارجية السابق، بوريس جونسون، إن البند الخاص بالحدود الأيرلندية سيُخضع المملكة المتحدة لقواعد الاتحاد الأوروبي، مما يعني أن عملية الخروج الكاملة من الاتحاد الأوروبي لن تكون ذات معنى، ومجرد هراء" .

وأصرَّ وزيرا الخزانة السابقين، إيان دنكان، وأوين باترسون، وكذلك رئيس "حزب الديمقراطيين المسيحيين"، جيفري دونالدسون، على ضرورة إلغاء هذا البند "الباكستوب"، مؤكدين عدم نجاحه.

وشدد وزير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذي استقال في الأسبوع الماضي، دومنيك راب، على ضرورة الالتزام ببناء وتحسين الأحكام الجمركية في اتفاق الانسحاب، حيث قال:" إن الشعب قد صوت لصالح استعادة السيادة في عام 2019، ولكن هذه الصفقة لا تحقق ذلك، وتقدم تنازلات للاتحاد الأوروبي."

وسيطر الغضب على النواب بسبب قضية الوصول إلى مياه الصيد في المملكة المتحدة، والتي يبدو أنها أُرجئت إلى شهر مارس/ آذار المقبل. واتهم مؤيدو بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، السيدة ماي، بأنها "وضعت البلاد على مسار التزامات غامض".

وفي تنازلات تهدف الى مساعدة السيدة ماي للحصول على موافقة البرلمان على الصفقة ، تعد هذه الوثيقة المكونة من 26 صفحة، غير ملزمة قانونا، ولكنها تحد من الترتيبات التي من المفترض أن تدخل حيزالتنفيذ بعد نهاية الفترة الانتقالية في ديسمبر/ كانون الأول 2020، مما يوضح أن بريطانيا ستكون لها سياسة تجارية مستقلة.

وتظهر المخاوف الخاصة بتهديد إسبانيا بتدمير الاتفاق، من خلال معارضتها في قمة الاتحاد الأوروبي، يوم الأحد، وسط مطالب بتقديم تنازلات تخص وضع مضيق "جبل طارق". ويحدد الإعلان الصادر اليوم شروط علاقة المملكة المتحدة مع الاتحاد الأوروبي، بعد خروج بريطانيا من الكتلة الأوروبية، وإذا تم التصديق عليها من الطرفين، فإنه لن يدخل حيز التنفيذ حتى نهاية الفترة الانتقالية، أو حتى بعد ذلك حال تم تمديد الفترة الانتقالية.

وأوضحت ماي: أن "المفاوضات الآن في لحظة حرجة، ويجب أن نركز جميع جهودنا على العمل مع شركائنا الأوروبيين؛ للخروج بنتيجة في نهاية هذه العملية تكون في صالح جميع أبناء شعبنا." وقالت:" يريد البريطانيون تسوية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، يريدون صفقة جيدة تضعنا على المسار الصحيح لمستقبل أكثر إشراقا، ويريدون التركيز على القضايا المستقبلية الكبرى مثل الصحة." 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماي تتعرَّض لهجوم شرس من النواب المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ماي تتعرَّض لهجوم شرس من النواب المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 15:23 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

عراقيل متنوعة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 14:56 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

أحوالك المالية تتحسن كما تتمنى

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 15:38 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

انفراجات ومصالحات خلال هذا الشهر

GMT 12:44 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

اليونان تتوقع رفضًا أوروبيًًا لاتفاقيتي "السراج أرودغان"

GMT 09:30 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

«حزب الله» يلوم جنبلاط... والسفير السوري يحسمها

GMT 19:17 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

وماذا بعد إقالة مدرب الهلال دياز؟!

GMT 09:12 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

محمود حافظ يكشف عن كواليس فيلم "الممر" للمخرج شريف عرفة

GMT 06:04 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

طريقة تحضير بودينغ البلوبيري خطوة بخطوة

GMT 11:17 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

اصطدام طائرة كويتية بجسر أثناء إقلاعها من مطار نيس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24